تحليل إخباري..

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
تحليل إخباري.. من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018 .

تحليل إخباري..
العدالة المفقودة فى اختيارات القائمة الدولية للحكام
عادل أمين نشر في الأهرام اليومي يوم 17 - 10 - 2018

* عبد الفتاح يفرض السرية ويبتعد عن المواجهات..واتحاد الكرة يترقب الموقف

التحكيم فى الدورى العام دخل عرفة الانعاش .. ازمات متتالية فى اغلب مباريات الدورى العام والقسم الثاني، أخطاء تحكيمية بالجملة ادت الى فتح باب الاستعانة بالحكام الاجانب فى المباريات المحلية على مصراعيه، اهانة الحكام من اللاعبين والمدربين ورؤساء الاندية فى كل وسائل الإعلام أصبحت شيئا طبيعيا وسط حالة من الصمت داخل اتحاد الكرة وتجاهل الرد على المعارضين لسياسات اللجنة الرئيسية ما أفقد الثقة فى التحكيم المصرى ووضعه فى دائرة الاتهامات.
ماذا فعل عصام عبدالفتاح عند اختياراته للقائمة الدولية؟
حالة من الترقب والقلق تنتاب الوسط التحكيمى بسبب القائمة الدولية رغم انها فى كل بلاد العالم لا تمثل ادنى مشكلة لان هناك معايير ولوائح تطبق بعدالة على جميع الحكام لاختيار الافضل بالأرقام، لكن فى جبلاية اتحاد الكرة الأمر مختلف فى ظل غياب العدالة واللوائح ومعايير الاختيارات واصبحت المجاملات والمصالح الشخصية هى الفيصل فى اختيارات القائمة الدولية، حتى اصبح حكام القائمة الدولية هم الاضعف على مستوى الحكام.
سنوات عديدة مرت والعدالة غائبة وبالتالى دخل القائمة من لا يستحق وخرج منها افضل حكامنا فاثر ذلك على مستوى التحكيم حتى وصلنا الى ما نحن عليه الآن من تدن فى المستوى وضعف الشخصية فوصل الامر الى اعتداءات وضرب للحكام فى الملاعب.
القائمة الدولية لعام 2019 تختلف عن المواسم السابقة التى تجمعت كل مظاهر الظلم فى اختياراتها ولكن هذا العام يأتى فى ظل تدن خطير فى مستوى حكام القائمة الدولية فاغلب الاخطاء المؤثرة وقعت منهم فى المباريات الحاسمة مما فجر بركان الغضب فى الدورى العام.
ونجح الحكام السبعة الدوليون فى اختبارات اللياقة البدنية ولكن بعيدا عن جهاد جريشة حكم المونديال ومحمود البنا افضل حكم فى القائمة، نجد ان باقى الحكام الخمسة لكل منهم كوارث تحكيمية منهم من نال «علقة ساخنة» ومنهم من تدخل فى نتيجة المباريات بقصد او دون قصد حتى اصبح الحكام الدوليون دون المستوى وبعضهم تقاريره الفنية من الاتحاد الافريقى ضعيفة و الاخر تكرر اعتذاره عن المباريات الافريقية ومعسكر النخبة مما اضاع على الكرة المصرية فرصا عديدة بسبب ظروف عمله.
والى جانب السبعة الدوليين نجد هناك اربعة مرشحين بقوة فى مقدمتهم محمد الصباحى الذى تعرض لظلم على مدار السنوات السابقة كان خلالها الاحق بدخول القائمة طبقا للغة الارقام وإدارته فى الموسم الماضى 19 مباراة فى الدورى من اصعب المباريات ونجح فيها ولكن عصام عبد الفتاح ضحى به و بالعدالة من اجل المجاملات والمصالح الشخصية، وهناك حكام كانوا ضمن القائمة الدولية وخرجوا منها فى الموسم الماضى مثل الحنفى الذى ظهر بمستوى جيد وبسيونى الى جانب طارق مجدي.
اذا طبقت العدالة والقانون سيخرج نصف القائمة الدولية ويدخل من هم احق ولكن حسابات عصام عبد الفتاح تختلف طبقا لعوامل اخري، كل ذلك جعل رئيس لجنة الحكام يبتعد عن مواجهة الحكام فى الوقت الحالى خاصة ان اتحاد الكرة نفض يده من القائمة ورمى الكرة فى ملعب عبد الفتاح.
وكانت لجنة الحكام الرئيسية قد عقدت بروتوكول تعاون مع حكام تونس من اجل تبادل الخبرات والحكام لإدارة مباريات الدورى فى البلدين ولكن كان رد الاهلى بطلب حكام اوروبيين لجميع مبارياته فى الدوري، مما اشعل ازمة الحكام مرة اخرى ولكن توقف الدورى بسبب مباراتى المنتخب الوطنى فى تصفيات امم افريقيا مع إى سواتينى (سوازيلاند سابقا) ساعد فى تهدئة المناخ الكروى مما ادى الى اعادة ترتيب الاوراق داخل لجنة الحكام، وأسهمت خبرة عصام عبدالفتاح فى امتصاص غضب كبار الحكام المنتظر عدم دخولهم القائمة سواء بإسناد مباريات لهم بالخارج، مستغلا البروتوكول الذى وقع مع اتحاد تونس، او فى اللقاءات الدولية الودية ولكنها مسكنات ستشتعل بمجرد استئناف المسابقة فى ظل اهتزاز مستوى الحكام فى مباريات الدوري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( تحليل إخباري.. ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق