التخطي إلى المحتوى

تبادل رواد موقع الاتصال الاجتماعي “فيسبوك” تدوينة للطبيب الصيدلي حمادة يحيى الذي مات بعد عقد قرانه بـ4 ساعات، فسرها القلة بأنها توحي بالوداع.

وشدد أحمد بدر، من أصدقاء الصيدلي الراحل حمادة يحيى، أنه ساهم تدوينة للراحل منذ 15 يومًا عبر “فيسبوك”، جميع كلماتها تنصح بالتحلي بالأمانة والصدق وتحث على التأهب للعودة إلى “الله”.وألحق: طرحت على حمادة سؤالًا قبل موته مضمونه: “ياحبيبي هوه دا بوست راجل نازل يتجوز، شخص حمادة حينها: “كلمتين حاسس بيهم من زمان باجمعهم وكتبتهم من مدة وخلاص”.
وشيع سكان قرية سنهور المدينة، الموالية لمركز دسوق في كفرالشيخ، في أعقاب صلاة يوم الجمعة، مأتم الصيدلي الشاب “حمادة يحيى”، من مسجد المنشية بالقرية ليوارى جثمانه الثرى بأضرحة عائلته وسط مرأى جمع مئات الأهالي المشيعين للجنازة.
يقال أن الصيدلي الشاب كان يعمل بالمملكة العربية المملكة العربية السعودية، وعاد لمحل مولده قرية سنهور المدينة في عطلة لإنهاء مراسم زواجه المقرر له 10 شهر سبتمبر القادم، وعقد قرانه يوم الخميس الزمن الفائت بقريته وبعدها بـحوالي 4 ساعات وافته المنية نتيجة سكتة قلبية مفاجئة وسط حزن خيم على سكان القرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *