زوجات على طريق الخطيئة.. والطب النفسي: لهن شهوة مثل الرجال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
زوجات على طريق الخطيئة.. والطب النفسي: لهن شهوة مثل الرجال نقلاً عن موقع التحرير الإخبـاري، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

تغيرت المفاهيم والمواقف وأصبحت الخيانة خطيئة غير حصرية على الرجال فقط وعادة يكون الدافع وراءها أو الحجة هو إهمال الزوجة أو عدم اهتمامها بنفسها، دون الرجوع إلى عالم الزوجة الدفين وحالتها النفسية واحتياجاتها التى ربما تدفعها نحو هذا الخطأ.. «التحرير» يستعرض وقائع خيانة زوجية للنساء وكان ضحيتَها أزواج لا حيلة لهم.

زوج الأم هو العشيق
لم يتخيل الزوج أن تأتيه الخيانة من أقرب الناس إليه ولا يزال يتذكر اللحظة التي اكتشف فيها علاقة زوجته بزوج والدتها..

تقدم "عمرو.م" عامل، ببلاغ إلى قسم المرج يتهم فيه زوجته بممارسة الرذيلة مع زوج والدتها، وتم إلقاء القبض على الزوجة وزوج والدتها، وإحالتهما إلى النيابة.

وجاءت أقوال الزوج كما يلى، «اسمى عمرو، اتجوزت مراتى "نهاد.ع" من سنة ونصف، اكتشفت خيانتها من شهر، ولأن عشيقها هو زوج والدتها، فكان دخوله لمنزلي أمرا طبيعيا، بل كان يظن الجيران أنه والد زوجتي وليس زوج والدتها، وكانت زوجتى تبرر حضوره بأن والدتها ترسل معه متطلبات لها وغيره، ومنذ أقل من شهرين قمت بتغيير وردية عملي فأصبحت أعمل ليلًا، حيث إننى أعمل فرد أمن بأحد المولات».

وأكمل الزوج: «فوجئت بأحد الجيران يسألنى "لماذا يبيت زوج حماتك معك كل يوم؟"، وهنا شككت فى أمرهما، فتشت هاتف زوجتي، فوجدت عددا من المحادثات الغرامية والجنسية والصور الخليعة، فقمت بوضع كاميرات في الشقة، وبالفعل قمت بإثبات ارتكاب واقعة الزنى بينهما، وعند مواجهتهما بالفيديوهات أنكرا وجود هذه العلاقة، ونشبت بينى وبين عشيقها، زوج والدتها مشاجرة، وعلى أثرها قمت بالتحفظ على هاتفه، فوجدت به فيديوهات أخرى تجمعه بزوجتي في أوضاع مخلة».

كما استمعت النيابة، لأقوال الزوجة وزوج والدتها، واللذان أنكرا التهم الموجهة لهما بحجة أن الزوج كان على خلافات مع زوجته، وحاول سرقة مجوهراتها، وتصدى له زوج الأم، وهو ما أدى لاتهامهما بهذه التهمة، مؤكدة أن الصور والفيديوهات المقدمة للنيابة ملفقة وليست حقيقية.

وأمرت نيابة المرج برئاسة المستشار أحمد شديد، حبس الزوجة وزوج والدتها 4 أيام على ذمة التحقيق، وإرسال الفيديوهات والصور لاتحاد الإذاعة والتليفزيون للتأكد من صحتها.

زوج فقد عقله
لم يتحمل" قرني.ف"، 42 سنة، صانع المفاتيح الخبر الذى أفقده السيطرة على عقله بأن زوجته تخونه وتسلك طريق الحرام بدائرة قسم أوسيم، وظل يراقبها حتى تأكدت شكوكه ليقوم بقتلها عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار عبد الشافي السيد عثمان، قررت إعفاء المتهم من العقاب، بعدما تأكدت من إصابته باضطراب عقلى، وقررت إيداعه داخل إحدى المصحات النفسية لحين علاجه.

تحقيقات النيابة فى القضية رقم 22913 لسنة 2017 جنايات أوسيم، كشفت قيام "قرني.ف"، 42 سنة، صانع مفاتيح، بقتل زوجته "صباح.م" عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بعد شكه فى سلوكها والتأكد من خيانتها له، حيث قام بإحضار حبل يوم الواقعة وتوجه نحوها ووضعه حول رقبتها وخنقها، إلا أنها حاولت الفرار منه لكنها فارقت الحياة.

وأشارت التحقيقات إلى أن أقوال معاون مباحث قسم أوسيم أثبتت اعتراف المتهم بارتكابه الواقعة، وثبت تقرير الطب الشرعى أن المجنى عليها أصيبت فى منطقة العنق باحتكاكات حيوية نتيجة الضغط على العنق باستخدام حبل تسبب فى وفاتها، وبعرض المتهم على إدارة الطب النفسي الشرعي بمستشفى العباسية للصحة النفسية، تبين أنه يعاني من اضطراب عقلى أفقده القدرة على الإدراك والاختيار والإرادة والحكم السليم على الأمور.

وأضافت التحقيقات أن تقرير مستشفى العباسية تضمن وضع خطة علاجية للمتهم فى حالة موافقة المحكمة، وإيداعه بأحد المستشفيات لتلقى العلاج التأهيلى المناسب لحالته، وعرض المتهم دوريا على اللجنة المشكلة من المجلس القومي للصحة النفسية مرة سنويا على الأقل.

الزوج المخدوع
واقعة جديدة تسجل في دفتر الخيانة الزوجية، حينما لعبت الصدفة دورها مع زوج كشف خيانة زوجته له بعد زواج دام لسنوات، فبعد أن خرج الزوج إلى عمله واستقل سيارته بحثا عن رزقه، عاد إلى منزله فجأة على غير عادته بعدما اكتشف أنه نسي هاتفه المحمول، فكانت المفاجأة.

فتح الزوج باب شقته بمفتاحه، بعدما تأخرت الزوجة عن فتح الباب، بسبب وجود عشيقها داخل الشقة، حيث لم تتوقع عودة الزوج في ذلك الميعاد غير المعتاد، كانت الزوجة تبدو مرتبكة معه في الكلام، وعندما سألها زوجها عن سبب التأخير، تعللت بأنها كانت نائمة.

وحاولت الزوجة إبقاء زوجها في صالة الشقة، وإبعاده عن غرفة النوم حتى يستطيع عشيقها الهرب ولا يكشف الزوج أمرهما، إلا أن الزوج توجه إلى غرفة نومه يبحث عن هاتفه وبعض أوراق مهمة كان يبحث عنها، وفي أثناء فتحه "الدولاب" وجد شخصا غريبا يختبئ بين الملابس، ليصاب بالصدمة، صارخا: "بتخونيني"، لم يتوقف لحظة في الاعتداء على العشيق بالسب والضرب محاولا إنهاء حياته.

وعندما شاهدت الزوجة مشاجرة زوجها مع عشيقها حاولت إلقاء نفسها من شرفة الشقة، خوفا من الفضيحة.. وأمام نيابة مدينة نصر، قال الزوج المخدوع إنه عاد لمنزله ودخل شقته ثم اكتشف وجود شخص مختبئ داخل الدولاب، وتعدى عليه بالضرب وعلى زوجته، بعدما اكتشف أنه عشيقها، وقام بإبلاغ الشرطة.

بينما اعترف العشيق أمام نيابة مدينة نصر، بوجود علاقة تجمعه بالمتهمة، وفى يوم الحادث توجه لها في شقتها، وفي أثناء جلوسه معها فوجئ بزوجها يطرق باب الشقة، فطلبت منه الاختباء في الدولاب، وأنكر ممارسة الجنس معها.

أوضاع مخلة
سماسم وعبد الرازق جمعتهما علاقة حب انتهت بعقد قرانهما، وكونا بيتا يملؤه الحب والمودة، مرت بضع سنوات على علاقتهما، وفي يوم رأت الزوجة "مصطفى" عاملا زراعيا تبادلا الابتسامات، فأعجبت به، وظل يراقبها حتى نشأت علاقة حب بينهما، فقررا أن يتبادلا الحب والعلاقة الحميمة بينهما داخل شقته.

سماسم كانت تغافل زوجها في أثناء نومه وتخرج ليلا لمقابلة العشيق، وعندما يذهب زوجها للعمل تغادر إلى عقار تحت الإنشاء وتقضى معه أوقاتا في العلاقة الحميمة المحرمة، مرت أيام وشهور طويلة على هذا الحال، حتى بدأ الشك يتسرب إلى زوجها، بسبب رفضها الدائم إعطاءه حقوقه الشرعية، وتغيرت سلوكيات الزوجة بعدما وجدت ما تفتقده في زوجها، امتنعت عن النوم في فراشها بجوار زوجها، قدم لها زوجها "عبد الرازق" الهدايا، وأخذ إجازة من عمله لترضى عنه، ولكنها لم تتراجع عن مقابلة عشيقها.

لكن لكل خيانة نهاية، فقد قرر الزوج أن يكتشف الحقيقة بنفسه، فادعى شعوره بالإرهاق والتعب من العمل واستغرق في نومه، وارتدت الزوجة أجمل ثيابها، وأجرت اتصالا بعشيقها تخبره بقدومها.

ترك "العشيق" أصدقاءه في المقهى وصعد إلى شقته، دقائق وطرقت "الزوجة" الباب فتح لها، واصطحبها إلى غرفة النوم، في ذلك الوقت كان الزوج يتتبع خطوات زوجته، وطرق الباب وفتح له العشيق وجسده شبه عار، لم يتمالك الزوج أعصابه فانهال عليه بالضرب، وحطم رأسه وهربت الزوجة، وفر الزوج هاربا إلا أن أصدقاء العشيق صعدوا للاطمئنان عليه بعدما تأخر عليهم فعثروا عليه غارقا في دمائه، فقاموا بنقله إلى المستشفى.

ساعات قليلة وتلقى مركز سمنود إخطارا من المستشفى العام بوصول"م.إ" مصابا بكسر بالجمجمة ونزيف بالمخ وتهتك في الكبد والطحال والرئتين، وعلى الفور أمر اللواء أيمن لقية مدير الإدارة العامة لمباحث الغربية بانتقال رجال المباحث وكشف ملابسات الواقعة.

وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة "عبد الرازق.أ" عامل زراعى، وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه، واعترف بأنه كان يدافع عن شرفه الذي لوثه المجنى عليه، وأن زوجته "سماسم" على علاقة غير شرعية مع المتهم، وأنه ضبطهما متلبسين في أوضاع مخلة، فقام بالتعدى عليه بقالب طوب.

افتقاد العاطفة
من جانبه، قال أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، الدكتور هاشم بحري، إن الخيانة الزوجية موجودة منذ القدم، ولكن الجديد هو تفشيها بشكل كبير في المجتمع المصري خصوصا في الآونة الأخيرة.

وأضاف بحري، أن أهم الأسباب التي تؤدي إلى خيانة الزوجة، هو افتقادها للعاطفة، التي تمثل نقطة الضعف الرئيسية في شخصيتها، ويظهر افتقادها للعاطفة من زوجها، في زاويتين، الأولى في غضبها تجاه زوجها وإثارة المشكلات معه دون مبررات، والزاوية الثانية تتجسد في غضبها من نفسها، بسبب بحثها عن إقامة علاقة مع آخر.

وتابع «ثاني الأسباب التي تؤدي إلى خيانة الزوجة، إذا كان الزوج يعاني من "عجز جنسي"، فقد يتسبب ذلك في إقامتها علاقة جنسية مع غيره، لإشباع رغباتها، أما السبب الثالث، فهو غياب الزوج المتواصل عن المنزل، ولفترات طويلة» مشيرًا إلى أن المرأة تحتاج دائما للشعور بالأمان والطمأنينة والحماية، فضلا عن الرغبة الجنسية "فللمرأة شهوة كما للرجل".


وأوضح الخبير النفسي أن السبب الرابع هو أن عددا من السيدات صاحبة شخصية مضطربة، تبحث باستمرار عن جذب اهتمام من حولهن، ويرفضن الامتثال لحقيقة "كبر العمر"، وتغضب كثيرا إذا ما رأت أن زوجها يحاول أن يشعرها بهذه الحقيقة، فتلجأ إلى إلى آخرين لكي تثبت لنفسها أولا أنها ما زالت قادرة على "الإمتاع".


وقال إن خامس هذه الأسباب، هو ضعف الوازع الديني للزوجة، وهو من أحد أهم الأسباب، فبغيابه يصبح الكثير من الأمور بها التباس.
وبين أن السبب السادس، هو أن هناك نوعا من السيدات يلجأن للخيانة كنوع من أنواع الدعم الاقتصادى لشراء ما يعجز عنه زوجها من هدايا ومستلزمات المنزل، وهناك الكثير من هذه الحالات.
وتابع بحري: السبب السابع لتزايد نسبة الخيانة الزوجية، تضمين عدد كبير من الأفلام والمسلسلات علاقات غير شرعية في السنوات الأخيرة، بل وتبريرها أيضا.

وبخصوص كيفية اكتشاف خيانة الزوجة، يوضح رئيس قسم الطب النفسي، أن هناك علامات على بداية الفتور في العلاقة الزوجية، مما ينذر بإمكانية خيانة الزوجة، أهمها الشجار المستمر بين الرجل وزوجته، والتردد في الإجابة عن الأسئلة، خصوصا "كنتِ فين؟، تأخرتِ ليه؟"، وغالبا ما تعيد السؤال كي تحاول إيجاد إجابة.

وأضاف "بحري"، أن من ضمن التغيرات التي تحدث للزوجة الخائنة، عدم الرغبة والنهم الجنسي، وشعور الزوج بأنها تفعل ذلك "تأدية واجب"، كما أن الزوج يلاحظ تغيرا طارئا على ملابسها ومكياجها، لمحاولة العودة لما كانت عليه من اهتمام بنفسها، وطالب الزوج الذي يلاحظ هذه التغيرات "بالتفتيش" ومراقبة الزوجة.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( زوجات على طريق الخطيئة.. والطب النفسي: لهن شهوة مثل الرجال ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق