الاقتصاد اليمني... الانهيار الوشيك

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الاقتصاد اليمني... الانهيار الوشيك من موقع العربى الجديد، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .


بموازاة ذلك يعاني المواطنون في جميع أرجاء البلاد وضعا مأساويا متراكما منذ الحرب المدمرة التي بدأت نهاية عام 2014، بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء ومؤسسات الدولة، وتصاعدت وتيرة الصراع منذ مارس/ آذار 2015، عندما قادت السعودية تحالفاً عسكرياً بدعم من الإمارات للحرب في اليمن.


وعبّر رئيس الوزراء أحمد بن دغر، اليوم الثلاثاء، عن ذلك بقوله: "مررنا بأيام عصيبة انهار فيها سعر الريال اليمني ليصل إلى 800 ريال للدولار الواحد، ذلك يعني أننا كنا قبل ساعات فقط على حافة الانهيار العام".

وتصاعدت الاحتجاجات في العديد من المدن اليمنية، بسبب الانهيار المعيشي في الدولة التي تمزقها الحرب منذ نحو 4 سنوات، في الوقت الذي قلل فيه مصرفيون من قدرة المنحة السعودية الأخيرة بقيمة 200 مليون دولار على إيقاف انهيار العملة اليمنية، مشيرين إلى أنها لا تكفي سوى شهرين فقط لتدبير احتياجات السوق من النقد الأجنبي وأنها جاءت بمثابة "تخدير" للشارع الغاضب من تدمير الاقتصاد.

وأصاب انهيار  (الريال) مظاهر الحياة وحركة التجارة في مدن اليمن بالشلل، وبدت البلاد في حالة صدمة ويتخوف الناس من المستقبل، ومن شبح الجوع الذي بات يهدد آلاف اليمنيين، على خلفية الانهيار الاقتصادي.

اقــرأ أيضاً
ومع هذا الانهيار، توقف تجار التجزئة للمواد الغذائية عن بيع السلع منذ نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وقالت مصادر تجارية ومتعاملون إن  في العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وفي العاصمة المؤقتة عدن حيث مقر الحكومة (جنوب البلاد)، توقفت عن بيع القمح والأرز والسكر وزيوت الطبخ وجميع المنتجات المستوردة، كما تواجه البلاد أزمة وقود خانقة.

وحذّرت الأمم المتحدة، في 29 سبتمبر/ أيلول، من مجاعة حقيقية تهدد اليمن على خلفية تهاوي الريال، وقالت في تقرير إن "تكلفة المواد الغذائية الأساسية باتت في غير متناول العديد من الناس".

وفي أغسطس/ آب الماضي، ذكر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في تقرير له أن ما يقرب من 18 مليون يمني لا يعرفون من أين تأتي وجباتهم المقبلة، في حين يعيش أكثر من 8 ملايين منهم في جوع شديد، ويعتمدون كلياً على المساعدات الغذائية الخارجية.

وأعلن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن 4551 شخصاً قضوا في اليمن بسبب الكوليرا، وأن 1.2 مليون حالة مشتبه بها قد تم الإبلاغ عنها في الفترة ما بين إبريل/ نيسان 2017 وسبتمبر/ أيلول 2018.

اقــرأ أيضاً
وكتب حساب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على موقع "تويتر  أن "اليمنيين ينامون على وضع بائس، ويستيقظون على وضع أكثر بؤساً، مع تدهور متسارع للعملة المحلية، مقابل العملات الأجنبية. تُوشك تحذيرات الأمم المتحدة من مجاعة واسعة أن تصبح واقعاً تصعب السيطرة عليه".

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( الاقتصاد اليمني... الانهيار الوشيك ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق