انطلاق 230 مدرسة طفولة بالرياض

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
انطلاق 230 مدرسة طفولة بالرياض من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 .

دخلت الخدمة 230 مدرسة للطفولة المبكرة تابعة للإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، مع بداية العام الدراسي الجديد، تقدم خدماتها التعليمية والتربوية لأطفال رياض الأطفال والصفوف الأولية "بنين وبنات"، والتي ستستوعب أكثر من 17970 طالبًا وطالبة؛ وذلك ضمن خطة التوسع في مرحلة الطفولة المبكرة بما يتوافق مع الرؤية الطموحة للمملكة 2030.

وأكد المتحدث الرسمي في تعليم الرياض، علي بن محمد الغامدي، أن من أهداف التوسع في مرحلة الطفولة المبكرة، زيادةُ فرص التحاق الأطفال بمرحلة رياض الأطفال، وتحسين جودة التعليم في هذه المرحلة من عمر الطلاب، ورفع كفاءة الاستفادة من الموارد المتاحة، وتنمية مهارات الأطفال، وتكوين شخصيتهم في المجالات العقلية والجسمية والحركية والانفعالية والاجتماعية والخلقية وغرس الثقة فيهم.

وأشار "الغامدي" إلى أن مدارس الطفولة المبكرة، مسندة لمعلمات متخصصات تقدمن خدماتهن التعليمية والتربوية لطلاب رياض الأطفال والصفوف الأولية "بنين وبنات" في فصول دراسية منفصلة ودورات مياه مستقلة لكل من البنين والبنات؛ بما يتوافق مع الأسس العلمية والتربوية والاجتماعية المعتمدة في هذه المرحلة.

وبيّن أنه تم افتتاح 230 مدرسة للطفولة المبكرة؛ منها 17 روضة طاقتها الاستيعابية 2760 طفلًا وطفلة، يدرسون في 92 فصلًا لرياض الأطفال، و146 مدرسة فيها فصول لرياض الأطفال طاقتها الاستعابية 9180 طفلًا وطفلة يدرسون في 306 فصول رياض أطفال؛ مضيفًا أن عدد المدارس التي فيها فصول أولية (طفولة مبكرة) بلغ 67 مدرسة بطاقة استيعابية 6030 طالبًا وطالبة يدرسون في 201 فصلًا دراسيًّا.

وسابق مسؤولو وزارة التعليم الزمن للاستعداد المبكر للموسم الدراسي الجديد، ووضعوا لذلك حزمة من البرامج والخطط، وعكفوا على مراقبة نتائجها. واليوم يجنون ثمار تلك الجهود التي بدت في ظهور مؤشرات إيجابية للإقبال على موسم دراسي نموذجي، سينطلق غدًا الأحد في جميع مناطق السعودية.

جهود الوزارة في الفترة الماضية كانت نوعية وشاملة، تشير في مجملها إلى أن الموسم الدراسي الجديد سيكون مختلفًا عن بقية المواسم الأخرى، خاصة أن حزمة الجهود تضمنت برامج ومشاريع عملاقة، سوف تعيد صياغة المشهد التعليمي في السعودية. هذه المشاريع ليس "أولها" تغيير المناهج، وتنقيتها من الموضوعات التي لا فائدة منها، وليس "آخرها" إلغاء التقويم المستمر في المرحلة الابتدائية، واعتماد مدارس الطفولة المبكرة.

الطفولة المبكرة

من أبرز جهود وزارة التعليم استعدادًا للموسم الدراسي اعتماد مدارس الطفولة المبكرة، وبدء التسجيل فيها للمستجدين في رياض الأطفال، والطلاب والطالبات المنقولين في الصفوف الأولية، وذلك في 1460 مدرسة عبر نظام نور.

ووضعت الوزارة خطة متكاملة للطفولة المبكرة، تنسجم مع قرار مجلس الوزراء والأوامر السامية ورؤية السعودية 2030 الهادفة إلى تحسين جودة التعليم، وحصول كل طفل على فرص التعليم الجيد، وفق خيارات متنوعة. وأسندت الوزارة تدريس الصفوف الأولية بنين لمعلمات متخصصات، من خلال إعادة تأهيل المدارس الحكومية القائمة وتطويرها، مع مراعاة تجهيز فصول ودورات مياه مستقلة للبنين، وأخرى مستقلة للبنات.

وتشكل مدارس الطفولة المبكرة رياض الأطفال المستويَيْن الثاني والثالث، والصفوف الأولية (الأول والثاني والثالث) بنين وبنات في المرحلة الابتدائية من سن 4 سنوات حتى 9 سنوات. وسيكون التركيز الأكبر على مراحل التعليم المبكر من خلال توفير تعليم، يسهم في دفع عجلة الاقتصاد، وتطوير المواهب، وبناء الشخصية، وتعزيز دور المعلم، ورفع تأهيله، وإعداد مناهج تعليمية متطورة، تركز على المهارات الأساسية، وذلك كخطوة أولى لمرحلة الإسناد.

وبذلت وزارة التعليم جهودًا كبيرة لإنجاز المبادرة في وقت قصير، لا يتجاوز خمسة أشهر، وواصلت العمل ليل نهار خلال فصل الصيف لتأهيل 3313 فصلاً دراسيًّا في رياض الأطفال، لاستيعاب 82825 طالبًا وطالبة، وتجهيز 3483 فصلاً دراسيًّا للصفوف الأولية في مدارس الطفولة المبكرة لاستيعاب 80675 طالبًا وطالبة مع بداية العام.

تغيير المناهج

وخلال الفترة الماضية، نجحت الوزارة في تغيير بعض مناهج التعليم. وركزت المناهج الجديدة على حضارة المملكة، وتاريخها العريق، وذلك على حساب الموضوعات والصفحات القديمة، التي أثبتت السنوات الماضية، أنه ليس لها فائدة من تدريسها. وبذلك انتصرت الوزارة للحضارة السعودية، وطمست تهمة الأتراك للمملكة، التي تكررها ألسنة "الطرابيش الحمراء" بمقولة "ليس لكم حضارة"، وتناولت المناهج الجديدة تاريخ المملكة ونشأتها وبطولات رجالها في الانتصار على الدولة العثمانية وطردها من الجزيرة العربية، وقيام دولة وسطية عادلة، تبسط يد الخير لكل أقطار العالم.

ويحسب لوزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ المساهمة والتوجيه في إصدار مناهج تعليم جديدة تضم حقائق ومعلومات حول أبرز الوقائع والخطط والمعارك والمواجهات، التي أقامها حكام الدولة السعودية الأولى والثانية، وكذلك همّة مؤسس الدولة السعودية الثالثة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود في مواجهة المعتدين. وفي المقابل؛ فضحت المناهج الجديدة بعض البطولات العثمانية المزيفة الغارقة في الظلم والمبالغة، وطمست هويتها المزعومة، وكشفت فضيحة "سفر برلك" بحق الإنسانية، وأيضاً جيوش "مصطفى بك" الغازية".

ولم تتوقف المناهج الجديدة عند كشف الحقائق، وإبراز الحضارة السعودية والوقوف بوجه الغزاة فحسب؛ بل واكبت ذلك بتقديم الدرس بأسلوب شيق ومبسط للطالب والطالبة عبر رسوم الكاريكاتير الجاد، ودعم ذلك بمواكبة المنتجات التقنية التي تدعم إمكانية فهم الشرح.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( انطلاق 230 مدرسة طفولة بالرياض ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الفجر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق