ضغوط لإنقاذ سوق العقارات في الإمارات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
ضغوط لإنقاذ سوق العقارات في الإمارات من موقع الموقع، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

الموقع بوست - رويترز
الثلاثاء, 25 سبتمبر, 2018 03:06 مساءً

يدرس اتحاد مصارف الإمارات التقدم بطلب إلى البنك المركزي لتخفيف قواعد الإقراض العقاري من أجل تحفيز السوق الهشة، في وقت تشير التوقعات إلى حدوث مزيد من التراجعات في القطاع خلال السنوات المقبلة.
 
وتشهد سوق العقارات الإماراتية تراجعا كبيرا في أسعار المنازل وقيمة الصفقات، وسط تخمة في المعروض.
 
وذكرت مصادر مطلعة أن لجنة الأنشطة المصرفية للأفراد في اتحاد مصارف الإمارات اقترحت رفع الحد الأقصى إلى 85% للمواطنين الإماراتيين و80% للأجانب، وفق ما أوردته وكالة رويترز.
 
وأضافت المصادر أن المجلس الاستشاري للرؤساء التنفيذيين بالاتحاد يدرس الاقتراح، وإذا وافق عليه سيعرضه على البنك المركزي.
 
وفي الوقت الراهن، لا يمكن للذين يسعون لشراء منزل -لأول مرة- بقيمة تصل إلى خمسة ملايين درهم (1.36 مليون دولار) أن يقترضوا أكثر من 80% من قيمة العقار إذا كانوا مواطنين إماراتيين، في حين يصل سقف الإقراض للأجانب إلى 75%.
 
وقال رئيس اتحاد مصارف الإمارات عبد العزيز الغرير إن سبل التحفيز المقترحة ما زالت قيد الدراسة، ولم يتم بلورتها وتحديد الإطار النهائي لها ليتسنى رفعها إلى البنك المركزي.
 
وأضاف أن على المشتري أن يسدد جزءا من قيمة العقار يكفي للحد من تأثره سلبا إذا تراجعت قيمة العقار، وفق ما أوردته صحيفة "الخليج".
 
وحذر الغرير من أن رفع الحد الأقصى للإقراض إلى إجمالي قيمة العقار بشكل كبير يمكن أن يدفع إلى تهور غير مقبول في قرارات شراء العقار، وفق تعبيره.
 
تراجعات
 
وقدرت ستاندرد آند بورز في وقت سابق هذا العام أن أسعار المنازل في دبي -أكبر سوق عقارية في البلاد- قد تنخفض بما بين 10 و15% على مدى العامين المقبلين.
 
وتتوقع دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن تسجل المبيعات العقارية هذا العام أسوأ أداء منذ العام 2012، فقد انخفضت المبيعات بأكثر من الثلث في النصف الأول من العام الجاري إلى نحو 11 مليار دولار.
 
والشهر الماضي نقلت وكالة بلومبيرغ عن رئيس مجلس إدارة مجموعة "تايغر" وليد الزعابي توقعه أن يستمر هبوط القطاع العقاري في الإمارات ثلاثة أعوام إضافية.
 
وكان عدد من المواطنين في الإمارات قد عبروا عن انزعاجهم من رفض بنوك عدة منحهم تمويلا لبناء مشاريع عقارات استثمارية، خشية تراجع الطلب على الوحدات العقارية بعد تنفيذها.
 
وجرى تطبيق قواعد الإقراض العقاري الحالية في الإمارات عام 2013، بينما كانت أسعار العقارات آخذة في الصعود، في مسعى للحيلولة دون حدوث فقاعة وانفجارها في السوق العقارية.
 
وهبطت أسعار العقارات في دولة الإمارات أكثر من 50% بين عامي 2008 و2010 بعد انفجار فقاعة بسبب المضاربة، مما دفع دبي إلى شفا التعثر عن السداد.
 



نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( ضغوط لإنقاذ سوق العقارات في الإمارات ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الموقع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق