مسئول أممى : قيم التعاون الدولى تعرضت لضغوط والسياسة أصبحت لا تعرف الرحمة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

طالب فيليبو جراندى المفوض السامى لشئون اللاجئين، بالعمل بشكل أوثق على المستوى متعدد الأطراف لإيجاد حلول للاجئين، مشيرا إلى أن مبادئ وقيم التعاون الدولى تعرضت لضغوط هائلة، وأنه من الضرورى إعادة تنشيط التعددية التى ظلت محافظة على موقعها برغم كل الشدائد.

وشدد جراندى، خلال كلمته، فى افتتاح أعمال الدورة التاسعة والستين للجنة التنفيذية لمفوضية اللاجئين، اليوم الإثنين، فى جنيف، على أهمية دفع عجلة إحياء تعددية الأطراف للحد من الصراعات المتنامية وتعميق الأزمات التى دفعت أعداد قياسية من المدنيين لمغادرة منازلهم فى جميع أنحاء العالم. وأشار إلى أن النزاعات الداخلية قد نمت كما تكثفت الأزمات مدفوعة بالتنافس الإقليمى والدولى والتى يغذيها الفقر والاستعباد وتغير المناخ، مضيفا أن لغة السياسة أصبحت لا تعرف الرحمة، حيث باتت تمنح الترخيص للتمييز والعنصرية وكراهية الأجانب.

واعتبر جراندى، إعلان نيويورك لعام 2016 حول المهاجرين واللاجئين علامة فارقة، مضيفا أن الإعلان أظهر التزاما سياسيا على أعلى المستويات يستند إلى معايير التعاون الدولى وحماية اللاجئين، وقال إن التعهد العالمى المتعلق باللاجئين هو المكان الذى تتمتع فيه تعددية الأطراف بالقوة كنقطة مقابلة وعملية للغة الخطابية والانتخابية التى غالبا ماتسود النقاشات العامة حول اللاجئين والمهاجرين.

وأشار المفوض السامى لشئون اللاجئين بالأمم المتحدة، إلى أن الأزمات بما فى ذلك فى سوريا وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وشمال أمريكا الوسطى استمرت فى التطور، فى حين تواصلت الأزمات الأخرى كما هو الحال فى اليمن، وتصاعدت أخرى كما فى العراق، بينما تحركت الأزمات فى منطقة بحيرة تشاد وجنوب السودان باتجاه استقرار أكبر، ولكن بدون قرار نهائي.

وأوضح أن ذلك كله فى وقت برزت فيه أزمة جديدة بعواقب مؤلمة من خلال العملية الأمنية الوحشية فى ولاية راخين فى ميانمار، والتى دفعت أكثر من 720 ألف من الروهينجيا إلى بنجلاديش بعد أغسطس من العام الماضي.

وأشار جراندى، إلى أن التشريد القسرى ارتفع بشكل غير مسبوق عالميا حيث وصل عدد المشردين إلى أكثر من 68.5 مليون شخص منهم 25.4 مليون لاجئ، و40 مليون نازح داخلي.

وقال إن الآلاف استمروا فى عبور الساحل إلى ليبيا وعبر منطقة وسط البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا مدفوعين باليأس وتعرضوا لقسوة ومخاطر لا يمكن تصورها، ودعا المسؤول الأممى إلى الحفاظ على حق اللجوء إلى أوروبا، محذرا من أن عمليات الإنقاذ فى البحر أخذتها السياسة رهينة، وتم استبدال تقاسم المسؤولية بين الدولة إلى عملية تحويل للمسؤوليات كل إلى الأخر.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( مسئول أممى : قيم التعاون الدولى تعرضت لضغوط والسياسة أصبحت لا تعرف الرحمة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : propaganda-eg

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق