مجرد رأى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
مجرد رأى من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 أغسطس 2018 .

مجرد رأى
إسقاط عضوية المعارضين


للصبر حدود، وفى لحظة زمنية أحسست أن صبر الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب على تجاوزات بعض أعضاء المجلس قد بلغ مداه ، وأنه سيسقط عضويتهم ، لكننى راهنت نفسى أن هذا لن يحدث والحمد لله انتهت الدورة البرلمانية وتغلبت الحكمة والكياسة على أنياب اللائحة والغضب !
أعرف أن فى جميع برلمانات العالم ما يحقق إسقاط العضوية، إلا أن الدستور والعرف كفلا حماية عضو المجلس على مايبديه من آراء، ولهذا درجت المجالس على تحمل مايمكن وصفه «برزالة» بعض الأعضاء وحماقاتهم، لأنه يندر خلو معظم المجالس من الأعضاء المستفزين. وقوة الرئيس والغالبية فى تحمل هذه «الرزالات» واستخدام العقوبات المختلفة مثل إخراج العضو المشاغب من الجلسة أو منعه من حضور عدة جلسات أو غير ذلك مما تتضمنه اللائحة من عقوبات. أما استخدام عقوبة الإسقاط فضررها بالتأكيد أكثر من عائدها . ذلك أن إسقاط العضوية وكلامى موجه للمستقبل سيحسب على الحاكم، ويعتبر شهادة على عدم قدرته على تحمل الخلاف فى الرأى مع عدد من الأعضاء وعنوانا يتم استغلاله وإبرازه عالميا فى الوقت الذى لن يهتم أحد بأسباب الإسقاط، وإنما بالإجراء الذى هو ضد الديمقراطية. وبالتالى تضيع جهود كبيرة يبذلها الحاكم لإبراز قدرته على احتضان كل المواطنين بصرف النظر عن الخلاف معهم فى الرأى.
إن مجالس النواب ليست فصولا فى مدرسة يلتزم تلاميذها بالهدوء والطاعة والقيام والجلوس، ولكن المجالس صورة حية من المجتمع بحيويته وحماسه أحيانا وانفعاله أحيانا أخرى، وعلينا تذكر أنها أول مرة فى تاريخ مصر يتم فيها انتخاب مجلس يضم 600 عضو، وأن يكون بالمجلس عشرة أو عشرون عضوا مشاغبا لا يشوه صورة المجلس، وإنما الذى يقلل منه فعلا أن يقال إنه لم يتحمل مخالفيه وأسقط عضويتهم.
انتهت الدورة على خير ويسجل للدكتور على عبد العال تغلبه على مشاعر غضبه والانتصار على مخالفيه بمزيد من الصبر والسياسة!

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( مجرد رأى ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق