غثيان.. رواية مسلسلة يكتبها محمود حرشاني الجزء العاشر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
غثيان.. رواية مسلسلة يكتبها محمود حرشاني الجزء العاشرالتونسي محمود حرشاني نشر في الزمن التونسي يوم 11 - 02 - 2019ركنت ايمان سيارتها..قرب شارع جون جوراس.. ونزلت من سيارتها ومعها زميلها سامح.. الطقس جميل مع نسمة خفيفة تلفح الوجوه بعد نزول المطر..قالت ايمان– ساخذك الى مكتبة الكتاب.. اعرف انك مغرم بالمطالعة وتحب الاطلاع على اخر الاصدرات – قال سامح- اختيار جييد .. انت تعرفين انني اعشق الكتب وحضور الانشطة الثقافية ازدانت واجهة مكتبة الكتاب باخر العناوين ..وكان بعض المارة يتوقفون لتامل ما حوته الواجهة من عناوين جديدة. من كتب ومجلدات وموسوعات مكتبة الكتاب هي اشهر المكتبات في العاصمة وهي التي تاتي باخر ما صدر من كتب لعرضها في تونس.. دلفت ايمان ووراءها سامح الى داخل المكتبة التي كانت شبه ملانة بالرواد من الرجال والنساء والشباب والاطفال. اعترضهما احد العاملين في المكتبة مرحبا..فقد اعتادت ايمان ان تاتي الى هذه المكتبة باستمرار لتشتري ما يروق لها من كتب.. اما سامح فانه يزورها لاول مرة. كان يجول ببصره في اروقة المكتبة واجنحتها متاملا ما حوته من كتب ومجلدات بمختلف اللغات. كم تمنى سامح في لحظة تامله ان يكون صاحب احدى الكتب المعروضة هنا في هذا الفضاء السحري لا شئي يعلو على مكانة الكتاب الكتب هنا على كل لون وشكل.التراجم بجانب الروايات بجانب الدواوين الشعرية بجانب الموسوعات يا الله ما هذا العالم الجميل ابتعدت ايمان قليلا عن سامح.. تركته في ذهوله.. لم تشا ان تقطع عليه لحظة سعادته بتامل الكتب التي يحبها ويعشقها. تمنى لو كان يملك مالا كثيرا ليشترى ما يحب من الكتب توقف امام كتاب كان بسيطا في اخراجه ولكن عنوان الكتاب لفت انتباهه // اقسمت على انتصار الشمس// عنوان جميل..معبر.. امتدت يده لتناول الكتاب. فتحه فاذا هو ديوان شعر.. لشاعر اسمه مختار اللغماني لطالما سمع بهذا الاسم..كان اشعاره تلقى في الجامعة من قبل عدد من زملائه الطلبة وقيل ان هذا الشاعر توفي صغيرا وكان سابقا لعصره .. اشعاره ثورية يرددها الشباب ويحولونها الى اناشيد اقسمت على انتصار الشمس..توقف طويلا عند العنوان..كان الشاعر من خلال هذا العنوان يقول انه لابد للشمس ان تنتصر تنير بضائها الكون وتدفع السحب الى التراجع. اتمت ايمان جولتها في اجتحة المكتبة وسامح لا يزال واقفا متسمرا وبيده الديوان الشعري الصغير…اشترت ايمان كتابين وعادت لتجد صديقها في نفس المكان قالت له -ماذا ..ما الذي اعجبك -هذا الديوان شدني عنوانه – وما هو – اقسمت على انتصار الشمس -ادركت ايمان ان عنوان الديوان وجد هوى في نفس سامح قالت له – هل ستقتنيه – قال لها – وهل عندك شك..ولكن هل تعرفين الشاعر ردت ايمان – نعم سمعت عنه اسمه مختار اللغماني..ولكنه توفي صغيرا -يا لعبث الاقدر.. وانت ماذا اشتريت.كان سامح يريد ان يعرف ماذا اقتنت ايمان من جديد الكتب اجابت ايمان انا تستهويني الرواية.. لا اميل الى الشعر كثيرا.. واضافت احب مطالعة الروايات المكتوبة باللغة الفرنسية واحب من الروائئين العرب نجيب محفوظ واحسان عبد القدوس..ومن التونسيين يعجبني البشير خريف.. لقد قرات روايته الدقلة في عراجينها انها رواية ممتازة كما يعجبني مصطفى الفارسي في روايته المنعرج ..ولم تمهل سامح ليتكلم . واخذته من يده وقالت تعال ندفع ثمن ما اشترينا من كتب.. لقد مر الوقت سريعا هنا في المكتبة ….. يتبع غدا الجزء الحادي عشر رواية غثيان .رواية في حلقات يمتبها الدكتور محمود حرشاني الاثنين11//02//2019انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( غثيان.. رواية مسلسلة يكتبها محمود حرشاني الجزء العاشر ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : تورس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق