صُناع الرخام والجرانيت من إيطاليا: أنقذوا «شق الثعبان»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
صُناع الرخام والجرانيت من إيطاليا: أنقذوا «شق الثعبان» نقلاً عن موقع الوفد، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

رسالة إيطاليا:صلاح السعدني

 

عقد فى مدينة شيرنوبيو الإيطالية على مدار يومى 27 و28 منتدى اقتصادى غاية فى الأهمية وهو منتدى التصنيع العالمى وشارك فى المنتدى اتحاد الصناعات الإيطالى ووزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية والعديد من الشركات العالمية الكبرى مثل «ساب» المتخصصة فى برامج السوفت وير للمصانع وشركة «لافانزا» وشركة «D.g» للأبحاث والابتكار والعشرات من الشركات ذائعة الصيت فى العالم، بالإضافة إلى أكاديميين واقتصاديين بارزين من المفوضية الأوروبية والجامعات، وقطع المستشار التجارى رئيس المكتب التجارى فى مدينة ميلانو الإيطالية، أحمد مغاورى دياب، وبصحبته الملحق التجاري، أحمد غانم، مئات الكيلو مترات بالسيارة لمتابعة هذا المنتدى الهام والذى تتبلور محاوره فى عدة نقاط خاصة بمستقبل الصناعة بوجه عام، والسياسات الدولية المتعلقة بملامح هذا المستقبل، وكيف أن العالم مقبل على ثورة صناعية مذهلة لدرجة انه سيأتى اليوم الذى ستتحدث فيه آلات المصانع إلى بعضها البعض بأوامر تكنولوجية وبرامج سوفت وير وهو ما يندرج تحت بند الذكاء الاصطناعى.

 

 أسوق هذه المقدمة لأقول مؤكدًا أن الصناعة هى قاطرة أى تقدم وأى تنمية وبدون التقدم ومواكبة التطور الرهيب فى الصناعة والتكنولوجيا المصاحبة لها سنعانى من الخسران المبين على مستوى كافة القطاعات الصناعية وسيكون من بالغ الصعوبة على الصناعة المحلية أن تنهض وتتقدم وتنافس عالميًا.

 

< صناعتنا المحلية.. مؤهلة

عايشت وتابعت مشاركة 31 شركة مصرية فى واحد من أهم معارض العالم فى صناعة الرخام والجرانيت وهو معرض مارموماك والذى أقيم فى مدينة فيرونا الإيطالية فى الفترة من 26 إلى 29 أكتوبر الحالى والذى تشارك فيه أكثر من 65 دولة من شتى أنحاء العالم «1650 شركة» وبدون أدنى مجاملة أستطيع أن أقول إن المشاركة المصرية التى نظمتها باقتدار هذا العام هيئة تنمية الصادرات برئاسة شيرين الشوربجى والمجلس التصديرى لمواد البناء، ويحسب لوزير الصناعة والتجارة، المهندس عمرو نصار، حرصه على متابعة الشركات المصرية وحل كافة المشاكل التى تواجه الشركات المصرية، كما يحسب للمكتب التجارى برئاسة المستشار التجارى الكفء، أحمد مغاورى شحاتة دياب، ومعه الملحق التجارى المبهر، أحمد غانم، الجهود الكبيرة التى قدموها للشركات المصرية وإمدادهم بكافة المعلومات عن سوق الرخام والجرانيت الإيطالى ومن حق جهاز التمثيل التجاري- كل الحق- أن يفخر بأبنائه الذين لا يدخرون جهدًا فى تقديم الخدمات للشركات المحلية أو المصدرين فى أى قطاع، وأذكر هنا الجهود التى قام بها تيمور عصام، مدير مشروع

قطاعات الصناعات الهندسية ومواد البناء بهيئة تنمية الصادرات، وأحمد عبدالفتاح، المدير المالى والإدارى بالمجلس التصديرى لمواد البناء، وقام «تيمور» و«عبدالفتاح» بمنتهى التواضع ونكران الذات بتوزيع حقائب الدعاية التى تحمل اسم مصر العظيم على كافة الشركات المصرية بما فيها الشركات التى تشارك بعيدًا عن مظلة هيئة تنمية الصادرات التابعة لوزارة التجارة والصناعة.

 

الرخام والجرانيت المصري.. عالمى

لكل من لا يعرف عن صناعة الرخام والجرانيت المصرى شيئاً أستطيع أن أؤكد وأقول له إن الرخام والجرانيت المصرى يعد من أجود الأنواع على مستوى العالم وتصنف مصر ضمن العشرة الكبار، وحقيقة تشعر بالفخر وأنت تشاهد الصُناع المصريين وهم يعرضون منتجاتهم المدهشة عالية الجودة وذات التصميمات الجميلة التى أبدعتها العقول والأنامل المصرية، التقت «الوفد» وحاورت العديد والعديد من الشركات المصرية المشاركة فى معرض «مارموماك» الخرافى وكانت البداية مع عبدالله عطية، رئيس مجلس إدارة شركة «SinAi» وهو شاب مدهش للغاية وكان يجلس بمفرده فى الجناح الخاص بشركته وتحدث معيّ عن ظاهرة حرق الأسعار، وكيف أن ذلك يؤثر على سمعة الشركات المصرية بين العملاء، وأكد عبدالله عطية أن الرخام والجرانيت المصرى لا يقل فى جودته عن أى منتج مثيل له فى العالم، ولكن الخطأ الذى ترتكبه الشركات المحلية على حد تعبيره «انها تموت فى بعضها البعض»، وأضاف عبدالله عطية أن الصينيين أصبحوا ينافسون أعتى الشركات العالمية بفضل المنتج المصرى الذى يشترونه بأسعار رخيصة لدرجة أن الصينيين أصبحوا يتقنون اللغة العربية ويتعاملون كأنهم مصريون!

أما وليد عياد، مدير التصدير بشركة «الصفوة»، فقد تحدث عن المشاكل الموجودة بمنطقة شق الثعبان، مؤكدًا أن المنطقة أصبحت غير مؤهلة للصناعة لأنها بلا خدمات ولا يوجد أدنى اهتمام بها من جانب المسئولين، وتحدث حسين الشوربجى من شركة «فرست ماربيلا» أن هناك أكثر من 300 شركة تعانى من تردى الخدمات بالمنطقة من كهرباء ومياه وازدحام مرورى رهيب وهو الأمر الذى أدى إلى تراجع الإنتاج وبالتالى تراجع الصادرات.

 

ويضيف رامز جورج قائلًا: فى أوائل التسعينيات كان الإيطاليون يشترون كميات كبيرة من الإنتاج المصرى، وتبدل

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

الوضع وأصبح الصينيون هم الأكثر شراءً للرخام والجرانيت المصرى لأنهم يدخلون عليه قيمة مضافة كبيرة بعكس المنتج المصرى الذى يفتقد لإدخال القيمة المضافة بنسبة كافية عليه. وأشار رامز جورج إلى أنه من المفروض أن تقدم الحكومة دعمًا للآلات والمعدات كما تفعل العديد من الدول مثل البرازيل وتركيا، ولا يعقل أن أسدد نحو 20 ألف دولار على معدات وآلات قمت بشرائها بغرض الإنتاج. والمفروض ألا تأخذ الحكومة ممثلة فى مصلحة الجمارك أية جمارك منى لأننى استوردت المعدات بهدف التصنيع والانتاج وليس بهدف الاتجار فيها.

وأشار رامز جورج إلى أن سياسة الصناعة لم تنظم بعد، الأمر الذى أدى إلى تراجع حجم الصادرات، ويكفى أن أقول لك إننا كنا نصدر نحو 3 آلاف حاوية فى الشهر وتراجعت إلى 300 حاوية، وتذهب إلى نحو 40 دولة فى العالم، واختتم رامز جورج حديثه معى بكلمة مؤلمة حيث قال: لك أن تتصور أن برنامج تحديد الصناعة لم يقم بتسجيل بيانات مصنعنا إلا من أسبوع واحد؟!

أما حازم العجيزى مدير التصدير والتسويق بشركة أحجار سينا بمنطقة عرب أبوساعد فقد أكد أن منطقة عرب أبوساعد تعانى أشد المعاناة من تدهور الخدمات، وارتفاع أسعار الأراضى بها بشكل جنونى، بالإضافة إلى العشوائية التى تعج بها المنطقة.

كما أكد أن حجم الصادرات بدأ يقل عن مرحلة ما قبل تعويم الجنيه لأسباب متعددة منها، عدم صرف أموال مساندة الصادرات من عام 2016 فى الوقت الذى تدعم فيه الصناعة هناك والمصدرين بنسبة 100%.

ويؤكد «العجيزى» أن مصر تمتلك إمكانيات هائلة فى المحاجر والجبال خاصة فى سيناء إلا أن الصناعة لا تزال تعانى وفى حاجة إلى نظرة واهتمام من جانب الحكومة والأجهز المعنية.

أما محمد سرحان مدير التخطيط بشركة سرحان للرخام والجرانيت بالمنطقة الصناعية بشق الثعبان فقد أكد أن المنطقة تعانى أشد المعاناة، والمخلفات تحيط بها من كل جانب، والمسئولين بمحافظة القاهرة يتجاهلونها تمامًا، وإذا جاء محافظ لزيارة المنطقة فهو يزورها فقط لإثبات الحضور والشو الإعلامى فقط.

وتندر محمد سرحان على أيام المحافظ المرحوم عبدالرحيم شحاتة مؤكدًا أن كل من جاءوا بعده لم يفعلوا شيئًا يذكر للارتقاء بالمنطقة!

وتحدث حسين الشوربجى مدير التصدير بشركة فرست للرخام بمنطقة شق الثعبان أيضًا عن تردى أحوال المنطقة مؤكدًا انعدام الخدمات بها.

أما رؤوف عبدالله رئيس المجلس التصديرى الأسبق لمواد البناء رئيس شركة مارمونيل فقد أكد فى تصريحات لـ«الوفد» فى ايطاليا أن مصر لديها فائض كبير فى الوقت الحالى من الأسمنت والرخام والجرانيت وهو ما ساعد على انخفاظ الأسعار رغم التكلفة الكبيرة التى تتحملها المصانع، وأكد رؤوف عبدالله أن صادراتنا من بلوكات الرخام والجرانيت لا تتعدى 6% من إجمالى الصادرات المصرية وكانت تصل فى أعوام سابقة إلى 61%، مشيرًا إلى أن مبالغة الحكومة فى تطبيق رسم الصادر كان من بين أسباب انخفاض حجم الصادرات، لافتًا إلى أن برنامج المساندة التصديرية يجب أن يكون بنظام النسبة والتناسب طوال العام لكل الشركات المصدرة وتظل النسبة ثابتة للجميع.

 

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( صُناع الرخام والجرانيت من إيطاليا: أنقذوا «شق الثعبان» ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الوفد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق