حكايات الرؤساء مع الأندية: البداية حمراء.. والنهاية بيضاء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
حكايات الرؤساء مع الأندية: البداية حمراء.. والنهاية بيضاء نقلاً عن موقع المصريون، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

عبد الناصر والسادات من عشاق الـ"المارد الأحمر".. ومبارك و"فاروق" يشجعان "اللعب والفن والهندسىة"

علاء مبارك الدراويش.. وشقيقه زملكاوى صميم

"دياب" أهلاوى وعادل إمام يترك تشجيع "الزمالك" من أجل عيون نجله

وحش الشاشة أهلاوى متعصب.. ورشدى يخالف قواعد الأباظية ويشجع "الزمالك"

كوكب الشرق تشجع الأهلى وموسيقار الأجيال يعلن عن انتمائه للقلعة البيضاء

غالبًا لا تخرج الانتماءات الكروية فى مصر عن فريقى الأهلى والزمالك، نظرًا للشعبية الطاغية التى يتمتع بها كلا الفريقين، فكل هذه الفئات المهتمة بكرة القدم فى أفريقيا والوطن العربى تشجع قطبى الكرة المصرية حتى وإن كان لها انتماءات أخرى.

والمعروف عن المصريين، عشقهم الشديد لكرة القدم بكل فئاته بداية من الرؤساء والمسئولين الأبرز فى أرض الكنانة حتى أصغر طفل بها، ففى تاريخ حكام مصر هناك 3 رؤساء أهلاوية وأيضا 3 زملكاوية.

وفى الوسط الفنى اشتهر عدد من الفنانين بتشجيعهم للأهلى والزمالك، وهناك عدد آخر فضل عدم الكشف عن هوية فريقهم المفضل حتى لا يفقد بعض جماهيره.

ونستعرض فى التقرير التالى أبرز انتماءات الرؤساء ونجوم الفن للقطبين:

الملك فاروق

أول وأشهر من شجعوا نادى الزمالك، ويعتبر مؤسسه، حيث إنه طلب من حيدر باشا وزير الحربية وقتها ورئيس النادى، تغيير اسمه من "نادى قصر النيل" إلى "نادى فاروق"، فى عام 1944، بعد حضوره مباراة نهائى كأس مصر التاريخية بين قطبى الكرة، وفاز فيها الزمالك على الأهلى بستة أهداف مقابل لا شىء.

نجيب يعلن حبه للأهلى

أكد الرئيس محمد نجيب أول رئيس للجمهورية بعد ثورة 1952، انتماءه للأهلى صراحة، خاصة بعد زيارته لمقر النادى ومشاركته مع نجوم الفريق الأحمر الكروى، معلنًا ميوله الرياضية لتشجيع القلعة الحمراء.

وتسبب نجيب وزملاؤه من الضباط الأحرار فى تغيير اسم نادى (الملك فاروق) إلى اسمه الحالى (الزمالك) نسبةً إلى أحد أحياء القاهرة الراقية عقب الإطاحة بالملك.

عبد الناصر رئيسًا شرفيًا للأهلى

أعلن الراحل جمال عبد الناصر فى يناير 1956، قبوله الرئاسة الشرفية للنادى الأهلى ناديه المفضل، تقديرًا للدور الوطنى الذى لعبه الأهلى فى مساندة الثورة، واشتهر ناصر بإخلاصه للأهلى، وحبه الشديد وهو ما كان يتعمد إظهاره بصفة دائمة ومستمرة.

جمال السادات: "أبويا أهلاوى والعائلة كلها"

أكد جمال السادات، نجل الرئيس المصرى الأسبق محمد أنور السادات، فى حفل أقيم لتوقيع عقد الرعاية بين شركة اتصالات والنادى الأهلى منذ سنوات، أن والده كان يشجع الفريق الأحمر بقوة رغم عدم إعلانه عن هذا الأمر صراحة، وقالها "أبويا أهلاوى وعيلتى كلها أهلاوية"، مؤكدًا أن الراحل كان يشجع الأحمر بشكل غير معلن.

مبارك ونجله جمال زملكاوية وعلاء يشجع الدراويش

اشتهر الرئيس الٍأسبق حسنى مبارك، بتشجيعه لنادى الزمالك، وكذلك الحال بالنسبة لابنه جمال.

وأكد المستشار مرتضى منصور، رئيس الزمالك، على زملكاوية الرئيس السابق وأيضًا قال محمد لطيف المعلق الرياضى الشهير، بأن مبارك كان منتميا للزمالك، ويحب لاعبى الفريق الأبيض الذى توج فى عهده بـ6 ألقاب إفريقية، لكنه لم يحضر أيًا منها.

ومن المعروف أن علاء مبارك الابن الأكبر للرئيس الأسبق كان يشجع الإسماعيلى وشغوف بحب الدراويش وميوله إلى الزمالك أما جمال مبارك فإنه زملكاوى ومعروف بحبه للزمالك.

أبرز رجال السياسة

المشير عبدالحكيم عامر

وزير الدفاع الأسبق، فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر، حيث كان مشجعًا لنادى الزمالك، وشقيقه حسن ترأس القلعة البيضاء.

كمال الشاذلى وطنطاوى

كان الراحل كمال الشاذلى حريصًا على متابعة مباريات الأهلى ودعمه، بينما كان المشير حسين طنطاوى وزير الدفاع الأسبق، من مشجعى الزمالك بل ورشحته أصوات زملكاوية لرئاسة القلعة البيضاء.

نجوم الفن

عمرو دياب

"الهضبة" كما يلقبه جمهوره، معروف عنه تشجيعه لنادى الزمالك، حتى إنه فى بعض الحفلات كان يستعرض مهاراته فى كرة القدم، مشيرًا إلى انتمائه لمدرسة الفن والهندسة، قائلاً: "أى زملكاوى المفروض أنه لعيب"، إلا أنه لا يتحدث عن الأمر باستمرار، حرصًا على جمهوره من النادى الأهلي.

محمد حماقي

دون مخاوف، أعلن حماقى عن انتمائه للنادى الأهلي، وعبر عن ذلك بتقديمه لأغنية للنادى الأحمر كتبها أيمن بهجت قمر تحمل اسم "أجيال بتسلم بعض"، ورغم تشجيعه للأهلي، فإن حماقى كان حريصًا على توجيه رسالة مباركة لجمهوره من محبى نادى الزمالك.

عادل إمام

كان الفنان الكبير عادل إمام، فى صغره مشجعًا لنادى الزمالك قبل أن يتحول لتشجيع فريق النادى الأهلي، بعد حضوره إحدى المباريات فى الاستاد، والتى فاز فيها الفارس الأحمر على القلعة البيضاء.

وقال «إمام»، «بعد مشاهدتى لمباراة القمة وفوز الأهلي، وجدت الجميع والدنيا حمراء، وفور وصولى للبيت رأيت رامى ابنى وهو فى عمر العامين يهتف أهلى أهلي، وكذلك المنزل بأكلمه فقلت دى حاجة بتاعت ربنا وقررت التغيير».

محمد هنيدى

طرق كثيرة حرص من خلالها النجم الكوميدى محمد هنيدى، أن يبرز انتماءه لنادى الزمالك، خاصة من خلال حسابه الرسمى على "تويتر"، حيث كان يوجه رسائل التهنئة للزملكاوية، كما كان يشاكس جماهير الأهلى فى بعض الأوقات، ومنها موقفه الأخير من تسليم النادى الأهلى للدرع، حيث غرد مطالبًا إدارة الأهلى بتسليم الدرع، كما نشر صور من أفلامه فى احتفال نادى الزمالك بالفوز بالكأس من أجل الاحتفال.

كريم عبد العزيز

ظل الفنان كريم عبد العزيز، مخفيًا لانتمائه لفترات طويلة جدًا منذ ظهوره تقريبًا إلى وقت قريب، حتى ظهر مع الإعلامى القدير إبراهيم حجازى فى إحدى الحلقات، وقرر أن يصارح جمهوره قائلًا: "أنا أهلاوى متعصب ولا أريد من الزملكاوية أن يغضبوا بسبب ذلك، وسأترك حرية الاختيار لأبنائي".

فريد شوقى

كان "ملك الترسو" فريد شوقى مشجعًا متعصبًا للنادى الأهلي، كان يدخل فى خلافات مع أهله وأقاربه دائمًا دفاعًا عن النادى الأهلى بل وصل به الأمر إلى إلغاء تصوير أفلامه ومسلسلاته وإلغاء بروفات المسرح إن كان وقت التصوير يتزامن مع وقت إذاعة مباريات الأهلي.

العدل جروب

باستثناء الدكتور محمد العدل، ينتمى أفراد العائلة إلى نادى الزمالك، ويعد الراحل سامى العدل واحدا من الوجوه التى كانت تلعب دورًا بارزًا داخل النادى دون أن يعلن عن ذلك، كما كان يرتبط بصداقات وطيدة مع اللاعبين، وكذلك يسهم الثنائى مدحت وجمال العدل فى دعم العديد من الأمور داخل النادى الأبيض.

هانى شاكر

نقيب الموسيقيين الحالى وأحد من أبرز مشجعى نادى الزمالك، ويحرص على المشاركة فى البرامج الرياضية عقب مباريات النادى الأبيض، من أجل التعليق على النتائج التى يتابعها باستمرار.

الثلاثى (شيكو وماجد وفهمى)

رغم ظهور الثلاثى معًا فى جميع الأعمال السينمائية، ورفضهم أن يبتعدوا عن بعضهم البعض فى المجال الفني، إلا أنهم يختلفون فى انتماءاتهم الرياضية، حيث يدعم شيكو وهشام ماجد نادى الزمالك، خاصة وأن شيكو يرتبط بعلاقة صداقة قوية بشيكابالا لاعب الزمالك السابق، كما أنهما يحرصان على الوجود فى الاستاد لدعم الأبيض، بينما يشجع أحمد فهمى نادى الأهلي.

إيهاب توفيق

أهلاوى متعصب لناديه، كان واحدًا من الذين حضروا نهائى البطولة الإفريقية بتونس قبل سنوات، حينما قابل الأهلى الصفاقسى التونسي، من أجل دعم الفريق والاحتفال بالبطولة، كما قدم أغنية بعنوان "ولاد بلادى"، لدعم الأهلى عقب واحدة من مشاركاته بكأس العالم للأندية.

شكرى سرحان

كان شكرى سرحان عاشقًا للرياضة، ولنادى الزمالك بصفة خاصة، ولا تفوت له مباراة فى القاھرة مع زملائه الفنانين الزملكاوية.

وكان صديقًا حميمًا لنجوم الزمالك، حيث قاد حملة لجمع التبرعات لعلاج محمد رفاعى ظھير منتخب مصر ونادى الزمالك، للعلاج بالخارج عندما أصيب بكسر مضاعف فى العمود الفقرى وتعذر علاجه فى مصر.

محمد عبد الوهاب

المطرب والملحن الراحل رد على سؤاله عن تشجيع الأهلى والزمالك قائلاً: "أنا من سكان منطقة الزمالك لذلك فأنا مشجعًا لنادى الزمالك".

أم كلثوم

كوكب الشرق، عرف الجميع انتماءها وتشجيعها للنادى الأهلي، وذلك عندما أقامت العديد من حفلاتها داخل جدران القلعة الحمراء، ولكنها لم تفصح عن ذلك بقولها أنا مطربة لكل العرب.

فريد الأطرش

المطرب والملحن الشهير، رغم أنه سورى الجنسية، إلا أنه عرف بانتمائه وتعصبه الشديد لتشجيع نادى الزمالك، وكان حريصًا فى بعض الأوقات على الذهاب للملعب من أجل متابعة مباريات الزمالك.

نجاة

المطربة المصرية الشهيرة عرفت بتشجيعها لنادى الأهلي، وأيضًا أقامت عدة حفلات داخل النادى الأهلى على غرار عبد الحليم وأم كلثوم، من أجل الاحتفال بالفوز ببطولة الدورى.

محمد رشدى

المطرب المصرى، الذى اشتهر بأغنياته التى تتميز بالطابع الشعبي، كان من أكثر المتعصبين لتشجيع نادى الزمالك.

عبد الحليم حافظ «العندليب»

وعن انتماء العندليب، فالجميع يعرف أنه مشجعًا للنادى الأهلي، وذلك وفقا لما نشرته مجلة الكواكب سابقًا التى ذكرت أن العندليب أقام عدة حفلات داخل القلعة الحمراء للاحتفال بالفوز ببطولة الدوري.

رشدى أباظة عشق الزمالك

من أكثر العائلات التى كانت تشجع النادى الأهلى هى عائلة أباظة، والتى كان ينتمى إليها الفنان رشدى أباظة فقد شذ الفنان عن باقى أفراد عائلته ليعلن حبه بل وعشقه لنادى الزمالك، وبالتالى كان رشدى هو صاحب فكرة تأسيس مجموعة الفنانين الزمالكاوية التى كانت تضم فى عضويتها عدد من الفنانين وأبرزهم أحمد مظهر، بوسي، نور الشريف، فؤاد المهندس، شويكار، ليلى فوزى وزوجها جلال معوض.

وكانت تعقد اجتماعاتهم فى منزل ليلى فوزى بعمارة (ليبون) بالزمالك الملاصقة لحديقة الأسماك ومركز الشباب ويجتمع معهم المهندس محمد حسن حلمى «زامورا»، رئيس الزمالك الأسبق، ومحمد لطيف والمهندس نورالدالى والكابتن يكن ونبيل نصير.

نور الشريف أحب نادى الزمالك منذ شبابه

انضم إلى أعضاء نادى الزمالك كلاعب هاوٍ، قبل أن يلتحق بالفن وبالتالى كان عشقه الأول للنادى الزمالك ولم يخف يومًا هذا الاتجاه الكروى بل كان يساند النادى فى جميع انتصاراته وكبواته وعندما ظهر هذا الانتماء كان عن طريق تجسيد دور لاعب فى نادى الزمالك (شحاتة أبو كف) فى فيلمه غريب فى بيتى مع سندريللا الشاشة سعاد حسني.

صلاح السعدني

رغم غياب العمدة صلاح السعدنى عن الظهور منذ فترة، إلا أنه معروف بعشقه للنادى الأهلي، وهو ما استطاع أن يورثه لنجله الفنان أحمد صلاح السعدني، الذى كان متعدد الظهور فى مباريات النادى الأهلي.

أحمد السقا

يصرح الفنان أحمد السقا، دائمًا بأنه زملكاوى حتى النخاع، وهذا لا يمنع أن كثيرًا من أصدقائه أهلاويه ولا يسيطر التعصب الكروى على علاقاتهم الرياضية، وقال أنه كان يلعب فى صفوف النادى الأهلى بمرحلة الناشئين مع المدرب إبراهيم عبد الصمد "تحت 16 عاما".

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( حكايات الرؤساء مع الأندية: البداية حمراء.. والنهاية بيضاء ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق