التخطي إلى المحتوى

قام البيت الأبيض بشن حملة شعواء كبيرة ضد وسائل الإعلام الليبرالية وقاموا باتهامها بأنها تقوم بتشويه سمعة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كما أن صحيفة نيويورك تايمز الامريكية العريقة اعتبرت أن هذا الامر يعتبر إساءة كبيرة للرئيس الامريكي دونالد ترامب ويجب أن يتم الإعتذار عنها بشكل رسمي

كما أن صحيفة نيويورك تايمز قامت بنشر تقرير يوم الإربعاء الماضي   حاولت فيه فضح مسؤولين داخل إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب حيث أن سارة ساندرز الناطقة باسم البيت الابيض قامت بنشر بيان هام  قالت فيه التالي “نشعر بخيبة أمل، ولكننا لم نندهش من أن الصحيفة قررت نشر هذه النسخة البائسة المتهورة والأنانية. هذا هو القاع الأسفل لما يسمى “الجريدة العريقة”، ويجب أن تعتذر، كما فعلت بعد الانتخابات (الرئاسية) لتغطيتها الكارثية لحملة ترامب (الانتخابية). وما تقوم به يعتبر مثالا آخر على الجهود المتضافرة التي تبذلها وسائل الإعلام الليبرالية لتشويه سمعة الرئيس”.

معبرة فيه عن رفضها التام لكافة الإتهامات لرئيس ترامب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *