متى المسكين.. قصة الرجل الذي لا يموت (بروفايل)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
متى المسكين.. قصة الرجل الذي لا يموت (بروفايل) من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 أغسطس 2018 .

متى المسكين.. قصة الرجل الذي لا يموت (بروفايل)

في شهر أغسطس من عام 1919 لم يكن العالم يعرف أنه مستقبل لواحد ممن سيصبحوا ذا تأثير كبير على الحياة الرهبانية في العالم، وتظل أطروحاته محل مناقشة وتسببا في إعادة نقاش فكرة توحيد العالم المسيحي العالمي، بالشكل الحاد بين قادتها لحد مقتل بعضهم بسبب هذه الأطروحات بتنويريتها وتصادمها مع الواقع الحاضر.
وكتصوير للحالة الناتجة عن أفكار القمص متى المسكين، يظهر لنا مشهد دخول البابا شنودة الثالث لدير الأنبار مقار بعد انقطاع منذ فترة الثمانينيات عن الدير الذي ترأسه متى المسكين، وبعد وفاته بثلاث سنوات، يفرض البابا شنوده القلنسوة الذهبية على الرهبان في الدير بعد رفضها من القمص متى المسكين متفردا عن كافة الأديرة في مصر.
"من الصعب على غير الدارسين لتاريخ الكنيسة القبطية فى العصر الحديث أن يُدركوا مدى الأثر الذى تركه الأب متى المسكين فى نظرة الأقباط للكنائس الأخرى، أو مدى تأثير الأب متى المسكين على الحياة الرهبانية، وعلى حقل الدراسات الآبائية والإنجيلية فى مصر".
ربما لم تكن يوما قياديا أو بطريركا على رأس أكبر كتائس الشرق وأقدمها في العالم، إلا أن أفكارك تمكنت بالوصول إلى نفوس بشرا وصولوا لنفس المكانة وكان أول ماقالوه في حفلات تنصيبهم هو كلامك.. هو توصيف للقطعة السابقة والتي جاءت على لسان الأنبا الرحال أبيفانيوس، رئيس دير الأنبا أبو مقار وأحد أهم تلامذة متى المسكين بجانب البابا تواضروس الثاني بابا الكنيسة الأرثوذكسية وبطريرك الكارز المرقصية.

أفكار "متى المسكين" وإن كانت مستنيرة وفقا للبعض، كانت صدامية للبعض الأخر، بعدما قال "إنَّ عدم اكتمال جامعية الكنيسة ووحدتها حتى الآن بين كنائس العالم، إنما يُلحُّ علينا جميعًا، لا أن نُراجع لاهوتنا، فلاهوتنا صادقٌ جدًا وأمين، بل أن نُراجع أنفسنا على لاهوتنا الصحيح حتى نُصحِّح رؤيتنا لله كأبٍ واحدٍ لكلِّ البشر، ونُصحِّح إدراكنا للمسيح كمُخلِّصٍ واحدٍ وفادٍ، واحدٍ لكلِّ مَن يدعو باسمه، الذى تبنَّى الإنسانية كلها لله بدون تمييز، ثم نُصحِّح حُبَّنا للإنسان، كل إنسان، باعتباره أخًا لنا بالالتزام، حتى ولو ناصَبَنَا العداء".
نفس الأفكار كانت بشعة للبابا شنودة الثالث صاحب الخلاف التاريخي مع "متى المسكين" حتى وصف هذه الأفكار بالهرطقات دون تسمية صاحبها خلال أحد عظات الأربعاء التاريخية في الكنيسة، في الوقت الذي نفذها بشكل فعلي البابا تواضروس الثاني بمرسوم قدسي مع بابا الفاتيكان البابا فرانسيس خلال تواجده داخل مصر منذ نحو عام.

أصل الخلاف بين الشخصيتين
في 1977 والبابا شنودة الثالث يعلن الصيام رفضا للاعتداء المتزايد على الكنائس المصرية، والخلاف الكبير مع الرئيس الراحل أنور السادات، أعاد "متى المسكين" طباعة كتابة الكنيسة والدولة، " وفي الكتاب يحذر القمص متى الكنيسة من تربية "عقدة اضطهاد" في أولادها متهما البعض ب"بترويج شائعات عن الاضطهاد بهدف اثبات الوجود"، مشير إلى أنه لا يوجد اضطهاد للأقباط، وأنه حتى ولو حدث ووجد، فإن مقاومته و"المطالبة بحقوق للجماعة" تعتبر "مقاومة للصليب" و"استهتار بالسلطان الزمني"، وأن الكنيسة "ما يزال بها فكر قسطنطين الملك، أول من قاد حرب صليبية".
البابا شنودة اعتبر أن إعادة طباعة الكتاب فيه مكايدة سياسية لخلافه مع الرئيس السادات، وزاد الأمر قرارات السادات باعتقال بعض اعضاء المجمع المقدس، وتنحية البابا شنودة، مع اجتماع بمتى المسكين لتعيينه في منصب بطريرك الأقباط.
على الرغم من جلسات البابا شنودة والقمص متى، التي حاول فيها إقناعه بأنه يحاول تهدئة السادات تجاهه، رسخت قناعة لدى البابا شنودة أن القمص متى وأفكاره سببا رئيسيا في زيادة حدة قرارات الرئيس السادات تجاه الكنيسة، وأكدت جملة القمص متى التاريخية لقرارات السادات " لا أستطيع أن أقول إنني سعيد، ولكنني في سلام الآن، كل صباح كنت أتوقع أخبارا عن مزيد من التصادمات الدموية قرارات السادات حمت الكنيسة والأقباط، هي من الله"، قناعة البابا شنودة.
الصراع بين الطرفين لم ينتهي على الرغم من محاولة "متى المسكين مهادنة البابا شنوده سياسيا، لكنه كان حانقا حول الأمور الفكرية والدينية بأقواله اللاذعة ""البابا شنودة هو أفضل بطريرك متعلم في تاريخ الكنيسة". إلا أنه يضيف: "رسامة البابا شنودة كانت بداية المشكلة، لقد حل العقل مكان الإلهام، والتخطيط مكان الصلاة. في سنواته الأولى كنت أصلي له، ولكنني أري أن الكنيسة تسير من سيء إلى أسوأ بسبب سلوكياته، عاد داود يخطئ خطيته غير المغفورة وبدأ يعد الشعب".

متى المسكين يطرق أبواب السماء
في شهر يونيو من عام 2006، كان العالم مرة أخرى على استعداد لحدث لم يكن واضحا حينها مدى اهميته، فغابت الروح عن جسد "متى المسكين"، بعد أيام قليلة من تصوير قبره في دير الأنبا أبي مقار، ليخف حينها حدة الصراع الفكرى بين طرفي الكنيسة الأرثوذكسية ويتم فرض قرارات البابا شنودة على كهنة الدير.
" تحب الرب إلهك من كلِّ قلبك، ومن كلِّ نفسك، ومن كلِّ فكرك، ثم الوصية الثانية مثلها: تحب قريبك كنفسك".
والتوقيع المستمر :متى المسكين .. ناسك إنجيلي.

.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( متى المسكين.. قصة الرجل الذي لا يموت (بروفايل) ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق