"برنت" يتراجع إلى 58.60 دولارًا متأثرا بالحرب التجارية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
"برنت" يتراجع إلى 58.60 دولارًا متأثرا بالحرب التجارية من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 .

أثّرت الحرب التجارية الجارية بين أمريكا والصين، سلباً على الأسواق، إضافة إلى بيانات ضعيفة من كوريا الجنوبية ومخاوف بشأن الأسواق الناشئة؛ مما أدى إلى ارتفاع في إنتاج أوبك، وتراجع أسعار النفط اليوم.

وتراجع الخام الأمريكي 26 سنتًا أو 0.5% إلى 54.84 دولارًا للبرميل بحلول الساعة 06:44 بتوقيت جرينتش؛ بينما تراجع خام القياس العالمي برنت، ستة سنتات إلى 58.60 دولارًا للبرميل.

وبحسَب "رويترز"، فرضت الولايات المتحدة هذا الأسبوع رسومًا جمركية بنسبة 15% على بضائع صينية متنوعة، وبدأت الصين فرض رسوم جمركية جديدة على قائمة مستهدفة بقيمة 75 مليار دولار؛ مما يعمّق الحرب التجارية الدائرة منذ أكثر من عام.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إن الطرفين لا يزالان يعتزمان اللقاء في وقت لاحق هذا الشهر لإجراء محادثات.

وأظهرت بيانات من البنك المركزي، اليوم الثلاثاء، أن اقتصاد كوريا الجنوبية، نما بأقل من المتوقع في الربع الثاني؛ إذ تمت مراجعة الصادرات بالخفض في ظل النزاع التجاري الأمريكي الصيني الذي طال أمده.

ويلقي تحرك الأرجنتين -الأحد- لفرض قيود على رؤوس الأموال، الضوء أيضًا على مخاطر في الأسواق الناشئة.

وارتفع إنتاج دول منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) في أغسطس لأول مرة هذا العام.

وجاء ذلك بعد سريان مفعول الرسوم الجمركية الجديدة بين الولايات المتحدة والصين، مما أثار مخاوف حول تعرض النمو العالمي لمزيد من الضرر، ومن ثم قلص الطلب على النفط.

وبدأت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم نسبتها 15% على واردات صينية تتجاوز قيمتها 125 مليار دولار، وشرعت الصين في فرض رسوم سلع أمريكية بقيمة 75 مليار دولار.

وقال خبير استراتيجيات السوق لدى أكسي تريدر، ستيفن إينز: «لا خلاف على تأثير خلافات التجارة والرسوم الجمركية على أسواق النفط».

وأضاف: «إذا استمرت الشكوك التجارية فسيكون من الصعب على النفط أن يتخلى عن المخاوف بشأن التهديد على الطلب العالمي».

ودخلت الرسوم الجمركية الإضافية على سلع  الصين والولايات المتحدة، حيز التنفيذ أمس الأحد، وذلك في أحدث تصعيد لحرب تجارية مشؤومة، رغم وجود دلائل على أن المحادثات بينهما بشأن تلك القضية ستستأنف هذا الشهر، حيث يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مصمما على انتزاع اتفاق تجاري من بكين.

وبحسب "رويترز"، فقد فرضت بكين أمس رسوما نسبتها 5 في المائة على النفط الخام الأمريكي، وهي المرة الأولى، التي يتم فيها استهداف نفط الولايات المتحدة منذ بدأ أكبر اقتصادين في العالم حربهما التجارية قبل أكثر من عام.

في المقابل، بدأت إدارة ترمب فرض رسوم نسبتها 15 في المائة على واردات صينية تتجاوز قيمتها 125 مليار دولار، منها أجهزة التحدث الذكية وسماعات البلوتوث‭ ،‬فضلا عن أنواع كثيرة من الأحذية.

وردا على ذلك، بدأت الصين فرض رسوم على بعض السلع الأمريكية ضمن قائمة مستهدفة تبلغ قيمتها 75 مليار دولار، ولم تحدد بكين قيمة السلع، التي ستفرض عليها رسوما أعلى.

وفرضت بكين رسوما إضافية نسبتها 5 و10 في المائة على 1717 سلعة، ما إجماليه 5078 منتجا أمريكيا، وستبدأ بكين تحصيل الرسوم الإضافية على بقية السلع في 15 أيلول (سبتمبر).

وقالت إدارة ترمب الشهر الماضي إنها ستزيد الرسوم القائمة والمقررة بنسبة 5 في المائة على واردات صينية بنحو 550 مليار دولار بعدما أعلنت بكين رسومها الانتقامية على السلع الأمريكية.

ومن المقرر أن تسري الرسوم، التي تبلغ نسبتها 15 في المائة على الهواتف الخلوية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة ولعب الأطفال والملابس بدءا من 15 أيلول (سبتمبر).

وبحسب اللائحة الرسمية ستفرض رسوم أيضا على بعض السلع الرياضية مثل مضارب الجولف وألواح التزلج على الماء والدراجات وآلات موسيقية وثياب رياضية وأثاث وأوان منزلية وحتى على كراسي الأطفال العالية.

وتجاهل الرئيس الجمهوري، الذي يقوم بحملته الانتخابية لولاية رئاسية ثانية، التحذيرات الكثيرة بشأن التداعيات السلبية المحتملة على الاقتصاد والأسواق.

يأتي ذلك بينما تواصل فرق تجارية من الصين والولايات المتحدة المحادثات وستلتقي في أيلول (سبتمبر)، لكن ترمب ذكر أن زيادة الرسوم على السلع الصينية لن تتأجل.

وتسعى إدارة ترمب منذ عامين للضغط على الصين كي تحدث تغييرات شاملة في سياساتها بشأن حماية الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا إلى الشركات الصينية والمنح الصناعية والوصول إلى السوق.

وتنفي الصين دوما الاتهامات الأمريكية بأنها تعمد إلى ممارسات تجارية غير عادلة، وتعهدت بالرد على الإجراءات العقابية الأمريكية بتدابير مماثلة.

وأدى احتدام الحرب التجارية بين البلدين إلى تعطيل تجارة سلع بمئات المليارات من الدولارات، وتسبب في تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي وأضر بالأسواق.

ويرى خبراء اقتصاديون من معهد "بيترسون" للاقتصاد الدولي، الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، أن قيمة السلع التي ستفرض عليها رسوم جمركية جديدة هي 112 مليار دولار.

وتضاف هذه السلع إلى منتجات صينية تفوق قيمتها 250 مليار دولار تخضع في الأصل لزيادة في الرسوم.

وبحلول نهاية العام الجاري، ستتم زيادة الرسوم على مجمل الواردات الصينية (تصل قيمتها إلى نحو 540 مليار دولار بناء على أرقام عام 2018) في آخر دفعة مرتقبة في 15 كانون الأول (ديسمبر).

والأمل في أن يغير ترمب موقفه ضئيل، إذ إنه استبعد مساء الجمعة فكرة إرجاء الزيادة على الرسوم إلى موعد لاحق.

ومع ذلك، بدا وكأنه يسعى إلى تهدئة القلق عبر تأكيد حصول لقاءات بين واشنطن وبكين، وصرح ترمب "ليس باستطاعتي قول أي شيء، لكننا نتحدث مع الصين. لدينا محادثات مع الصين. ومن المقرر عقد اجتماعات. هناك اتصالات جارية".

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( "برنت" يتراجع إلى 58.60 دولارًا متأثرا بالحرب التجارية ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الفجر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق