هذا وقكتم.. رسالة الممثلة ميريل ستريب عن النجاح والشهرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الاقتصادي – خاص:

 

بإحدى وعشرين ترشيحاً لجائزة "أوسكار"، أتمت الممثلة الأميركية ميريل ستريب عامها السبعين، قضت خمسين عاماً منها في مهنة التمثيل، عُرفت خلالها بقدرتها على التنقل بسلاسة بين مختلف أنماط الشخصيات، فكانت الفتاة القوية والجميلة وأيضاً العجوز غريبة الأطوار في أفلامها.

ستريب التي فازت بجائزة الأوسكار ثلاث مرات، حصدت لقب "الحرباء" من قبل النقاد لقدرتها على إتقان أي حالة تمثيلية تسند إليها، وآمنت بأن نفس الإنسان هي ركيزته الأساسية.

وفي 2010 وقفت الممثلة الأميركية على منبر "جامعة بارنارد" الأميركية، ولخصت مسيرتها وتحدياتها وكيف حصدت النجاح والجوائز وتفكيرها تجاه الشهرة، بخطابٍ كان نصه:

إذا حدث لك واقتحمت عوالم النجاح، فالناس سيعتقدون أنك تعرف السبب والوسيلة التي أوصلتك إلى ذلك، إذ يظن الناس أن النجاح يولد من من الخلطات المعدة مسبقاً، ومن واجبك نشرها مثل السماد وتخصيب تلك العقول جميعها، والسماح لهم بمعرفة مكامن سر النجاح، لكن عندما يختبر الشخص نفسه وما ينطوي عقله عليه فعلياً، سيجد أن لا وصفات جاهزة للنجاح، وهناك الكثير من المراحل التي يبلغها الإنسان في حياته ويتخطاها ويحقق نتائج جيدة دون خطط مسبقة.

وما أعرفه عن النجاح والشهرة، أنهما قد يفصلانك عن أصدقائك والواقع الذي تعيش فيه وحتى عن قبول نسبية الأمور، وتشعر ببعض الأحيان كم هو ضروري عدم الكشف عن هويتك طيلة الوقت وكيف ستغدو الحياة اليومية مكشوفة وصعبة بالنسبة لك ولعائلتك، ولكن بذات الوقت نجاحك بعملك وشهرتك يمنحانك ميزة لا يمكن الاستهانة بها، فمثلاً أنا دعيت لأقف هنا وأتكلم أمامكم بسبب الشهرة والجوائز التي حصدتها، وأنا فخورة جداً بعملي.

وبالطبع الجوائز والإنجازات التي حظيت بها في مهنتي لها دور بسعادتي الشخصية، لكن ما يمنحني الشعور الحقيقي بالفرح والسرور هو ما يولد بداخلي وأنا أمارس مهنتي، وهذه المشاعر تأتي من البقاء في حالة تأهب واستعداد دائمين ومن مشاركتي الناس الذين أحبهم حياتهم وتقديم المساعدة للآخرين، وكوني من المشاهير تعلمت كيفية الاختباء وحماية حياتي الشخصية، لكن كوني ممثلة فهذا الأمر يفتح نوافذ روحي، لأني أحب مهنتي وحسب.

وأنتم ينبغي أن تعرفوا أنكم لستم مضطرين لتكونوا مشاهيراً مهما يكن من وسيلة، عليكم فقط أن تجعلوا والدتكم ووالدكم فخورين بكم وبما تفعلون في حياتكم وما تقدمون وتنجزون، وفكروا فقط بأن هذا هو وقتكم وقد ترون أنه من الطبيعي مروركم بتقلبات على صعيد حياتكم وطموحاتكم ولكن في الحقيقة لا يوجد شيء طبيعي، هناك تغيير فقط يقع في حياتكم وتفاصيلكم اليومية، ويقابل منكم بالمقاومة ربما أو القبول والاندفاع ليحدث تغييراً جديداً وهكذا حتى تبلغون ما تبحثون عنه.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( هذا وقكتم.. رسالة الممثلة ميريل ستريب عن النجاح والشهرة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الاقتصادي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق