التخطي إلى المحتوى

ضرب حريق هائل مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية وتحديدا متحف الاثار الوطنى في البرازيل، الذي يضم 20 مليون قطعة أثرية. ومن الجدير بالذكر ان هذا المتحف يحتوى على أثار مصرية قديمة بالاضافة الى بعض الحفريات البشرية التي تم العثور عليها في البرازيل. ان عدد الاثار المصرية التي كانت موجودة في هذا المتحف حوالي 700 قطعة أثار مصرية. والان فإن السفارة المصرية في تواصل مستمر مع السفارة البرازيلية لاسترجاع هذه القطع وذلك للوقوف على مدى الضرر الذي تعرضت له هذه القطع الأثرية التي لا تقدر بثمن. فإن هذا الحريق يعد كارثة حقيقة في تاريخ التراث العالمي للاثار وتاريخ الأمم.

لقد شارك في اطفاء الجريق الذي نشب به 7 محطات بالاضافة الى عدد كبير من سيارات الاطفاء الذي كانت تبذل قصارى جهدها لاطفائه باقل الخسائر الممكنة. لقد وصف الرئيس البرازيلي هذا اليوم بأنه أسوء يوم في حياة البرازيل. لقد نشب هذا الحريق يوم الاحد بعد اغلاقه باساعات وانتشر الدخان فيه طوال الليل ولهذا لا يوجد عدد من الوفيات الا ان الخسارة الأضخم كانت في عدد الأثار التي تضررت اثر انلاع النيران بها. وقال كريستايون سيرخيو احد نواب المتحف ان هذا المتحف كان واحد من أكبر المتاحف التاريخية الطبيعية في أمريكا اللاتينية وان مجموعة الاثار الموجودة بالمتحف لا تقدر بثمن حيث يزيد عمر بعض القطع منها حوالي 100 عام.

ولهذا فإن وزارة الخارجية المصرية أعربت عن استعدادها التام في تدعيم الجانب البرازيلي في اطار توفير الخبرة الفنية في مجال التراث وترميم القطع الأثرية على مختلف العصور.

ان الحريق الذي ضرب المتحف البرازيلي الوطنى يعد ضرية قوية لتاريخ مصر بصفة خاصة وتاريخ الامم بصفة عامة. فإن تاريخ هذه الاثار يعود تاريخها الى 200 عام في حين ان عمر البرازيل كله من 500 عام فقط. ان هذا المتحف كان يضم 700 قطعة أثار مصرية متمثلة في تماثيل وتوابيت وأقنعة بالاضافة الى الكثير من القطع الأثرية الأخرى التي ترجع الى العصر اليوناني والروماني. بالاضافة الى انه كان يحتوي ايضا على أقدم هيكل عظمي الذي يرجع تاريخه الى 12 ألف عام قبل الميلاد. ان فعلا هذا الحريق يعتبر كارثة تاريخية كبيرة.

يذكر ان هذا المتحف تم تشييده عام 1818 في فترة حكم الملك البرتغالي دوم جواو السادس في مبادرة منه لدعم السياحة الثقافية في البلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *