الجيش السوري يطلق عملية عسكرية في حماة .. ويحرر آخر معاقل “داعش” في حوض اليرموك بدرعا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الجيش السوري يطلق عملية عسكرية في حماة .. ويحرر آخر معاقل “داعش” في حوض اليرموك بدرعا

في السياسة 2 أغسطس,2018 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

خروج عشرات المسلحين وعائلاتهم من القنيطرة لإدلب

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
بدأ الجيش السوري امس عمليات عسكرية في محافظة حماة وسط سوريا لاستعادة مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة منذ عدة سنوات. وبحسب قائد ميداني، أكد في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، :”بدأت القوات السورية قصفا صاروخيا ومدفعيا تمهيديا على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي وسط تحليق مكثف للطيران الحربي”. وأكد أن “القوات السورية أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة لريف حماة الشمالي الشرقي وصولا إلى مدينة خان شيخون”.
في سياق متصل، هوى آخر حصون للإرهاب في درعا بعد تحرير وحدات الجيش العربي السوري لقرية القصير في حوض اليرموك بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي (داعش) فيها. وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن وحدات الجيش اشتبكت مع آخر تجمعات ارهابيي التنظيم التكفيري في قرية القصير بعد سيطرتها خلال اليومين الماضيين على بلدة الشجرة وقرى عابدين ومعربة وكويا وبيت آره ومن ثم تابعت تقدمها وحصارها لما تبقى من فلولهم في القصير وصولا إلى القضاء على آخر بؤرة لهم وإعلانها محررة من الإرهاب. وبينت الوكالة السورية أن وحدات الاقتحام تلاحق ما تبقى من الإرهابيين التكفيريين الذين فروا إلى الوديان المجاورة وسط انهيار كامل في صفوفهم في الوقت الذي يعمل عناصر الهندسة على تمشيط القرية لتأمينها من مخلفات الإرهابيين. وبعد تحرير قرية القصير أمس يكون الجيش العربي السوري دحر التنظيمات الإرهابية من محافظة درعا بينما تعمل الجهات المعنية على استكمال إخراج ما تبقى من الإرهابيين الرافضين للتسوية في عدد من قرى القنيطرة إلى شمال سوريا إيذانا بإعلان المنطقة الجنوبية خالية من الإرهاب في الساعات القادمة.
إلى ذلك، قال المركز الروسي للمصالحة في سوريا إن 300 مسلح وأفراد عائلاتهم غادروا بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة، عبر معبر أوفانيا، باتجاه منطقة خفض التوتر بإدلب. وصرح مدير مركز المصالحة، العقيد فلاديمير زالوزني، بأن المسلحين خرجوا في إطار الشروط المتفق عليها، ومن بينها أن يحتفظ كل مسلح ببندقيته ومعها ثلاثة مخازن فقط. وفي نفس السياق نقلت وسائل إعلام سورية، أن آخر دفعة للرافضين للتسوية مع الحكومة السورية، غادرت بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة الشمالي. وذكر نشطاء أن الهلال الأحمر السوري أرسل قافلة مساعدات غذائية تتألف من 23 حافلة، مشيرين إلى أنه من المقرر أن يتم توزيع هذه المساعدات على بلدات نبع الصخر والقصيبة والمعلقة وغدير البستان. يأتي دخول المساعدات هذه في إطار اتفاقات المصالحة الوطنية التي تم توقيعها بين فصائل المعارضة بمحافظة القنيطرة وقوات الجيش السوري.

2018-08-02

خروج عشرات المسلحين وعائلاتهم من القنيطرة لإدلب

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
بدأ الجيش السوري امس عمليات عسكرية في محافظة حماة وسط سوريا لاستعادة مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة منذ عدة سنوات. وبحسب قائد ميداني، أكد في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، :”بدأت القوات السورية قصفا صاروخيا ومدفعيا تمهيديا على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي وسط تحليق مكثف للطيران الحربي”. وأكد أن “القوات السورية أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة لريف حماة الشمالي الشرقي وصولا إلى مدينة خان شيخون”.
في سياق متصل، هوى آخر حصون للإرهاب في درعا بعد تحرير وحدات الجيش العربي السوري لقرية القصير في حوض اليرموك بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي (داعش) فيها. وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن وحدات الجيش اشتبكت مع آخر تجمعات ارهابيي التنظيم التكفيري في قرية القصير بعد سيطرتها خلال اليومين الماضيين على بلدة الشجرة وقرى عابدين ومعربة وكويا وبيت آره ومن ثم تابعت تقدمها وحصارها لما تبقى من فلولهم في القصير وصولا إلى القضاء على آخر بؤرة لهم وإعلانها محررة من الإرهاب. وبينت الوكالة السورية أن وحدات الاقتحام تلاحق ما تبقى من الإرهابيين التكفيريين الذين فروا إلى الوديان المجاورة وسط انهيار كامل في صفوفهم في الوقت الذي يعمل عناصر الهندسة على تمشيط القرية لتأمينها من مخلفات الإرهابيين. وبعد تحرير قرية القصير أمس يكون الجيش العربي السوري دحر التنظيمات الإرهابية من محافظة درعا بينما تعمل الجهات المعنية على استكمال إخراج ما تبقى من الإرهابيين الرافضين للتسوية في عدد من قرى القنيطرة إلى شمال سوريا إيذانا بإعلان المنطقة الجنوبية خالية من الإرهاب في الساعات القادمة.
إلى ذلك، قال المركز الروسي للمصالحة في سوريا إن 300 مسلح وأفراد عائلاتهم غادروا بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة، عبر معبر أوفانيا، باتجاه منطقة خفض التوتر بإدلب. وصرح مدير مركز المصالحة، العقيد فلاديمير زالوزني، بأن المسلحين خرجوا في إطار الشروط المتفق عليها، ومن بينها أن يحتفظ كل مسلح ببندقيته ومعها ثلاثة مخازن فقط. وفي نفس السياق نقلت وسائل إعلام سورية، أن آخر دفعة للرافضين للتسوية مع الحكومة السورية، غادرت بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة الشمالي. وذكر نشطاء أن الهلال الأحمر السوري أرسل قافلة مساعدات غذائية تتألف من 23 حافلة، مشيرين إلى أنه من المقرر أن يتم توزيع هذه المساعدات على بلدات نبع الصخر والقصيبة والمعلقة وغدير البستان. يأتي دخول المساعدات هذه في إطار اتفاقات المصالحة الوطنية التي تم توقيعها بين فصائل المعارضة بمحافظة القنيطرة وقوات الجيش السوري.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( الجيش السوري يطلق عملية عسكرية في حماة .. ويحرر آخر معاقل “داعش” في حوض اليرموك بدرعا ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الوطن (عمان)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق