التخطي إلى المحتوى

أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يوم السبت، عن قلقه البالغ تجاه التقارير، التي قالت عن نقل إيران صواريخ باليستية إلى جمهورية العراق.
وتحدث بومبيو في تغريدة على تويتر: “إن صحت تلك التقارير، فهذا يعد انتهاكا جسيما لسيادة دولة العراق والقرار الذي أصدره مجلس الأمن 2231”.

وأكد وزير الخارجية الأميركي على أن “بغداد هي من يلزم أن يحدد ما يصدر في دولة العراق، وليس طهران”.

وقد كانت وكالة رويترز قد نشرت تقريرا يكشف أن طهران نقلت صواريخ إلى جمهورية العراق، فيما نفت إيران هذا.

وأوضحت مصادر إيرانية وعراقية وغربية لرويترز، أن طهران قدمت صواريخ باليستية لجماعات تقاتل بالوكالة عنها في جمهورية العراق، وأنها تطور التمكن من صنع المزيد من الصواريخ هناك.

وصرح 3 مسؤولين إيرانيين ومصدران بالمخابرات العراقية ومصدران بمخابرات غربية، إن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة النطاق لحلفاء بالعراق أثناء الأشهر القليلة الفائتة، كما أفاد 5 من المسؤولين إنها تعاون هذه الجماعات على البدء في صنع صواريخ.

ومن شأن أي مؤشر على أن إيران تعد لانتهاج سياسة أشد بخصوص بالصواريخ في دولة العراق، أن يقود إلى تفاقم الاضطراب الذي ازداد فعليا بينها وبين واشنطن عقب مرسوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع قوى دولية كبرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *