التخطي إلى المحتوى

بصرف النظر عن تطور تقنية بطاريات التليفونات المحمولة لتعمل لوقت أطول، فإنها لا تزال تخذل المستعملين غالبا، لا سيما أولئك الذين تتقطع بهم السبل، وهم بلا شواحن.ومع ارتفاع الاستعمال اليومي للهواتف الفطنة، فإنه من القليل الوجود أن تخدم البطارية التليفون لفترة يوم بأكمله، وذلك ما يدفع الكثيرين إلى حمل شواحنهم في مختلف موضع.

إلا أن هناك بعض الحيل التي يمكن للأفراد تتبعها لتمكين بطاريات التليفونات من الشغل لساعات أطول، نقدم لك هنا 5 منها، بحسب ما أوضحت جريدة “ديلي ميل” البريطانية.

شحن البطارية
من المعتاد أن يُإلتماس من المستعملين شحن بطاريات هواتفهم بنسبة 100 بالمئة، إلا أن متخصصون التقنية يقولون إنه للاستحواز على بطارية تعمل لساعات أطول يلزم شحنها بدرجة أدنى من السعة التامة.

وبينما يؤكد المتخصصون على وجوب إبقاء البطارية مشحونة بنسبة أعلى من 50 بالمئة، فإنهم يوصون ايضاً أن يكون هذا على نحو منتظم.

أكثر من شاحن
من المستحسن أن لديه المستعمل أكثر من شاحن، بحيث لا تتقطع به السبل عقب نفاد شحن البطارية. ولذلك، ينصح بأن يكون لديك شاحن في البيت وآخر في الشغل وثالث في العربة.

وهناك من يفضلون اقتناء شاحن محمول، لا سيما أولئك الذين لا يغلقون هواتفهم سوى نادرا، الشأن الذي يستزف شحن البطارية بشكل سريع نتيجة لـ الضوء.

عمر البطارية
يتطلب المستعمل إلى التيقن مع عمر البطارية بين الفينة والأخرى، لأجل أن لا يجد ذاته خارج الخدمة على نحو مفاجئ. وتلك الأفضلية هامة فهي حال كنت تعتزم السفر إلى مسافات بعيدة.

ومن الممكن التقصي من عمر البطارية في أجهزة iPhone، عن طريق الذهاب إلى الإعدادات، ثم البطارية، ثم صحة البطارية. وفي أجهزة Android يمكن التقصي من البطارية بواسطة اختيار الإعدادات، ثم الجهاز، ثم البطارية.

 

إخضاع الإعدادات

هناك مجموعة متعددة من الميزات على أجهزة iPhone تستنزف البطارية بشكل سريع هائلة مثل الضوء وكثرة التنبيهات ووضع الجهاز على خاصية الاهتزاز.

ومن الممكن للمستخدم أن يضبط تليفونه على خاصية قلص الطاقة المتاحة في غالبية التليفونات المحمولة، الشأن الذي يعاون على حماية وحفظ البطارية لساعات أطول.

سخونة الجهاز

من الهام أن تحمي وتحفظ سخونة مناسبة لهاتفك، السخونة المرتفعة للغاية والباردة جدا من الممكن أن تكون السبب في خسارة البطارية لشحنها في وقت سريع.

ويقول المتخصصون إن درجة السخونة المناسبة التي من الممكن أن تتحملها التليفونات المحمولة تتراوح بين صفر و45 درجة مئوية، ويوصون بوجوب عدم تعريض التليفون لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *