التخطي إلى المحتوى

كشفت مذكرة النيابة العامة فى قضية مقتل رئيس دير الأنبا مقار بوادى النطرون،عند عدد كبير من الملاحظات المهمة وأبرزها أنه تم ارتكاب الواقعة فى مكان غير مغطي بواسطة الكاميرات التى تختص بمراقبة المكان كما انه تم تعطيل بعض من كامبرات المراقبة فى ذلك اليوم كما أنه تم الكشف عن وجود خلافات كثيرة بين الراهب المجني عليه وبين عدد من  الرهبان الاخرين.

كما أنه تبين من عدة ملاحظات للنيابة العامة أنه غير مسموح على الإطلاق بأن أى شخص يقوم بأى عمل في الدير أى كان أن يتواجد  فى الدير بعد الساعة السادسة مساءًا كما أنه تبين من الملاحظات التى قامت النيابة العامة بابدائها أن هناك تراخي كبير فى البلاغ عن الواقعة حيث انه تم البلاغ عن الواقعة بعد حدوثها ب5 ساعات وبعدها تم نقل جثمان المجني عليه من مكان الجريمة إلى عيادة الطواريء فى الدير دون ان يتم الرجوع إلى النيابة العامة أو الشرطة على الإطلاق

كما أن محكمة استئناف القاهرة ستقوم بواسطة رئيسها محمد رضا شوكت فى جلسة 23 سبتمبر الجاري بالنظر فى أول جلسات محاكمة المتهمين وائل سعد  تواضروس الراهب سابقا باسم أشعياء المقارى، والراهب فلتاؤوس المقارى لقيامهما بقتل الأنبا إبيفانيوس أسقف دير الأنبا أبو مقار بوادى النطرون، وذلك أمام الدائرة الثانية جنايات برئاسة المستشار جمال طوسون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *