هالة زايد .. أرقام قياسية في صنع الأزمات.. الإقالة الفورية للوزيرة ينقذ القطاع المتدهور.. وزيرة الصحة عدو الجميع أطباء وصيادلة ونواب وصحفيين.. البرلمان كشف القدرات الحقيقية للوزيرة من أول يوم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
جرت العادة في تقييم أداء الوزراء الحكوميين، على انتظار مدة قد تطول أو تقصر ليبدأ من بعدها إما الاحتفاء أو الانتقاد للوزير، أما أن تكون أولى لحظات جلوس على مقعده "مشكلات وأزمات"، وإثارة للجدل والسجال والصخب قبل أن يبدأ أي إنجازات تذكر، فهي علامة مسجلة وسبق بإسم الوزيرة هالة زايد.

وزيرة الصحة الحالية تفجر الأزمات أينما ذهبت، تثير المشكلات مع الجميع بلا استثناء، في غياب لأي رؤية واضحة تقوي موقفها أو طريقة لائقة في التعامل، خرجت عن القاعدة الذهبية التي يتعامل بها أي مسؤول يريد لنفسه الهدوء والتركيز في عمله، وهو "عدم معاداة الكل"، فانطلقت لتثير غضب الأطباء والصيادلة ونواب البرلمان والصحفيين وحتى الأهالي والمواطنين.

لم تستطع الوزيرة أن تملك خطة أو وسيلة لمواجهة المشكلات في أحد أهم القطاعات التي تهم المواطنين، فضربت الفوضى والإهمال القطاع الطبي، ماستدعى تدخل فوري ومستمر من رئيس الجمهورية، لإطلاق أكبر قدر من المبادرات الصحية التي شهد لها العالم، فقدم رعايته لتلك المبادرات وقدمت لها زايد التجاهل والتخبط في التنفيذ.

كانت أكثر المواقف الكاشفة للوزيرة وقدراتها المحدودة، حضورها اجتماعات لجنة الصحة في البرلمان، والتي ظهرت فيها مرتبكة تماما، غير ملمة بأبسط القواعد المنظمة لوزارتها، لاتقف على أبسط الحقائق والأرقام الخاصة بالقطاع، ولاتملك أي ردود على أكثر الأسئلة منطقية من النواب.

كان ذلك سببا لإحداث صدام هائل بين النواب اللذين كشفوا عن قدرات الوزيرة الحقيقية منذ اللحظة الاولى، فطلبوها للمثول أمامهم بالساعات في جلسة مشهودة منذ شهور، صارحوها فيها بكل مساوءها، وسلبية بقائها في منصبها ومدى سوء ذلك على صحة المصريين، وأتهموها وجها لوجه بالغياب التام عنهم، وتجاهل ردودهم، وسوء اختيارها لمساعدين ومتحدثين إعلاميين في الوضع "صامت" دائما".

"الفياجرا الحريمي، أنا مش عاوزة صيادلة، سمنة الممرضات" تصريحات كشفت عن عدم كياسة الوزيرة، وخرج أبناء مهنتها ليتهموها بأنها احترفت إطلاق التصريحات غير المنضبطة، بالتوازي مع إخفاق شبه كامل وتردي واضح في الأداء المتعلق بالقطاع الصحي.

تتعالى الأصوات حاليا بالتخلص من الوزيرة التي باتت عبئا على وزارتها والحكومة عموما، مع تعويل كبير على اختيار مقبل يمحو خطايا زايد ويطفئ نيران الأزمات التي أشعلتها وينهض بالمجال الذي يعد الشغل الشاغل لكل الأسر المصرية.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( هالة زايد .. أرقام قياسية في صنع الأزمات.. الإقالة الفورية للوزيرة ينقذ القطاع المتدهور.. وزيرة الصحة عدو الجميع أطباء وصيادلة ونواب وصحفيين.. البرلمان كشف القدرات الحقيقية للوزيرة من أول يوم ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : تحيا مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق