«الطرف الثالث».. أسرار جديدة عن ثورة يناير

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
«الطرف الثالث».. أسرار جديدة عن ثورة يناير نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الجمعة 1 نوفمبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بين الحين والآخر، تثور التساؤلات، ويشتد الجدل والخلاف حول حقيقة ما حدث في 25 يناير 2011، هل هي ثورة ضد الفساد والاستبداد، أم هي مؤامرة داخلية لها امتداداتها الخارجية استهدفت شيوع الفوضى وإسقاط الدولة؟!

هذا ما يتناوله كتاب «الطرف الثالث.. دور الإخوان وحماس في أحداث 25 يناير» للكاتب الصحفى ورئيس تحرير الأسبوع والبرلمانى مصطفى بكرى، الذي صدر حديثا عن المكتبة الأكاديمية. وفى الكتاب يستعين المؤلف بالمعلومات والحقائق التاريخية، للإجابة عن هذه التساؤلات، وتسليط الأضواء على الدور الخفى لجماعة الإخوان وحركة حماس وارتباطهما بمخطط الشرق الأوسط الجديد، الذي استهدف تفتيت الكيانات الوطنية وإثارة النعرات الطائفية والعرقية.

ويتناول هذا الكتاب تفاصيل المؤامرة التي بدأت منذ عام 2004 برعاية أمريكية- صهيونية، ويكشف النقاب عن مضمون وفحوى اللقاءات والاتفاقات والتخطيط المشترك انتظارا للحظة الحسم الجماهيرى ضد نظام تهاوى وتآكل على مدى ثلاثين عاماً مضت، فباتت الفرصة سانحة لإسقاطه والقفز على الحركات الاحتجاجية لتحقيق حلم السيطرة والتمكين. ويقع الكتاب في 15 فصلا تناولت الموضوع من بدايته إلى نهايته ومن عناوين بعض الفصول نقف على قراءة شاملة للقضية وتفاصيلها ومن هذه العناوين «شماعة خالد سعيد» و«اللهو الخفى» و«اختراق الحدود» و«اقتحام السجون» و«عملية تهريب سامى شهاب» «ومن وراء موقعة الجمل؟» و«من قتل المتظاهرين؟».

ويكشف الكتاب بشكل تفصيلى طبيعة العلاقة التي تربط بين حماس وجماعة الإخوان ودور الخائن الذي قامت به الحركة ضد أمن البلاد وشعبها، حتى جاء حكم محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شرين فهمى في السابع والحادى عشر من سبتمبر 2019 متضمنا دلائل قاطعة على الجرائم التي ارتكبت في حق البلاد.

إن صدور هذا الكتاب في هذه الفترة هو أبلغ رد على ادعاءات جماعة الإخوان وأجهزة الاستخبارات المعادية التي عادت تطل برأسها من جديد عبر إحدى الأدوات الساقطة التي راحت تبث من خلاله الأكاذيب والادعاءات التي تطال الدولة ومؤسساتها الوطنية، ظناً منها أن مثل هذه الحملات كفيلة بتحريك الشارع وإعادته إلى المشهد من جديد وهو ما كشفته الجماهير التي حاصرت وعزلت دعاة الفوضى منذ اليوم الأول لدعواتهم المشبوهة.

وقال بكرى في تقديمه للكتاب إن ظاهرة المدعو «محمد على» الذي جرى تجنيده لحساب هذا المخطط لم تكن إلا حلقة جديدة في إطار خطة الخداع الاستراتيجى ودليلا آخر على التغيير الذي حدث في تكتيكات الإخوان، بهدف العودة مجدداً ودفع الشارع للحراك انتظاراً للقفز عليه بشكل مباشر وتوظيفه لخدمة المخطط. ولقد أدرك المصريون أن هذه الحرب ليست سوى محاولة جديدة لإعادة إنتاج سيناريو الإخوان في أحداث ثورة 25 يناير؛ ولذلك تكاتفوا مع الدولة ومؤسساتها وأجهضوا المخطط في بداياته.

يقع الكتاب في 470 صفحة تكشف تاريخ علاقة الإخوان بنظام مبارك ودور الأمريكان في دعم الفوضى بالتنسيق مع جماعة الإخوان لإسقاط الدولة وإحداث الانهيار الكبير، وينشر المؤلف وثائق مهمة وخطيرة تكشف دور حماس والإخوان في أحداث ٢٥ يناير والدور الخيانى الذي قامت به الحركة ضد أمن البلاد وشعبها، ومن بينها تقارير جهاز الأمن القومى وتقارير الأمن الوطنى حول الأحداث.

ويتعرض الكتاب ويرد بشكل قاطع على الأسئلة التي ظلت مطروحة لفترة طويلة من الوقت: من الذي قتل المتظاهرين؟ ومن الذي اقتحم السجون لتهريب المساجين وانتهك سيادة البلاد؟ ومن الذي تسبب في انهيار الشرطة وانتشار الفوضى؟! ودور حماس وإيران بمشاركة الإخوان في الأحداث. ويعد الكتاب وثيقة مهمة للتأريخ لواحدة من أخطر فترات تاريخ مصر المعاصر.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( «الطرف الثالث».. أسرار جديدة عن ثورة يناير ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق