«أمايا» والحب وكرة القدم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
«أمايا» والحب وكرة القدم نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم السبت 1 ديسمبر 2018 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى إقليم الباسك بشمال إسبانيا.. هناك ناد صغير جدا اسمه سوسيداد ديبورتيفا إيبار يلعب باسم مدينة إيبار، التى لا يزيد عدد سكانها على سبعة وعشرين ألف نسمة.. ومنذ أيام قليلة فاز هذا النادى فى الدورى الإسبانى على ريال مدريد بثلاثة أهداف نظيفة.. وعلى الرغم من اقتناع الجميع بكرة القدم كلعبة تعشق المفاجآت ولا منطق لها أو قوانين.. إلا أن فوز هذا النادى الصغير المجهول على الريال كان حدثا استحق أن يتوقف أمامه عالم كرة القدم.. وبينما انشغل الكثيرون بما جرى للريال والتفتيش عن أسباب خسارته، كان هناك قليلون التفتوا لنادى إيبار، مثل شبكة «بى. بى. سى»، التى أجرت أمس الأول حوارا مع أمايا جوروستيزا، رئيسة هذا النادى.. الرئيسة الوحيد لناد يلعب فى الدرجة الأولى فى أكبر خمسة دوريات أوروبية.. وقالت «أمايا»: إنه على الرغم من تعامل الناس معها فى المدينة والنادى بشكل طبيعى وهادئ، إلا أن معظم مسؤولى الأندية الأخرى لا يزالون ينظرون إليها بكثير من الدهشة والاستغراب.. وتدير «أمايا» ناديها بأسلوب يختلف عما اعتادته أندية الكرة الكبرى.. فمادامت لا تملك النجوم الكبار، فلا بديل عن الحب والروح والأسرة الواحدة.. وأوضحت «أمايا» أنها لم ولن تتعامل مع اللاعبين بمنطق العقود والأرقام والصفقات.. لكنهم أسرة واحدة، باتت مهمتها هى إسعاد مدينة صغيرة جدا، إلى جانب إثبات الذات أمام العمالقة الكبار.. فهى تتعامل مع اللاعبين باعتبارهم أبناءها.. فمعظمهم لاعبون صغار تركوا بيوتهم وعائلاتهم لاحتراف كرة القدم، فقررت «أمايا» أن تحيل النادى إلى بيت واحد للجميع.. فهى تقاسمهم همومهم وأحلامهم وحتى أسرارهم الشخصية، لدرجة أن بعضهم بدأ يرفض أى عروض خارجية ويريدون البقاء فى النادى والبيت الصغير الهادئ الجميل.. قالت «أمايا» أيضا إن هذه هى سياستها التى أوصلت ناديها للدرجة الأولى عام 1915.. وحافظت «أمايا» على هذه السياسة فى الدرجة الأولى، وكانت هى السبب فى احتلال النادى المركز التاسع فى الموسم الماضى.. والفوز على الريال فى الموسم الحالى.. ولا يخلو الأمر من المرح داخل العائلة، لدرجة أن اللاعبين أصبحوا يتفاءلون بلون حذاء رئيسة ناديهم ويجبرونها على ألوان معينة وتستجيب هى لهم بمنتهى الحب.. وأخيرا، قالت «أمايا» إنه حتى فى عصر المال فلا يزال ممكنا فى عالم كرة القدم أن ينتصر الحب فى النهاية.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( «أمايا» والحب وكرة القدم ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق