اليمين يتقدم في كندا بعد الفوز بانتخابات «كيبيك»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
اليمين يتقدم في كندا بعد الفوز بانتخابات «كيبيك» نقلاً عن موقع التحرير الإخبـاري، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

ضربة قاسمة تعرض لها الليبراليين في كندا، بعد فوز حزب ينتمي إلى التيار اليميني، في الانتخابات المحلية في ثاني أكبر مقاطعة كندية، بعد خسارتهم الانتخابات في يونيو الماضي، في "أونتاريو" أغنى المقاطعات الكندية وأكثرها اكتظاظًا بالسكان.

وفاز "تحالف مستقبل كيبيك" القومي، الذي يسعى إلى فرض قيود على الهجرة، بالسلطة في مقاطعة كيبيك، وهي الهزيمة الأحدث للحكومات الليبرالية الإقليمية في جميع أنحاء البلاد.

الهزيمة الأولى بعد 15 عاما

وأشارت شبكة "بلومبرج" إلى أن التحالف، الذي أسسه رجل الأعمال المليونير فرانسوا لوجو في عام 2011، وينتمي لتيار يمين الوسط، أصبح يتمتع بأغلبية مطلقة في الإقليم الناطق بالفرنسية، متغلبًا على الحزب الليبرالي الحالي، الذي كان في السلطة طوال 15 عامًا متواصلة، فيما مُني "الحزب الكيبكي"، ذو الميول الانفصالية بأسوأ هزيمة في تاريخه.

وحصد تحالف مستقبل كيبيك"على 74 مقعد في البرلمان الإقليمي بعد أن كان لديه 21 مقعد في البرلمان السابق، فيما انخفض عدد مقاعد الحزب الليبرالي إلى 32 مقعدا بعد أن كان يملك 68 مقعدًا.

وصرح هوجو سير عميد كلية العلوم السياسية والقانون في جامعة كيبيك في مونتريال، بـ"أنه فوز ساحق، ومفاجئ" وأضاف أنه "في المعركة بين (مستقبل كيبيك) والليبراليين، ذهب أولئك الذين يبحثون عن التغيير إلى (مستقبل كيبيك)".

اقرأ المزيد: بسبب «مثليته الجنسية».. «سامر» شاب مصري منحته كندا حق اللجوء

sdsdfresdcxvv c

 

وأصبحت كيبيك ثاني أكبر مقاطعة تخسرها الحكومة الليبرالية خلال الأشهر الأخيرة، حيث فاز حزب المحافظين التقدمي بالانتخابات في مقاطعة أونتاريو في يونيو الماضي.

وتعتقد "بلومبرج" أن الليبراليين قد يكونون ضحايا لنجاحهم، بعد بقاء العديد من الحكومات الإقليمية في السلطة لفترة طويلة، فيما استغل لوغو رغبة الناخبين في التغيير.

وترى الشبكة، أن هذه الخسائر المتتالية للحزب الحاكم، تشير إلى تشكيل جبهة معارضة لرؤية رئيس الوزراء جاستن ترودو، للبلاد على المستوى الإقليمي، فمن بين آخر خمس انتخابات إقليمية في مقاطعات تسيطر عليها الحكومة الليبرالية، خسر الليبراليون أربعة منها، أو فشلوا في الفوز بأغلبية مطلقة كما كان الحال عليه في مقاطعة "نيو برونزويك" الأسبوع الماضي.

لكنها أضافت أنه في الوقت نفسه لا تشكل تهديدًا لترودو في انتخابات في العام المقبل، فغالبًا ما يختار الناخبون الكنديون، حكومات مختلفة على مستوى المقاطعات وعلى المستوى الفيدرالي، كما أنه لا تزال معدلات تأييد رئيس الوزراء مرتفعة.

ومن المتوقع أن يهدد هذا الاتجاه، جدول أعمال الزعيم الكندي، حيث تتبنى حكومة "أونتاريو" الجديدة أجندة مختلفة عن أجندة رئيس الوزراء بشأن تغير المناخ وسياسة اللاجئين، في حين قد تكون حكومة "لوجو" بمثابة داعم لبعض القضايا الرئيسية التي تتبناها حكومة ترودو مثل الهجرة.

اقرأ المزيد: «دورين أسعد».. أول عمدة مصرية في تاريخ كندا

PATRIQUIN_POST01

مؤيد لاقتصاد السوق

في الوقت الذي لا يصف فيه "لوجو" البالغ من العمر 61 عامًا، نفسه بأنه ذو ميول محافظة، إلا أنه ترشح في الانتخابات على أنه سياسي مؤيد لاقتصاد السوق، سيحافظ على توازن ميزانية المقاطعة، ويقلل من هدر الحكومة، ويخفض الضرائب.

ومن المتوقع أن يكون هناك خلاف وحيد، فيما يتعلق بالسياسة الصناعية، مثل استمرار الدعم للقطاعات الرئيسية، وعدم تأييد عمليات استحواذ الأجانب على الشركات الكبيرة في البلاد.

وقال بريان كالدر، المدير في شركة "فرانكلين تمبلتون إنفستمنتس"، إن فوز تحالف مستقبل كيبيك سيكون "مناسبًا للسوق"، مضيفًا أنه "من الناحية الاقتصادية فهناك توافق بين التحالف والليبراليين، لذلك نحن لا نتوقع الكثير من الاضطراب".

أزمة الهجرة

في الوقت الذي وصف فيه ترودو كندا بأنها أول دولة تجاوزت الفكرة القومية في العالم، ستكون هوية كيبيك أحد أهم القضايا لحكومة "لوجو"، التي اقترحت خفض عدد المهاجرين المسموح لهم بدخول الإقليم كل عام إلى 40 ألف بدلًا من 50 ألف، وإجبار القادمين الجدد على تعلم اللغة الفرنسية أو مواجهة خطر الطرد.

وتعد هذه الانتخابات المرة الأولى منذ عقود التي لم تظهر فيها فكرة "السيادة" بشكل بارز، حيث كانت النتيجة النهائية بمثابة هزيمة تاريخية للحزب الكيبيكي الانفصالي، حيث أعلن رئيس الحزب جان فرانسوا ليزي، ليلة الاثنين، عن تنحيه عن منصبه كزعيم.

اقرأ المزيد: رئيس وزراء كندا مدافعا عن النقاب: لا يمكننا فرض ملابس محددة على النساء

http_%2F%2Fi

وحل حزب "التضامن الكيبيكي"، ذو الميول اليسارية، والذي نظم حملة لفرض ضرائب أعلى على الشركات الغنية، وتبنى منهج للعدالة الاجتماعية، في المركز الثالث.

التخلي عن فكرة الانفصال

في حين تخلى "لوجو" عن النزعة الانفصالية، فقد استغل ضيق الناخبين من رغبات "الحزب الكيبكي" في الانفصال عن كندا، وذلك عن طريق إغراء مؤيديه برسالة قومية.

وحاول تحالف مستقبل كيبيك الابتعاد عن قضايا شائكة، وركزت حملة زعيم كيبيك الجديد على القضايا اليومية، التي لا تزال تمثل أولويات لمعظم سكان كيبيك، مثل دعم دور الرعاية النهارية وتحسين السياسات الصحية.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( اليمين يتقدم في كندا بعد الفوز بانتخابات «كيبيك» ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق