«المشاط»: السياحة قطاع حيوي ومحرك للاقتصاد المصري

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
«المشاط»: السياحة قطاع حيوي ومحرك للاقتصاد المصري نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأحد 1 يوليو 2018 .

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، إن القطاع السياحي قطاع حيوي ومحرك للاقتصاد المصري نحو مستقبل أكثر ازدهارًا، مشيرة إلى سعادتها بوجودها وإلقائها الكلمة أمام خريجي دفعة الدراسات العليا بالجامعة، الذين سيصبحون يوما ما صناع قرار كل في مجاله وهنأتهم على نجاحهم متمنية لهم التوفيق.

‎وأضافت الوزيرة، على هامش كلمتها أمام خريجي دفعة الدراسات العليا بالجامعة الأمريكية، أن سنوات الجامعة هامة في حياة كل إنسان، وما تعلمته داخل الفصول الدراسية وفي المكتبة وفِي أروقة الجامعة، كان مؤثر إيجابي، وتقدمت بالشكر لجميع الأساتذة الذين تعلمت على أيديهم، الذين كان لهم أكبر الأثر في شغفها بعلوم الاقتصاد الدولي ودور المنظمات الدولية والتجارة الخارجية وغيرها من المواد التي ساهمت في بناء مستقبلها في مجال الاقتصاد.

كما أشارت إلى أهمية مشاركة الطلاب في الأنشطة المختلفة خلال فترة الجامعة التي تنمي قدراتهم وتؤهلهم لسوق العمل، قائلة: «إنها كانت حريصة على المشاركة في العديد منها خلال فترة دراستها مثل نموذج الأمم المتحدة، ونموذج الجامعة العربية، وغيرها من الأنشطة الطلابية، كما انُتخبت لتمثل قسم الاقتصاد في اتحاد طلاب الجامعة».

‎وخلال الكلمة، تحدثت الوزيرة عن أهمية خلفيتها الاقتصادية والخبرة التي اكتسبتها وأثر هذه الخبرات في منصبها الحالي كوزيرة للسياحة؛ مؤكدة على أن القطاع السياحي قطاع حيوي ومحرك للاقتصاد المصري نحو مستقبل أكثر ازدهارًا.

‎‏‎وأكدت على الدور المحوري للمرأة المصرية على مر العصور، فمصر كان لديها ملكات لهن بصمات في التاريخ، مشيرة إلى أن تمكين المرأة على رأس أولويات الدولة المصرية؛ حيث أصبحت المرأة في مصر تتولى أعلى المناصب، ‎وحثت الوزيرة الخريجين على العمل الجاد والسعي الدائم لتحقيق أحلامهم,

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( «المشاط»: السياحة قطاع حيوي ومحرك للاقتصاد المصري ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق