أقوال شهود بالمحرق تكشف تفاصيل جديدة عن قضية وفاة زينون

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
أقوال شهود بالمحرق تكشف تفاصيل جديدة عن قضية وفاة زينون نقلاً عن موقع الوفد، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

أقوال شهود بالمحرق تكشف تفاصيل جديدة عن قضية وفاة زينونأرشيفي
أسيوط ـ محمد ممدوح :

استمع فريق من النيابة العامة بأسيوط يضم كلا من المستشار أحمد محفوظ، مدير نيابة أول، والمستشار أحمد الحداد مدير نيابة ثان، والمستشار علاء طلعت، مدير نيابة القوصية، إلى أقوال وشهادة عدد من الرهبان والقساوسة والشمامسة والعاملين بالدير المحرق بشأن قضية وفاة الراهب القس "زينون المقاري" داخل قلاية "مقر إقامته الخاصة به" عقب تعرضه لآلام شديدة في البطن أدت إلى وفاته قبل وصوله لمستشفى سانت ماريا بمدينة أسيوط.

وقال عدد من الرهبان والقساوسة بالدير إن القس المتنيح كانت تربطه علاقة طيبة بالآخرين داخل الدير رغم قصر مدة إقامته بها منذ وصوله من دير أبومقار بوادي النطرون مشيرين إلى خروجه لمدة 3 أيام وعودته مرة آخرى دون أسباب معلومة، لافتًا إلى تردد أنباء وقتها بإقامته بأحد الفنادق بالقاهرة، مؤكدين على حسن المعاملة من قبل باقي زملائه بالدير.

وأشار آخرون، في أقوالهم، إلى سماع صوت صراخ من قلاية القس المتنيح وعند الدخول وجدنا الراهب في حالة إعياء شديد ممسكًا ببطنه نتيجة الألم، لافتًا إلى نقله إلى مستشفى سانت ماريا بمدينة اسيوط التابعة للدير مؤكدين على العلاقة الطيبة التي ربطت بين الراهب بجميع من تعامل معه في الدير، منذ وصوله من دير أبو مقار بحكم كنسي حتى تنيحه رغم قصر المدة التي قضاها هنا، مضيفين أن الراهب المتنيح يبلغ من العمر 43 عامًا، وقد سبق انتدابه منذ سنوات للخدمة في فرنسا حيث إنه حاصل على ليسانس في اللغة الفرنسية قبل سيامته راهبًا فضلاً عن كونه "أب اعتراف" الراهب المشلوح أشعياء

المقاري "وائل سعد" المتهم بقتل الأنبا إبيفانيوس رئيس دير أبو مقار بوادى النطرون.

وأوضح أحد الرهبان أن القس المتنيح تم نقله بقرار بابوي قبل شهر من دير القديس أبو مقار بوادي النطرون إلى دير السيدة العذراء بالمحرق بمركز القوصية في أسيوط ضمن قرارات نقل لـ 6 رهبان من دير أبومقار بوادي النطرون إلى أديرة مختلفة عقب إجراء تحقيقات داخلية من لجنة شئون الأديرة والرهبنة بالمجمع المقدس بعد مقتل الأنبا ابيفانيوس رئيس الدير، وذلك لإعادة ضبط الحياة الرهبانية إلا أنه عقب وصوله إلى المحرق بأسبوع تقريبا غادر الدير دون إبداء أسباب إلا انه عاد مرة أخرى بعد مرور 3 أيام خارجه مشيرين إلى نقله إلى مستشفى سانت ماريا لأنها تابعة للدير ، ولم نكن نتوقع أن تتطور حالته الصحية إلى حد الموت.

وأوضح مصدر بالطب الشرعي في أسيوط إن فريقا من الطب الشرعي انتقل بناءاً على قرار النيابة إلى الدير المحرق بمركز القوصية وتم أخذ عينات من بواقي "القئ" والأكل الذي كان في مقر إقامته "القلاية" الخاصة به فضلاً عن مناظرة الجثمان وتشريحها بمستشفى أسيوط الجامعي قبل نقله إلى دير ابومقار لدفنه لافتاً إلى ظهور شحوب بالوجه ورغاوي من الفم وهو ما يدل على وجود شبهة "التسمم" إلا أننا مازلنا مستمرين في إجراء التحاليل

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

والإجراءات اللازمة قبل كتابة التقرير النهائي والمفصل عن أسباب الوفاة حيث ان أخذ عينات المعدة والرئتين والقلب وسحب عينات كيماوي للجثمان لبيان أسباب هذه الأعراض.

وأضاف المصدر ـ الذي رفض ذكر اسمه ـ إنه تم استعجال التقرير النهائي والتفصيلي للطب الشرعي الخاصة بأسباب الوفاة الحقيقي وما إذا كان انتحار بتناول العقاقير أو تم دس السم له خاصة وإنه تم ضبط وتحريز كمية من الأدوية والعقاقير داخل القلاية الخاصة به ومبلغ مالي يصل إلى 27 ألف جنيه داخل حقيبة مشيراً إلى تشكيل لجنة فنية من المختصين بالتنسيق مع مسئولي وزارة الإتصالات لفحص المكالمات "الصادر والوارد" الخاصة بالقس خلال الأيام الماضية من الموبايلات التي تم ضبطها ، وفحص جهاز اللاب توب الخاص به و"الهاردات" التي تم تحريزها وإعداد تقرير مفصل بها فضلاً عن تفريغ كاميرات المراقبة داخل الدير عقب التحفظ عليها فور وقوع الوفاة.

وتكثف النيابة من تحقيقاتها والاستماع لأقوال الموجودين بالدير للكشف عن إجابات لعدد من الأسئلة الهامة في القضية للمساعدة في كشف الأسباب الحقيقية حول وفاة القس المتنيح من بينها "طبيعة علاقته بزملائه في الدير وتعامله مع الآخرين وأسباب نقله إلى مستشفى سانت ماريا بمدينة أسيوط التي تبعد ما يقرب من 45كيلومتر وعدم نقله إلى أي مستشفى قريبة من الدير لتلقي العلاج اللازم فضلاً عن علاقته بالآخرين داخل وخارج الدير وحالته النفسيه قبل الوفاة وأسباب خروجه من الدير لمدة 3 أيام وعودته مرة أخرى".

يذكر أن الراهب القس زينون المقارى قد تنيح عن عمر  ناهز الـ 43 عاما بعد شعوره بآلام في معدته حيث تم نقله على إثرها من الدير "المحرق" بالقوصية لمستشفى سانت ماريا التابعة للدير بمدينة أسيوط إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل أن يصل إليها حيث تم دفنه في دير الأنبا أبو مقار في ساعة مبكرة من صباح "الخميس" الماضي عقب أداء الطقوس الجنائزية بحضور العشرات من القساوسة والرهبان وأسرته.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( أقوال شهود بالمحرق تكشف تفاصيل جديدة عن قضية وفاة زينون ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الوفد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق