مونديال على الجثث.. هل تشهد قطر ثورة عمالية مرتقبة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
مونديال على الجثث.. هل تشهد قطر ثورة عمالية مرتقبة؟ نقلاً عن موقع التحرير الإخبـاري، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

تعرضت قطر لكثير من الانتقادات في الآونة الأخيرة، نتيجة تردي أوضاع العمال المهاجرين، الذين تعرضوا لكثير من الانتهاكات والضغوط الكثيفة في العمل؛ للانتهاء من أعمال إنشاءات ملاعب كأس العالم 2022، التي أدت إلى سقوط العديد من الضحايا في صفوف العمال.

منظمة العفو الدولية "أمنستي" كشفت في أحدث تقرير لها أن عشرات الأجانب العاملين بقطر، فى ورشة بناء إحدى منشآت كأس العالم 2022، لم يتلقوا رواتبهم من أشهر.

وقالت المنظمة، فى تقرير جديد حول قطر، إن عمالًا من نيبال والهند والفليبيين لهم في ذمة شركة "مركورى مينا" الهندسية التى تشغلهم فى قطر رواتب متأخرة قدرها 1700 يورو لكل منهم، والمبلغ يمثل بالنسبة إلى بعض هؤلاء العمال راتب عشرة أشهر.

وإذ أعربت المنظمة الحقوقية عن أسفها، لأن عدم دفع هذه المستحقات "دمر حياة" العديد، طالبت الحكومة القطرية بأن تسدد بنفسها هذه المبالغ لمستحقيها، وفق تقرير نقلته "سكاى نيوز".

عمال قطرلا

مونديال على الجثث

لا يقتصر الأمر على تأخر الرواتب فقط، فمواقع البناء التي يعمل فيها عمال كأس العالم تبلغ درجات حرارة مرتفعة جدًا أثناء النهار، ويتم تعبئة العمال في غرف نوم صغيرة أثناء الليل، وهو ما يبرز الظلم الشديد الذي يتعرض له العمال.

اقرأ أيضًا: صفقة «تايفون» البريطانية تكشف مزاعم قطر حول قوة اقتصادها 

وتنتاب منظمات العمل وحقوق الإنسان في العالم تخوفات من وفاة آلاف العمال قبل حفل افتتاح كأس العالم القطري، والانتهاكات التي تحدث تحت مرأى ومسمع وصمت الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا".

نيكول فيتشر، مستشارة حقوق الإنسان في موقع "ذا فيدراليست"، حذرت من إقامة مونديال كأس العالم 2022 في قطر على جثث ما لا يقل عن 4 آلاف عامل، بواقع وفاة 1200 عامل كل عام منذ حصولها على حقوق التنظيم.

وأكدت فيتشر في تقرير نشره الموقع المذكور، أن النظام القطري يتعمد استغلال كأس العالم لصالح فساده وتحركاته المشبوهة سواء في عمليات الاتجار بالبشر أو استغلال العمال المهاجرين، ولا يعبأ بزيادة أعداد الوفيات بين العمال، ووفقًا لتقارير مقدمة للسفارة النيبالية في الدوحة، يموت كل يوم شخص نيبالي أثناء أعمال البناء، وفقا لـ"البيان".

عمال في قطر

ويبدو أن تنظيم كأس العالم في قطر هو كابوس يمر فوق جثث الآلاف من العمال، الذين ماتوا تحت وطأة الانتهاكات القطرية، خاصة في ظل سعي الدوحة لإتمام مشروعات ضخمة في وقت قصير، وهو الأمر الذي يدفع العمال ثمنه، وهو حياتهم.

ودائمًا ما ترد الدوحة على كل تلك الانتقادات، بالتأكيد على العمل بشكل مستمر على تحسين ظروف العمالة الأجنبية، لكن الواقع يؤكد أن شيئًا لم يتغير.

مجلة "شالنج" الاقتصادية الفرنسية، تشير إلى أن قطر متهمة بإساءة معاملة العمال الأجانب في ظل أوضاع العمال الأجانب السيئة، في مواقع البناء لتنظيم مباريات كأس العالم، وعلى الرغم من زعم النظام القطري سلسلة من القوانين والإجراءات الرامية لحماية حقوقهم، نجد أن جميع تلك الإجراءات تحمي المؤسسات القطرية فقط.

تقرير لإذاعة "صوت ألمانيا" كشف عن خرق الدوحة القواعد، التى وعدت بتطبيقها بعد الانتقادات التى وجهت لها فيما يتعلق بتنظيمها لبطولة كأس العالم 2022.

اقرأ أيضًا: تقرير «الصدمة» يقود أمير قطر إلى تركيا لإنهاء الاحتقان 

وأكد مراسل الإذاعة، أنه شاهد فى أواخر يوليو الماضى أكثر من 10 عمال يعملون بين الحادية عشرة والنصف صباحا والثالثة مساءً، وهى الساعات التى حددتها دولة قطر للراحة فى الفترة بين 15 يونيو و31 أغسطس، وهو الوقت الأشد حرارة فى فصل الصيف، وذلك فى أحد ملاعب كأس العالم.

انتفاضة عمالية

أكد موقع "قطريليكس" أنه تم اتخاذ إجراءات من ممثلي الدولة في قطر، ساعدت على انتهاك حقوق العمال، الذين كانوا يعملون فى منشآت كأس العالم، مشيرة إلى أن حد الانتهاكات وصل إلى الدرجة التي جعلت العمال يشعرون، أنه لم يعد هناك مجال للسكوت، وأنه لا بد من اتخاذ موقف حاسم، وهو ما بات واضحًا في صورة انتفاضة عمالية في قلب الدوحة.

"قطريليكس" حرص على التعقيب على هذه الانتفاضة، وإبداء وصف عنها، إذ قال: "انتفاضة عمال الدوحة.. ثورة مرتقبة، ومع استمرار الانتهاكات القطرية ضد العمالة الوافدة التي تعاني الأمرين فى منشآت كأس العالم، توقعت صحف دولية بثورة غضب تحرق قطر قريبًا من قبل العمال، الذين ضجروا من الشكوى التى لم تجد من يسمعها".

قطريليكس

حاول "قطريليكس"، أن يشرح كل الأبعاد، فنوه بأن قطر نكلت بالعمال الأجانب، على حد الوصف الذي استخدمه، وذلك من أجل تحقيق رفاهية من وصفهم بـ"عصابة الحمدين".

وأكد الموقع، أن قطر على شفا انفجار غضب العمال، لأنهم يشعرون بالاضطهاد، خاصة أن الدوحة لم تلتزم بوعودها، ولم تنفذ أيا من مشروعات المونديال، حتى أصبحت قطر الدولة الأعلى استضافة للعمال والأكثر ظلما لهم.

اقرأ أيضًا: هل تودع قطر تجريم «المثلية» من أجل «كأس العالم»؟ 

عمالة في قطر

ويعمل في قطر قرابة 2 مليون عامل أجنبي، ويمثل ذلك الرقم 20 ضعف العمال القطريين، أكثرهم من الفلبين وآسيا وجنوب ووسط إفريقيا، كما يعمل قرابة 800 ألف عامل أجنبي في المعمار، وعشرات الآلاف يعملون في أعمال منزلية بالإمارة.

وطالبت مؤسسة "هيومن رايتس ووتش"، العام الماضي، قطر ببذل المزيد لحماية عمال البناء الذين يعملون في الخارج في درجات حرارة يمكن أن تصل لمستويات خطيرة، مشيرة إلى مئات من حالات الوفاة غير المبررة بين العمال.

اقرأ أيضًا: بعد الاستنجاد بموانى طهران.. هل تنهي إيران عزلة قطر؟ 

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( مونديال على الجثث.. هل تشهد قطر ثورة عمالية مرتقبة؟ ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق