سكان الأمازون الأصليون: دمار الغابات سيدمر العالم قريباً

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
سكان الأمازون الأصليون: دمار الغابات سيدمر العالم قريباً من موقع العربى الجديد، بتاريخ اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 .

أعلن قائد شعب كايابو البرازيلي، والخبير البيئي روني ميتوكتير، أن الشعوب غير الأصلية في غابات الأمازون "تدمر الأرض وتسمم الكوكب وتزرع الموت، وقريبا سيكون قد فات الأوان للتغيير"، وذلك في رسالة خاطب بها العالم ونشرتها صحيفة "الغارديان" أمس الاثنين.

وقال ميتوكتير في رسالته "لسنوات عدة، نحن القادة الأصليون وشعوب الأمازون، حذرناكم يا إخواننا الذين ألحقتم أضرارًا كبيرة بغاباتنا. إن ما تفعلونه سيغير العالم كله ويدمر موطننا، وسيدمر وطنك أيضًا".

حرائق الأمازون

وتابع "وضعنا تاريخنا المنقسم جانباً لنتحد. قبل جيل واحد فقط، كانت العديد من قبائلنا تقاتل بعضها بعضًا، لكننا الآن معًا، نقاتل معًا ضد عدونا المشترك. وهذا العدو المشترك هو أنتم، الشعوب غير الأصلية التي غزت أراضينا والتي تحترق الآن، حتى الأجزاء الصغيرة من الغابات التي نعيش فيها والتي تركتها لنا. ويشجع رئيس البرازيل جيير بولسونارو أصحاب المزارع على إزالة الغابات، ولا يفعل أي شيء لمنعهم من غزو أراضينا".

ودعا الشعوب غير الأصلية "لوقف ما تفعله، لوقف الدمار ووقف هجومكم على أرواح الأرض. عندما تقطع الأشجار فإنكم تهاجمون أرواح أسلافنا. عندما تحفرون بحثًا عن المعادن، فأنتم تطعنون قلب الأرض. وعند صب السموم على الأرض وفي الأنهار، المواد الكيميائية من الزراعة والزئبق من مناجم الذهب، فإنك تضعف الأرواح والنباتات والحيوانات والأرض نفسها. عندما تضعف الأرض هكذا، تبدأ بالموت. إذا ماتت الأرض، وإذا ماتت أرضنا، فلن يتمكن أي منا من العيش، وسنموت جميعًا".


التنمية تسلب ثراء الغابات

وسأل قائد شعب كايابو البرازيلي: لماذا تفعلون هذا؟ أنتم تقولون إنه من أجل التنمية، ولكن أي نوع من التنمية يسلب ثراء الغابة ويستبدلها بنوع واحد فقط من النباتات أو حيوان واحد؟ حيث أعطتنا الأرواح مرة كل ما نحتاجه لحياة سعيدة، كل طعامنا، وبيوتنا، وأدويتنا، الآن لا يوجد سوى فول الصويا أو الماشية. فما هو هذا التطور؟ فقط عدد قليل من الناس يعيشون على أراضي المزرعة. لا يمكنهم دعم الكثير من الناس والأرض جرداء!

اقــرأ أيضاً

وأضاف: لماذا تفعلون هذا؟ حتى يتسنى لبعضكم الحصول على قدر كبير من المال. وفي لغة كايابو نسمي أموالك "بيو كابريم" أي "الأوراق الحزينة" لأنها شيء ميت وعديم الفائدة، ولا يجلب سوى الأذى والحزن.

وقال: "عندما تأتي أموالك إلى مجتمعاتنا، فإنها غالبًا ما تسبب مشاكل كبيرة، تفرق بين شعوبنا. ويمكننا أن نرى أنه يفعل الشيء نفسه في مدنكم، حيث يعيش من تسميهم الأغنياء معزولين عن أي شخص آخر، ويخشون أن يأتي أشخاص آخرون ليأخذوا أموالهم. وفي الوقت نفسه، يتضور أشخاص جائعين أو يعيشون في بؤس لأنهم لا يملكون ما يكفي من المال للحصول على الطعام لأنفسهم ولأطفالهم".


ورأى في رسالته أن "هؤلاء الأثرياء سيموتون، كما سنموت جميعًا. وعندما تنفصل أرواحهم عن أجسادهم، ستكون أرواحهم حزينة وسيعانون، لأنهم حين كانوا على قيد الحياة جعلوا الكثير من الأشخاص يعانون بدلاً من مساعدتهم، بدلاً من التأكد من أن كل شخص آخر لديه ما يكفي من الطعام قبل إطعام أنفسهم، وهو طريقنا، طريق كايابو، طريق السكان الأصليين".

طريق الدمار والموت

ودعا المجتمعات إلى "وجوب تغيير الطريقة التي تعيشون بها لأنكم فقدتم طريقكم. تلك طريق لن تؤدي في نهايتها سوى إلى الدمار والموت. لكي تعيش، يجب أن تحترم العالم والأشجار والنباتات والحيوانات والأنهار وحتى الأرض ذاتها. لأن كل هذه الأشياء لها أرواح، وبدون الأرواح ستموت الأرض، سيتوقف المطر وستذبل النباتات الغذائية وتموت أيضًا".

وختم بالقول "كلنا نتنفس هذا الهواء ونشرب الماء نفسه. نحن نعيش على هذا الكوكب الواحد. نحن بحاجة لحماية الأرض. إذا لم نفعل ذلك ، ستأتي الرياح الهوجاء وتدمر الغابة. وعندها ستشعرون بالخوف الذي نشعر به الآن".

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( سكان الأمازون الأصليون: دمار الغابات سيدمر العالم قريباً ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق