«ستريكلاند» ثالث إمرأة تحصد نوبل لمساهمتها في ليزر العيون

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فازت الكندية دونا ستريكلاند بجائزة نوبل للفيزياء عام 2018، لتصبح أول امرأة تحصل على الجائزة المرموقة منذ 55 عاما، وأصبحت ستريكلاند ثالث امرأة تحصل عليها منذ بدء منح الجائزة في مجال الفيزياء مقابل مقابل 187 رجلا ، إلى جانب ماري كوري، التي فازت بالجائزة عام 1903 وماريا غوبيرت ماير، التي فازت بها عام 1963.

وتتقاسم ستريكلاند جائزة هذا العام مع آرثر آشكين، من الولايات المتحدة، وجيرار مورو، من فرنسا.

وطور آشكين تقنية بالليزر، وصفت بأنها ملقط بصري، يستخدم لدراسة الأنظمة البيولوجية، وتوصل ستريكلاند ومورو إلى تقنية لتوليد نبضات قصيرة للغاية وذات شدة فائقة من الليزر،  ويمكن استخدام التقنيات في العديد من التطبيقات، ومن بينها جراحات العيون.

وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزة تسعة ملايين كورونا سويدية 998618 دولارا.

وكانت آخر امرأة تحصل على جائزة نوبل في الفيزياء العالمة الأمريكية الألمانية المولد ماريا غوبرت ماير، التي تقاسمت الجائزة لاكتشافاتها في مجال أنوية الذرات.

وتقاسمت ماري كوري الجائزة عام 1903 مع زوجها بيير كوري وأنطوان هنري بيكريل لأبحاثهم في مجال النشاط الإشعاعي.

وقال البيان الصحفي الصادر عن الأكاديمية الملكية السويدية المسئولة عن جائزة نوبل، إن الاختراعات التى قدمها الثلاث علماء أحدثت ثورة في فيزياء الليزر، إذ فتحت الأدوات الدقيقة المتقدمة التى ابتكروها مجالات عديدة غير مستكشفة من البحوث علاوة على العديد من التطبيقات الصناعية.

وفاز الأمريكي «آرثر أشكن» بنصف الجائزة، وهو من مواليد عام 1922 وحصل على شهادة الدكتوراة من جامعة كورنيل عام 1952.

وتمكن «آشكن» من اختراع «ملاقط بصرية» يُمكنها التقاط الجسيمات والذرات والفيروسات والخلايا الحية الأخرى، ما سمح بتحقيق حلم قديم كان في الماضي ضربًا من الخيال، وهو استخدام قوة فوتونات الضوء لتحريك الأشياء المادية.

ونجح «آشكن» في استخدام دفقات من آشعة الليزر لدفع الجسيمات الصغيرة في إتجاه مُحدد ومن ثم التقاطها باستخدام الملاقط الضوئية.

وحصل كل من «جيرار مورو» المولود عام 1944 في مدينة ألبرتفيل الفرنسية، و«دونا ستريكلاند» المولودة عام 1955 في كندا على النصف الثاني من الجائزة بواقع ربع جائزة لكل منهما بسبب تطويرهم لأداة دقيقة لبث موجات ليزرية.

وقال البيان الصحفي إن جيرارد مورو ودونا ستريكلاند استخدما نهجًا بارعا لتخليق نبضات ليزرية عالية الدقة يُمكن استخدامها في العديد من التطبيقات كأجراء جراحات العيون التصحيحية التى أنقذت ملايين البشر من العمى.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( «ستريكلاند» ثالث إمرأة تحصد نوبل لمساهمتها في ليزر العيون ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : وكالات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق