التخطي إلى المحتوى

أعلنت هيلي السعدني، السيدة التي ظهرت، البارحة، مع الرئيس السابق حسني مبارك، كواليس التقاط الصورة، التي تشعبت وتوسّعت على مدى واسع، وقالت إنها سرقت من تليفونها المحمول.

وأضافت هيلي، عبر صفحتها على “فيس بوك”، منذ وقت قصير: “التقطت تلك الصورة مع الرئيس مبارك لأني أحبه واحترمه كثيرا، وقد كان هذا حلمًا لي وتحقق بأن ألتقيت به”.

وذكرت: “دعوة مني ألا أنشر تلك الصورة، وطبعا كان علي تقدير ومراعاة رغبتهم في الخصوصية إلا أن بأسلوب ما سرقت الصورة من هاتفي وتم تسريبها وتشعّبت وتوسعت من دون إخطار أو قبول مني، للأسف الفرد الذي إجراء هذا قريب مني للدرجة التي تمكنه من الاطلاع على هاتفي، إنه أمر عار”.

واستكملت هيلي – الحاصلة على درجة الشهادة الجامعية الأولى في في علوم التغذية في جامعة ويلسينجهام في لندن – وفق حسابها: “ذلك العالم المريع الذي نعيش فيه، لا واحد من يملك أي نوع من تقدير ومراعاة خصوصية الآخرين، كيف انحدر ذلك البلد، هو أمر صادم في الحقيقة”.

واختتمت: “أود أن اعتذر للرئيس مبارك وأسرته على أي إزعاج قد أكون تسببت فيه عن دون غرض، أتحمل المسؤولية كاملة عن ذلك الشأن”.

كان نشطاء منصات التواصل الالكترونية تداولوا، يوم الجمعة، صورة جديدة للرئيس السابق محمد حسني مبارك، مع واحدة من النساء.

وظهرت على “مبارك” سمات تقدم العمر وتزايد الوزن، ما حرض موجة من الجدال على مواقع الاتصال بخصوص تقدم الرئيس السابق في السن وتغير ملامحه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *