شاهد "إعلام الأخوان": المتهمين بثوا شائعات عن حادث الواحات ومسجد الروضة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
شاهد "إعلام الأخوان": المتهمين بثوا شائعات عن حادث الواحات ومسجد الروضة من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

استمعت الدائرة 14 إرهاب محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الاثنين، 2 أكتوبر في ثاني جلسات محاكمة 28 متهما بينهم إعلاميين ومقدمي برامج بقنوات الشرق الفضائية ومكملين والجزيرة، والمقيدة تحت رقم 1102 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا "طوارىء" استمعت المحكمة إلى أقوال المقدم عمر زاهر الضابط بقطاع الأمن الوطني وشاهد الاثبات.  

عقدت الجلسة برئاسة المستشار معتز خفاجي وعضوية المستشارين سامح سليمان إبراهيم ومحمد محمد محمد عمار.

وفي بداية الجلسة استدعت المحكمة إلى المقدم عمر زاهر الضابط بقطاع الأمن الوطني شاهد الإثبات وبعد حلف اليمين قرر بأنه بدأت اتصاله بالواقعه في شهر سبتمبر عام 2017 وقام برصد اجتماعات للمجموعة من خلال المصادر الفنية الموثوق فيها وعلى الفور بدأت باجراء التحريات التي أكدت المعلومات عن اجتماعات المجموعة المسماه ب"المجلس المصري للتغير".

وأضاف أن التحريات كشفت أن اجتماعات المجموعة كانت متغيره في الوقت الزمني لها ومن ثم تم تثبتها ثم تثبيت اجتماع لكل لجنة بداخلها وذلك بحضور السكرتير العام للمجموعة "المتهم الأول" وردا على سوْال عن علم اللجنة الفرعية بما تقوم به اللجان الأخرى قرر بأنه هناك اجتماعات محتصة لكل لجنة وهناك اجتماعات أخرى تحت مسمى "اللجنة المركزية تناقش أمور المجلس وهو ما تم رصده وتأكيده من خلال المصادر الموثوق فيها والتحريات.

وتحدث الشاهد عن المنشورات، قالا رايتها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وأن هناك اجتماعات تمت خارج البلاد تم رصدها من خلال مواقع التواصل والاجتماعات الصوتية المرصوده.

وأجاب الشاهد ردا على سوْال عن استخدام المجموعة العنف أو القوة أو التهديد، وقال بأنهم استخدموا أساليب التحريض للمواطنين على النظام الحالي والدولة ولكن دون استجابة من المواطنين.

وانتقل الشاهد إلى ما هية المعلومات التي تم رصدها على مواقع التواصل الاجتماعي التي تحمل أساليب التحريض، فأجاب بأنهم قاموا بالتشكيك في الدولة، وعلى سبيل المثال إسناد حادث الواحات الإرهابي وحادث الروضى بسيناء إلى القوات المسلحة والمخابرات بالإضافة لحديثهم المستمر عن الإختفاء القسري حتى بعد ضبطهم في هذه القضية كتب على صفحاتهم بأنه مختفيين قسريا.

 

  

في قرار الاتهام أنه في عضون عامي 2017 و2018 أن المتهم الأول أسس وتولى قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها منع موْسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها بأنه أسس جماعة المجلس المصري للتغير للتحريض ضد موْسسات الدولة.

 

 

والمتهمين المحبوسين هم هاني عوض ومحمد عبد الله محمد وصالح رضا صالح أحمد وسعيد أمام حشاد وعادل عبد عبد الرشيد وأحمد على عبد العزيز ومجدي محمد محمد عماره وطه محمد على الحلبي ونعمان السيد محمد.

 

 

وتبين من قرار الاتهام أن 19 متهم "هاربين" وهم حسام الدين عاطف ومحمد عبد العزيز محمد شوبير"مقيم حاليا بالولايات المتحدة الأمريكية"،  وهشام كامل عبد الحكيم وعماد محمد السيد عامر ومحمد أحمد عبد الفتاح وتوفيق على على حسن وعبد الحكم محمد عبد الغني حسبو ومحمد أحمد حافظ ومايسة محمود وغادة محمد نجيب وهشام محمد عبد الدائم وعمر عبد الواحد وعيد محمود سليمان وطارق محمد قاسم وهشام أحمد على ونبيه أحمد عوض وحسام الدين مصطفى وأحمد محمد عبد الحليم ومصطفى محمد مصطفى.

 

 

كان المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا المستشار خالد ضياء الدين أمر باحالة 28 متهما بينهم 17 "هاربين" وسيدتين والباقي تم إحالتهم محبوسين ويتم محاكمتهم أمام جنايات شمال الجيزة،  تم إخطار الإنتربول بسرعة ضبطهم وإحضارهم وتقديمهم للمحاكمة محبوسين على ذمة القضية، قام فريق من أعضاء النيابة العامة بالتحقيق مع المتهمين تحت إشراف المستشار محمد وجيه المحامي العام الأول بالنيابة.

 

 

حدثت الواقعة في غضون 2017 ،2018 بدائرة جمهورية مصؤ العربية وخارجها، تكشفت التحقيقات قيام المتهم الأول بتأسيس وتولى قيادة جماعة على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوى إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع موْسسات الدولة والسلطان العامة من ممارسة أعمالها والأضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي بأن أسس وتولى قيادة دماعة المجلس المصري للتغيير التي تحرض ضد موْسسة الدولة وتدعو لاسقاط الحكم القائم بالبلاد.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( شاهد "إعلام الأخوان": المتهمين بثوا شائعات عن حادث الواحات ومسجد الروضة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الفجر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق