الامارات: وزراء ومسؤولون : شباب الوطن ساعده الباني وركيزته لتحقيق التنمية المستدامة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
وزراء ومسؤولون : شباب الوطن ساعده الباني وركيزته لتحقيق التنمية المستدامة من موقع وكالة أنباء الأمارات، بتاريخ اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 .

أبوظبي في 2 أكتوبر / وام / أكد مسؤولون ووزراء أن شباب الوطن هم ساعده الباني وركيزته لتحقيق التنمية المستدامة في شتى المجالات.

وقالوا في حديثهم للشباب خلال مشاركتهم في مبادرة "أساسيات الشباب101" التي نظمتها المؤسسة الاتحادية للشباب اليوم في أبوظبي .. إن الشباب هم صناع المستقبل وتحرص دولة الإمارات وبرعاية قيادته الرشيدة على تمكينهم وبـنـاء قـدراتهم ومهـاراتهم وتهيئـتـهـم لسوق العمل من أجل المضي قدما بالدولة نحو دروب الريادة العالمية.

ودعت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي شباب الوطن إلى مواصلة العمل والجهد وتحمل المسؤولية واستلهام روح القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " في العمل والبناء وحب الوطن من أجل تحقيق أحلامهم وطموحاتهم.

وخاطبت معاليها الشباب " أنتم أبناء زايد .. أنتم حلم الامارات وأنتم استثمارنا الذي نراهن عليه .. أنتم أمن الامارات وأمانها".

وأكدت في كلمتها أن استشعار جميع أبناء الوطن للمسؤوليات الوطنية الملقاة على عاتقهم هي سر نجاح دولة الامارات .. مشيرة إلى أن مسؤولية الحفاظ على ازدهار الوطن وامنه واستقراره وتقدمه هي مسؤولية تشاركية لا تقع فقط على القيادة أو الحكومة بل يتحملها شباب الوطن أيضا.

وأعربت عن اعتزازها بلقاء شباب الامارات وقدمت لهم عرضا مبسطا حول دور المجلس الوطني الاتحادي واختصاصاته الدستورية وعلاقته بالسلطة التنفيذية مؤكدة أن المجلس يستلهم منذ تأسيسه روح الاتحاد ومبادئ القائد المؤسس في ترسيخ نهج الشورى واستطاع صياغة علاقة شراكة وطنية تكاملية مع الحكومة بحيث أصبحا فريقا وطنيا واحدا يتشارك في تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة وشعب الاتحاد من خلال ممارسة دوره في مناقشة وإقرار التشريعات ومناقشته لأولويات المواطنين واهتماماتهم كما عزز من خلال أداء مهامه واختصاصاته الدستورية فاعلية تنفيذ الخطط الاستراتيجية للدولة.

ودعت معاليها الشباب إلى السعي لتحقيق حلم زايد في ظل رعاية قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" حيث "أصبح المستحيل ممكنا" ونجتهد جميعا ـ قيادة وحكومة ومجلسا ـ للوصول بدولتنا إلى المرتبة التنافسية الأولى عالميا وتحمل مسؤولية بناء النموذج والقدوة وصناعة الأمل للأجيال المقبلة عبر أدوات التكنولوجيا الحديثة والابداع والابتكار والوصول إلى المريخ في منظومة عمل تنموي هادفة إلى أن يكون شعب الامارات أسعد شعب في العالم.

من جانبه استعرض معالي أحمد جمعة الزعابي وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة بدايات الاتحاد ومراحل العمل والآليات التي تعاقبت من أجل ترسيخ ركائز دولة اتحاد متينة ذات سيادة.

واكد معاليه "إن المشروع النهضوي والفكر المتطور للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ساهم في قيام صرح الاتحاد حيث أنه رحمه الله منذ تسلمه سدة الحكم في أبوظبي في السادس من أغسطس 1966 بذل كل جهده لأن يحقق حلمه بقيام دولة الإمارات العربية المتحدة".

وقدم الزعابي شرحا عن السلطات الاتحادية ونظم إصدار التشريعات الاتحادية وتطرق إلى تشكيل المجلس الأعلى للاتحاد مستعرضا اختصاصات المجلس والتي تعكس قيم الاتحاد والأهداف المرجوة من قيامه والتي تؤكد على أهمية نهج الشورى والعمل التشاركي للنهوض بالدولة وتحقيق أهدافها.

من جانبه تحدث معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع خلال الجلسة عن مهام الوزارة ودورها في إعداد سياسات واستراتيجيات الدفاع وبذل الجهد لتكوين فهم واضح للمواقف والتوجهات المستقبلية والعمل على تحقيق التعاون والتنسيق في هذا الإطار والعمل في الوقت ذاته على تعزيز الصناعات الدفاعية الوطنية.

واستعرض معاليه أهم المشاريع والمبادرات التي تعمل على إنجازها الوزارة ومنها تعزيز الصناعات الدفاعية وحملة #شكرا_حماة_الوطن.

وأكد أن الشباب هم العمود الفقري للوطن وذلك في معرض حديثه عن دور الشباب في الحفاظ على سيادة الدولة وحماية مكتسباته.

وشدد معاليه على أهمية تمكين المرأة الإماراتية في القوات المسلحة وتعزيز الروح الوطنية لدى الشباب من خلال الالتحاق بالخدمة الوطنية ما يسهم في تطوير القدرات الدفاعية البشرية للدولة ويضعهم في أتم الجهوزية والاستعداد للذود والدفاع عن الوطن الغالي.

من جانبها أكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب أن مبادرة أساسيات الشباب هي مبادرة مبتكرة من مبادرات المؤسسة الاتحادية للشباب والتي تهدف إلى إيجاد نوع مبتكر من التواصل البناء بين الشباب وصناع القرار في دولة الإمارات لتزويد الشباب بالمعارف وبناء أساس معرفي لهم بهدف تمكينهم من المساهمة الفاعلة في مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات.

وأشادت معاليها بحرص الشباب واهتمامهم على المشاركة بفعالية في مثل هذه المبادرة بما يؤكد الوعي الكبير الذي يتحلى به شباب الإمارات وحرصهم على العمل بجد واجتهاد ليكونوا الطاقة والقوة التي يرقى بها المجتمع الإماراتي.

وقالت معاليها مخاطبة الشباب "حضوركم اليوم هو أكبر رسالة إلى العالم بأنكم صناع المستقبل كما أنكم ومن خلال حضوركم لهذه الدورة تؤكدون على أن تكونوا المساهمين الفاعلين في صناعة المستقبل المشرق وأنكم أهل لثقة القيادة التي تضعكم في أولى اهتماماتها لأنكم الثروة الأغلى لدولة الإمارات".

وأضافت أنه ضمن هذه الرؤية بعيدة المدى لقيادة دولة الإمارات تم تأسيس واطلاق المؤسسة الاتحادية للشباب لابتكار نموذج عمل رائد عالميا في تمكين الشباب وتأهيلهم.

واستعرضت مسيرة الارتقاء بالعمل منذ تعينها في منصب وزيرة دولة لشؤون الشباب .. مبينة أنه في العام 2016 تم تشكيل مجلس الإمارات للشباب ليتم في وقت لاحق من العام ذاته اطلاق مجالس الشباب والتي تم تنظيم العشرات منها داخل دولة الإمارات وخارجها لتوصيل رأي الشباب ومقترحاتهم وتوصياتهم إلى صناع القرار إلى أن تم في العام الجاري إطلاق المؤسسة الاتحادية للشباب وفي شهر إبريل الماضي.

وأوضحت معاليها أن المؤسسة وضعت أهدافا استراتيجية بعيدة المدى لتعزيز مكانة الشباب في المجتمع الإمارات وتحرص من خلال الفعاليات والمبادرات التي تعمل على اطلاقها إلى تمكين جيل مؤهل لجميع تحديات المستقبل والمترافقة بتوفير منظومة عمل متكاملة تتحقق فيها طموحات الشباب عبر التوظيف الأمثل لإمكانياته.

وأشارت إلى أن المؤسسة الاتحادية للشباب تهدف إلى إيجاد بيئة عمل مستدامة لإشراك وتمكين الشباب في دولة الإمارات من تحقيق كامل امكانياتهم من خلال بناء قدراتهم وإعدادهم لصنع مستقبل أفضل وتعزيز قيم الشخصية الإماراتية فيهم وتعزيز حضورهم وتواجدهم في المنصات الدولية لتعزيز مكانة دولة الإمارات عالميا.

وأكدت معاليها أن المؤسسة الاتحادية للشباب تعمل على ايجاد بيـئـة شبـابـيـة محفزة تـعـزز تمكين وإشراك الشباب في الدولة من خلال بـنـاء قـدرات ومهـارات الـشــبـاب وتهيئـتـهـم لسوق العمل وتحديات الحياة بالشكل الأمثـل لتـكون دولـة الإمـارات العربية المتحدة الرائدة عالميا بشبابها من خلال تمكينهم وتأهيلهم ليكونوا قادة علـى المـسـتوى المحلي والـعالمي.

وحول المشاريع التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب أكدت أنه خلال الفترة الماضية ومنذ تأسيس المجالس تم اطلاق مجموعة من المبادرات المبتكرة والتي كانت نتاج جهود الشباب وإبداعهم حيث تم اطلاق البرنامج الوطني لقيم الشباب الذي أتى استجابة لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" لبناء برامج وطنية حقيقية لترسيخ القيم الإماراتية في الأجيال الشابة منوهة أن البرنامج يهدف إلى تعريف الشباب بالقيم الإماراتية وتعزيزها ونشرها بينهم والعمل بها لتدوم على مر الأزمان في أجيال اليوم وأجيال المستقبل وهي انعكاس الشخصية الإماراتية المعاصرة والمستقبلية.

كما بينت أن مباردة "100 موجه" والتي تم اطلاقها في العام 2016 تهدف إلى بناء جيل من الأبطال في كل الميادين من خلال إنشاء قنوات مباشرة مع موجهين ذوي خبرة وإنجاز في مجالاتهم حيث تم اختيار 100 شخصية من الكفاءات والخبرات المتميزة لتوجيه الشباب وتعزيز مهاراتهم وصقل خبراتهم في مختلف المجالات.

وقالت معاليها " كما تم كذلك اطلاق مبادرة المناظرات الشبابية المنصة التي تهدف لاستعراض آراء الشباب حول مختلف المواضيع الاجتماعية والعلمية والاقتصادية والمتعلقة بالحياة اليومية للشباب والتي تسعى إلى صقل مهارات الشباب في الحوار وتعزز قدرتهم على الإقناع وتمكنهم من التعرف على الأبحاث والدراسات التي من شأنها دعم آرائهم".

وأضافت معالي شما المزروعي " أيضا تم اطلاق مبادرة الأكاديمية الصيفية أضخم مبادرة صيفية لشباب الإمارات تشارك فيها مختلف المؤسسات العالمية في تقديم دورات تدريبية وورش عمل ومنافسات حول مختلف الهوايات والتي تعد في الوقت ذاته فرصة مثالية لاستغلال فترة الصيف في بناء القدرات وإتمام دورات تثري رصيد المعرفة والخبرة لدى الشباب".

وأكدت أن من المبادرات المبتكرة التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب مبادرة "فخر" التي تعد مبادرة وطنية وحملة مجتمعية نتشارك فيها جميعا في خدمة الوطن ونعبر من خلالها عن الامتنان والتقدير لمنتسبي الخدمة الوطنية والتي هي بكل ما تحمله الكلمة من معنى مبادرة شبابية لجعل الفخر بالتضحية والعطاء للوطن هوية للشباب الإماراتي.

وقالت أن "الحلقات الشبابية" تحولت اليوم إلى منصة شبابية حوارية تنظم بصورة دورية في مواقع مختلفة ويتم فيها عرض أفضل الممارسات ومناقشة أهم الموضوعات ذات العلاقة بالشباب وتطلعاتهم والتحديات التي يواجهونها وذلك بهدف الخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة وسياسات فعالة.

وأضافت معاليها أن عدد المجالس الشبابية يصل اليوم إلى 53 مجلسا وعدد أعضاؤهم يصل إلى أكثر من 430 عضوا بالإضافة إلى توفر 12 مركزا للشباب في دولة الإمارات.

ودعت الشباب إلى المشاركة الفاعلة في المبادرة العالمية لشباب الإمارات والتي تقوم على 5 محاور رئيسية وهي التدريب المهني للشباب وتعزيز المشاركات العالمية والاحتفاء العالمي بالشباب وتنظيم الملتقيات العالمية وإطلاق برامج للتبادل الثقافي والعلمي.

من جانبها استعرضت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة لشؤون العلوم المتقدمة ملامح استراتيجية الدولة للعلوم المتقدمة حيث ركزت معاليها على الأولويات التي تم تحديدها في إطار الاستراتيجية.

وأشارت إلى أهمية توفير ممكنات تدعم المساعي الرامية إلى تعزيز بيئة العلوم والبحث العلمي وبما يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية وهي ريادة الأعمال في العلوم والتكنولوجيا وإيجاد مجتمع علمي مترابط وإزالة الحواجز للدخول لبعض الصناعات وتبني التكنولوجيا الداعمة.

وأوضحت معاليها أن المشاريع الحالية تركز على تنمية 5 مجالات معرفية هي دمج الطب الحيوي والرعاية الصحية وعلوم المواد والبرمجة وتحليل البيانات وأمن المعلومات وخدمات المعلومات الاقتصادية والميكانيكيات والروبوتات المتقدمة.

وأكدت أن الجهود الحكومية المبذولة في إطار تعزيز مجالات العلوم المتقدمة تسير وفق عمل ممنهج ذو ملامح واضحة تم تحديده من خلال إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" أجندة الإمارات للعلوم المتقدمة 2031 واستراتيجية 2021 للعلوم المتقدمة المنبثقة عنها.

من جانبه قال معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي إن دولة الإمارات تمكنت بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة من مواكبة المتغيرات المتسارعة وآخر المستجدات التقنية ونجحت في تقديم نموذج فريد من العمل الحكومي القائم على أسس من المعرفة التقنية التي تدعم تسريع وتيرة عمل هذه المنظومة الحكومية المتطورة كما نجحت أيضا في تحفيز أفراد المجتمع على التعرف والتعامل مع مختلف التقنيات الرائدة وفي شتى المجالات.

وأضاف معاليه أن القيادة الرشيدة تولي اهتماما كبيرا في الاستثمار بالكفاءات المواطنة واستقطاب ألمع العقول في مجال الذكاء الاصطناعي لتحويله إلى أحد مرتكزات العمل الحكومي في المستقبل القريب لافتا الى انه تم في هذا الإطار إطلاق العديد من المبادرات الوطنية وفي مقدمتها إطلاق استراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي بهدف تحويل دولة الإمارات إلى دولة رائدة عالميا في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال الاستثمار في الأفراد والقطاعات التي تعد مكونات أساسية لنجاحنا.

من جانبه ركز معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد خلال حديثه للشباب على دور قطاع التجارة الخارجية في دعم الشباب.

وأشار إلى أن هذا القطاع الحيوي يشتمل على العديد من الإدارات بما فيها إدارة السياسات التجارية والمنظمات الدولية وإدارة الاستثمار وإدارة المفاوضات التجارية ومنظمة التجارة العالمية وإدارة الترويج التجار وإدارة التحليل والمعلومات التجارية كما يعمل على اطلاق العديد من المبادرات التي تسهم في دعم الشباب الاماراتي من خلال غرس روح ومفاهيم ريادة الأعمال وتنظيم دورات تدريبية لتأهيل الشباب في مجال إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومفاوضات التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون والدول الأخرى واتفاقيات التجارة الحرة ومبادرة تنمية الصادرات والتركيز السلعي والجغرافي في منظمة التجارة العالمية والمكاتب التجارية.

وأضاف معاليه أن مجلس المشاريع والمـنـشآت الصغيرة والمتوسطة والبرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة يلعبان دورا مهما في المساهمة في توفير بيئة داعمة للشباب في تحقيق طموحاتهم فهو يعمل على اقتراح وضع خطط وأولويات مستقبلية وأنشطة ومبادرات ذات الصلة بفئة الشباب الحالية والمستقبلية.

وقال معاليه إن قطاع الملكية الفكرية يلعب كذلك دورا أساسيا لدعم الشباب فهو يشتمل على إدارة العلامات التجارية والمصنفات الفكرية والمركز الدولي لتسجيل براءات الاختراع.

من جانبه أكد معالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية أن الوزارة تعمل ومن خلال برامجها ومبادراتها على ترسيخ الدور الفاعل للشباب في المجتمع وضمان الحياة السعيدة للأجيال القادمة كما أنها تعمل على تحقيق تطلعات الشباب وتعزيز انتمائهم للوطن.

وقال معاليه "إن تطلعات الشباب تتركز اليوم في الرغبة في الحصول على الأمان الوظيفي وإنشاء أسرة وتأسيس المشاريع الخاصة بهم والتعليم وتطوير الذات كما أن عليهم العمل والمساهمة في تعزيز مكانة دولة الإمارات عالميا وأن يكونوا مساهمين في تعزيز تلاحم المجتمع وتماسكه".

وأوضح أن وزارة المالية تعمل ومن خلال التشريعات والقوانين التي تسنها على ايجاد فرص عمل وتحقيق استدامة الموارد المالية ورفع جودة الحياة والتي هي الركائز الأساسية لعملها بالإضافة إلى حرصها على تعزيز العلاقات المالية الإقليمية والدولية والتي تبرز عبر مجموعة من المبادرات ومنها توحيد البيانات والسياسات المالية واتفاقية منع الازدواج الضريبي والعلاقات مع المنظمات الدولية والتكامل الاقتصادي الخليجي.

من جانبه تحدث معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة عن خطط الدولة واستراتيجياتها لاعتماد سياسة تنويع مصادر الطاقة وذلك من خلال العمل على زيادة حصة الطاقة النظيفة والطاقة النووية.

وأشار معاليه إلى أن استدامة المصادر المائية للدولة من الأولويات الرئيسية التي تعمل عليها الوزارة في الوقت الحالي حيث تضمنت استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036 رؤى مستقبلية من شأنها ضمان استدامة واستمرارية الوصول الى المياه كما ونوعا بما ينسجم مع القوانين المطبقة في الدولة ويتوافق مع المواصفات المتبعة في منظمة الصحة العالمية خلال الظروف الطبيعية وظروف الطوارئ القصوى التي تؤثر على الدولة.

وأوضح معاليه "أن الوزارة تعمل على عدة محاور رئيسية لضمان التحقيق الأمثل لأهدافها الاستراتيجية ويعد الشباب أساس نجاح مثل هذه السياسات فمن خلال أفكارهم المبتكرة وبالاستفادة من طاقاتهم الابداعية سنتمكن من تحقيق هذه الأهداف بفعالية أكبر" من جانبه قال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم : " إن التعليم أساس المنافسة في كافة المجالات وهو مستقبل الدولة لذلك يجب زرع الابتكار في منظومة التعليم مع التركيز على موضوع الريادة بهدف تحقيق هدفنا في الوصول إلى أفضل حكومة وأفضل اقتصاد وأفضل تعليم بحلول عام 2071 " .

وأضاف معاليه مخاطبا الشباب " أنتم ستساهمون في احتفالنا بتصدير آخر شحنة نفط وأنتم الأمل والمستقبل وسنعمل معكم لتحقيق الأهداف السامية لدولتنا وقيادتنا الرشيدة من خلال التطوير المستمر للمنظومة التعليمية ونحن اليوم نشهد الانطلاقة الثانية في هذه المسيرة التي أرسى أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من خلال اعتماد منظومة متكاملة مستمرة من المراحل الأولى وحتى الانتهاء من التعليم العالي ونحرص من خلال هذا التوجه على أن يكون خريجو هذه المنظومة الخيار الأول في التوظيف في القطاعين العام والخاص ونعمل لتحقيق هذا الهدف مع جميع الوزارات وشركات القطاع الخاص لمساعدة الخريجين على المنافسة في سوق العمل بناء على معطيات وإحصائيات وبيانات دقيقة".

وأكد أن المنظومة التعليمية تقوم على أساسيات ثلاث هي الشخصية والمعرفة والمهارات التي يتوجب تطويرها تنسيق الجهود مع مختلف الوزارات والهيئات لتعزيز أسس وركائز المنظومة المتكاملة للمدرسة الإماراتية والجامعات.

وقالت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام : "إن هدف حكومة دولة الإمارات وبفضل توجيهات قيادتها الرشيدة هو بناء الإنسان لتحقيق رؤيتها بالتميز والريادة عالميا، والتي تقوم وتتحقق من خلال الاعتماد على الشباب المؤهل والقادر على القيام بدوره في بناء المستقبل المشرق لدولة الإمارات".

واعتبرت معاليها أن المهارات هي الأساس في الارتقاء بقدرات الأجيال القادمة، والتي تتركز في مهارات اللغات والمثابرة والتفكير والمهارات العملية، وبينت أن عدد الطلبة حاليا في دولة الإمارات وصل إلى 300 ألف طالب وتعمل الوزارة على توفير جميع الإمكانات والقدرات لتوفير أفضل الوسائل والإمكانات التي تسهم في تأمين البيئة التعليمية المناسبة لتأهيل الطلبة للمستقبل.

وقالت معاليها: " نعمل في الوزارة على أن يكون هناك مدرسون ومعلمون أكفاء للارتقاء بقدرات الطلاب كما أننا نبحث دائما عن أفضل المهارات كما أننا نعمل على تقديم أفضل الكتب المدرسية التي تتناسب مع متطلبات المستقبل وإعداد الطلبة للغد كما أن هناك سعيا مستمرا لضمان الغذاء المناسب والنقل المناسب والآمن للطلبة، بالإضافة إلى توفير الحواسب التي تسهم في تمكين الطلاب من امتلاك مهارات المستقبل".

ودعت معاليها الشباب إلى معرفة قدراتهم وميولهم ومواهبهم حتى يكونوا قادرين على معرفة مستقبلهم والعمل على تحقيق طموحاتهم ولهذا نعمل على تطوير المناهج والتقنيات المستخدمة في مدارس الإمارات، والتي تحث على التعليم الذاتي وتطوير المهارات للوصول إلى أسلوب حياة أكثر توازنا يتمكن فيه الشباب من الإبداع والابتكار لأن التوازن ما بين المعرفة والمهارة هي جزء لا يتجزأ من منظومة التعليم في دولة الإمارات.

وأكد معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن التعلم رحلة مستمرة طوال الحياة، وتبذل حكومة الإمارات جهودها لتسهيل وتقديم كافة أنواع الدعم والرعاية للمقبلين على هذه المرحلة، بهدف بناء قطاع متين وإتاحة الفرص أمام الجميع للدخول إلى التعليم العالي واستكمال الدراسات العليا.

واستعرض معاليه رحلة التعليم العالي في دولة الإمارات بين الماضي والحاضر، منذ أواخر السبعينات مع افتتاح جامعة الإمارات في مدينة العين عام 1976 وافتتاح أول مؤسسة تعليم عالي خاصة في أواخر الثمانينات، وصولا إلى الحاضر المتمثل بالاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والتي ترتكز على أربعة محاور تتماشى مع أهداف الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات وهي الجودة والكفاءة والمواءمة والابتكار والتي هي محاور الاستراتيجية.

وقال معاليه : " فخورون بأن لدينا 3 جامعات من أفضل 400 جامعة في العالم وهي جامعة خليفة وجامعة الإمارات والجامعة الأميركية في الشارقة، ولدينا كذلك مبادرة لتصنيف مؤسسات التعليم العالي محليا داخل الدولة." وأشار أن لدى الوزارة إطار عمل ومعايير ممنهجة لتصنيف مؤسسات التعليم العالي ومخرجاتها، كما عدلت معايير القبول في برنامج الابتعاث الخارجي، وهناك خطة لمضاعفة أعداد دارسي الدكتوراه ب3 أضعاف.

وأكد معاليه أن الوزارة تسعى لتوظيف أحدث التقنيات لتحسين نتائج الطلبة مثل استخدام البيانات الضخمة في تخفيض معدل التسرب .. منوها إلى أن الوزارة تعمل على تفعيل العديد من المبادرات في محور المواءمة والتي تستهدف إلى تأمين 1000 فرصة تدريب عملي محليا.

ولفت إلى أن التعليم لا ينتهي بالحصول على الشهادة الجامعية فقط، وأن الشهادة هي خط البداية لرحلة التعلم المستمرة في الحياة، وهنا يبرز دور المهارات المتقدمة في تطوير الذات ومساعدة الفرد على التقدم والتطور باستمرار.

وتحدثت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة المدير العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء عن دور مجلس الوزراء والذي يعد الجهاز التنفيذي لحكومة الإمارات ويشرف على وضع سياسات الحكومة والبرامج والخطط والمبادرات واعتمادها والإشراف على تنفيذها.

وبينت أن مجلس الوزراء يضم حاليا 31 وزيرا بينهم 9 وزيرات كما هناك لجان ومجالس متخصصة تتبع للمجلس ويأتي في مقدمتها المجلس الوزراي للتنمية والذي يضم 15 عضوا، كما بينت أنه في حكومة الإمارات هناك وزراء على رأس وزاراتهم ولديهم جهاز وزاري كامل، كما أن هناك وزراء دولة ويكونون موجودين في وزارات محددة، وهنا أيضا فإن هناك وزراء دولة يشرفون على ملفات متخصصة، مثل ملف السعادة وجودة الحياة والذكاء االاصطناعي والعلوم المتقدمة والأمن الغذائي المستقبلي.

ولفتت معاليها إلى أن وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل تختص بدعم مجلس الوزراء ويتبع لها ثلاث مؤسسات وهي الأمانة العامة لمجلس الوزراء، ومكتب رئاسة مجلس الوزراء، ومكتب الدبلوماسية العامة، مشيرة إلى أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء هي حلقة الوصل بين المجلس والوزراء وهي وحدة متكاملة كما يعمل على دعم مجلس الوزراء من خلال إعداد الجداول الخاصة ومتابعة أعمال المجلس، وتقديم الدعم الفني للسياسيات الحكومية والتي تعكس توجهات الحكومة في قطاع معين، كما تعمل على تقديم الدعم القانوني بالنسبة لصياغة القوانين والتشريعات، كما يشرف مكتب الاتصال الحكومي على خطة التواصل الإعلامي لحكومة الإمارات.

وأضافت معاليها : " أما بالنسبة لمكتب رئاسة مجلس الوزارء فإنه يشرف على تنفيذ مجموعة من مشاريع التطوير الحكومي لتحقيق رؤية الإمارات بأن تكون من أفضل دول العالم بحلول العام 2021، حيث أنه ولتحقيق الرؤية، فقد تم اطلاق برنامج المسرعات الحكومية، كما أنه وعبر برنامج خدمات يعمل المكتب على تطوير الخدمات الحكومية لتعزيز ريادة دولة الإمارات في العمل الحكومي عالميا، كما تعمل على تصنيف الخدمات وفق النظام الأول من نوعه عالميا، وهو نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات، كما أنه ونظرا لأهمية الابتكار فقد تم تأسيس مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، كما أن هناك برامج التميز وبرامج قيادات حكومة دولة الإمارات والذي خرج أكثر من 1000 قيادي منذ تأسيسه وحتى الآن.

وقالت خلال حديثها عن عمل مكتب وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة: " إن العمل في المكتب الخاص بالسعادة وجودة الحياة يتم من خلال البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، وذلك عبر ركائز رئيسية وهي الموائمة والتحفيز والقياس.

واستهلت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة كلمتها بتساؤل حول الدوافع والمحفزات التي تحث على العمل والإنجاز وتحقيق الطموح والأهداف استكمالا ومواصلة لما بناه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله" من مسرح وثقافة وفنون وتراث لخدمة شعب الإمارات وإسعاده .. مؤكدة أن مسيرة الشيخ زايد لابد أن تستمر من خلال المحافظة على إرثه ورؤيته وحلمه لأجيال المستقبل.

وأشارت معاليها إلى أن سياسة دعم الموهوبين واضحة الأهداف لجهة دعم المواهب الشابة وتطويرها، فلدى كل واحد فيكم موهبة ويحتاج أن يطورها، سياسة تدعم الموهوبين في القطاع الثقافي وتوفر الحاضنة للارتقاء بمواهبكم لأنكم ثروة المستقبل ونهدف من خلال هذا إلى خلق حوار وطني ثقافي مع مختلف دول العالم من خلال فعاليات فنية وثقافية، تبرز قيم وتاريخ وحضارة الإمارات وتقوي علاقاتنا مع مختلف العالم من خلال فعاليات عدة تتضمن إقامة أسبوع ثقافي إماراتي في باريس يبرز تراثنا وعاداتنا وموروثنا أمام الجمهور الفرنسي، والأسبوع الصيني الإماراتي الذي أقيم مؤخرا وغيرها.

وأكد معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين أن مهمة الحكومة هي خدمة الناس، وخدمة الشباب وإسعادهم باعتبارهم الشريحة الأهم في رسم وصنع مستقبل الوطن، وتحقيق هذا الهدف يتطلب إقامة علاقات التواصل الدائم والتفاعل مع القضايا التي تهمهم، بهدف الاستماع لهم والتعرف على طروحاتهم وأفكارهم واطلاعهم على ما تقوم به الحكومة من أجلهم.

وأشار معاليه إلى أن التطور العلمي والتقني الذي ترافق مع التركيز والتوجيه نحو المهارات التي تلبي احتياجات سوق العمل من خلال وضع السياسات وتأهيل الكفاءات المواطنة لتمكينها من مواكبة عصر الثورة الصناعية الرابعة التي أفرزت وظائف جديدة قائمة على الذكاء الاصطناعي، الأمر الذي يوجب على الحكومة تنظيم علاقات العمل والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتطوير هذه المهارات.

وحول سوق العمل المستقبلي .. قال معاليه إن الحكومة معنية من خلال جميع أجهزتها بهذا الموضوع وقد قطعنا شوطا كبيرا مبنيا على نتاج تراكمي تاريخي واقتصادي بدأ مع قيام الاتحاد من خلال تأسيس وزارة الموارد البشرية وفق رؤية مستقبلية تتجاوز تنظيم العلاقات وحفظ الحقوق لتصل إلى دعم الاقتصاد الوطني بشكل مباشر وإدارة الاستقدام لتوفير الكفاءات وبالتالي الوصول إلى اقتصاد مستدام ولدينا اليوم سوق عمل متنوع الثقافات والمهارات والإنتاجية، لذا فإنه من الضروري التركيز على برامج الحماية بهدف توفير الاستقرار الوظيفي.

وأضاف معاليه : " تطور دور الوزارة واختصاصاتها مع التعديل الوزاري الأخير عام 2016 وأصبحت مسؤولة عن ملفات استراتيجية أهمها رسم السياسة العامة للموارد البشرية في سوق العمل والتي تحدد القطاعات الاقتصادية التي يجب على الشباب العمل فيها والعدد المطلوب في كل قطاع، وتحديد الكفاءات التي نحتاجها من الخارج تبعا لمؤشرات النمو الاقتصادي القوي الذي تشهده الدولة وملف توجيه وإرشاد المواطنين وتهيئتهم لسوق العمل بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وكذلك ملف العمالة المساعدة، حيث نعمل على توفير احتياجات الأسر الإماراتية من الفئة المساعدة المؤهلة وبتكلفة مناسبة وتنظيم الحقوق والواجبات.

وقال : " نحن اليوم في الوزارة مسؤولون عن تنظيم حياة وتقديم خدمات لأكثر من 5 ملايين عامل في الدولة، يعملون لدى أكثر من 330 ألف منشأة، كما نقدم خدماتنا للمواطنين على مقعد الدراسة، والباحثين عن فرص العمل، والعاملين في القطاع الخاص، ولجميع الأسر الإماراتية فضلا عن تنظيم حياة أكثر من 800 ألف شخص في القطاعات المساعدة " .

وقالت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي: "إن الأمن الغذائي المستقبلي هو تمكين جميع أفراد المجتمع من الحصول على الغذاء الصحي والآمن وذي القيمة الغذائية المناسبة وبأسعار مقبولة في جميع الظروف بما في ذلك حالات الطوارئ والأزمات، كما أنه يعتبر اليوم من أهم القضايا التي تواجه العالم والتي توضع له الخطط والبرامج والاستراتيجيات كما توظف لأجله أحدث التقينات لابتكار الحلول التي تضمن تأمين الغذاء لجميع المجتمعات الإنسانية".

وبينت معاليها أن دولة الإمارات وبفضل رؤية قيادتها الرشيدة وضعت هذه القضية ضمن أولوياتها لاهتمامها المطلق بالإنسان وصحته وسلامته، مشيرة إلى أن دولة الإمارت اليوم حققت مكانة جيدة عالميا حيث أنها تحتل المركز الـ33 عالميا وفقا لمؤشر الأمن الغذائي العالمي لوحدة " إيكونوميست إنتليجنس " للأبحاث لعام 2017.

ولفتت معاليها إلى أن حكومة الإمارات تعتبر هذا الملف واحدا من أهم الموضوعات التي تعمل عليها لضمان المستقبل الأفضل للأجيال القادمة، كما أنه يتم العمل حاليا على وضع الاستراتيجيات والخطط التي تسهم في تطوير بنية تحتية ولوجستية ذات جودة عالية للأمن الغذائي وبما يدعم أولويات ومستهدفات "مئوية الإمارات 2071.

كما تطرقت معاليها إلى التحديات العالمية مشيرة إلى أن هناك مجموعة وهي أن 1.7% فقط النمو الزراعي المتوقع عالميا، و1 من كل 3 أشخاص يعانون من سوء التغذية عالميا، و70% من سكان العالم يعيشون في المدن بحلول عام 2050 وثلث الطعام يتم إهداره، هذا كله يقابله في الوقت ذاته زيادة في الطلب العالمي على الغذاء بحلول العام 2030.

وحول التحديات في دولة الإمارات بينت أنها تتركز في عدد من التحديات الطبيعة والبيئية والمناخية حيث أن نسبة الأراضي الصالحة للزراعة تصل إلى 5% فقط، وتشكل مساهمة الإنتاج الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي أقل من 1% ، وتشير آخر الإحصائيات إلى أن 90% من الغذاء في الدولة مستورد ، ومن المتوقع وصول نسبة السكان الى 11 مليون بحلول 2025 .

وبينت معاليها أن تم اطلاق البرنامج الوطني للأمن الغذائي كما أن هناك مجموعة من المبادرات التي يتم العمل عليها وهي تطوير قطاع استزراع الأحياء المائية التجاري في الدولة وتطوير نظم الزراعة المغلقة ومنصات للبحث والابتكار ومشروع المزرعة المدرسة.

وأكد معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة أن الكفاءات الشبابية الإماراتية تسير قدما على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ومدرسته الاستثنائية التي قادت دولة الإمارات خلال ال40 سنة الماضية نحو مصاف الدول المتقدمة، وباتت دولة الإمارات نموذجا ثقافيا وحضاريا رائدا، يشع نورا على الإنسانية والبشرية جمعاء.

وأشار معاليه إلى أن هذا النهج الفريد يحتاج إلى كفاءة وخبرة وعلم أجيال المستقبل لكي يستمر ويرتقي إلى مرحلة جديدة من التقدم والرخاء للإمارات، منوها إلى أن عنوان المرحلة القادمة هو توظيف التقنيات الحديثة والعولمة في خدمة حضارة دولة الإمارات وتجربتها الثقافية الرائدة.

ولفت إلى أن نهج الإمارات الحضاري والثقافي، ترسخ من عهد الأب المؤسس الشيخ زايد حين أمر ببناء متحف العين لتكريس حضارة الإمارات الأصيلة وتسجيل منجزاته وذلك قبل أن يكون هناك طرقات متقدمة أو بنية تحتية متطورة كما هي الآن، وهذا يدل على أن الشيخ زايد أراد أن يستثمر في الثقافة والحضارة لبناء دولة الامارات الحديثة.

وقال معالي زكي نسيبة ان السفارات والبعثات الدبلوماسية الإماراتية حول العالم هي منصات تحمل رسالة دولة الامارات السامية والنبيلة، كما أن الدبلوماسية الثقافية هي الطريقة الأمثل لممارسة القوة الناعمة وهي نموذج لأشكال الاتصال ثنائي الاتجاه، وتشمل مجموعة واسعة من الأنشطة التي تعزز قيمة دولة الإمارات، حيث تتمثل رسالتنا أن تكون دولة الإمارات مركز ثقل معرفي وليس فقط مالي أو اقتصادي نريد بناء شبكة واسعة من الدبلوماسية الثقافية فالإمارات دولة ذات ماض عريق وحضارة ومسؤولية شباب الإمارات أن يكرسوا هذا الماضي العريق والبناء عليه.

وأكد معالي جاسم محمد بوعتابه الزعابي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أن المجلس أطلق برنامجا متكاملا بعنوان "غدا 21" وفق أربع محاور رئيسية هي تنمية المجتمع، وتعزيز نمط الحياة، وتطوير منظومة المعرفة والابتكار، وتحفز الأعمال والاستثمار.

وبين أن محور تنمية المجتمع تبنى 10مبادرات موزعة على ثلاثة مجالات هي الإسكان والمجتمعات حيث يهدف من خلالها إلى إطلاق 15 ألف وحدة سكنية، وإطلاق هيئة "معا" لتفعيل أجندة المشاركة والمساهمةالاجتماعية، هذا بالإضافة إلى الاهتمام بمجال التعليم والتوظيف بحيث يتم توفير منظومة مستدامةلفرص العمل لمطابقة الوظائف مع المهارات من خلال إطلاق 6 مدارس خاصة بالشراكة مع القطاعالخاص ستوفر 15 ألف مقعدا دراسيا، وزيادة 15 ألف مقعدا خلال السنوات الثلاث االمقبلة في مدارسأخرى بجودة عالية ورسوم مناسبة لكافة شرائح المجتمع، وفي مجال الدعم الاجتماعي سيتم إطلاق هيئة الدعم الاجتماعي لتقديم كافة أنواع الدعم، وتطوير برامج التمكين.

ويتبنى محور تعزيز نمط الحياة 8 مبادرات تتوزع على ثلاثة محاور هي تحسين مستوى النقل والبيئة الحضرية الخاصة بقطاع النقل وشبكات الإنترنت والاتصالات، وتشجيع أسلوب الحياة النشط والصحي من خلال زيادة المشاركة في البرامج الرياضية وتحديث الحدائق والمرافق، وإطلاق المشاريع الثقافية وما يرافق هذا من تطوير المواقع والمراكز الثقافية في الإمارة، واستقطاب الفعاليات التي تعنى بالجانب الثقافي.

وفيما يخص تطوير منظومة المعرفة والابتكار، بين أنه تم إطلاق 16 مبادرة في مجالات دعم الأبحاث والتطوير من خلال إطلاق صناديق التمويل، واستقطاب وتطوير المواهب وتوفير برامج تدريبية للكفاءات الوطنية، وجذب التقنيات الحديثة من خلال تسهيلات جاذبة تساعد على احتضانها وتوفير البيئة المناسبة لنموها وتطوير أعمالها.

وقال الزعابي: " يحظى محور تطوير الأعمال والاستثمار بالحصة الأكبر من المبادرات التي يصل عددها إلى 30 مبادرة تهدف إلى تحسين تنافسية بيئة العمل، ودعم شركات القطاع الخاص العاملة في المجالات الهامة والحيوية، وتعزيز نمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وزيادة مستويات الشفافية والتفاعل".

وقال سعادة عبد الله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي : " إن الحكومة تلعب دورها الحيوي من خلال عدة مهام، والتي تشتمل على التـخـطـيط المستقبلي، عن طريق تـوفـيــر الخدمات، وهنا يقوم المجلس التنفيذي بدور محوري في عملية اتخاذ القرار وتحديد التوجهات المستقبلية، بالإضافة إلى العمل على تنسيق الخطط والسياسات الحكومية، بما يسهم في تطوير منظومة العمل الحكومي".

وأضاف : " تدعم الأمانة العامة مهمة المجلس في عدة مجالات، بما فيها ســـن السياسات، والتخطيط الاستراتيجي، والحوكمة، وتحـسيـن الخدمات الحكومية، والتميز الحكومي، بالإضافة للاتـصـال الحكومي وتبدو هذه جهود أكثر وضوحا من خلال عدد من المبادرات الأساسية، ومنها مركز نموذج دبي، وخطة دبي 2021، وبناة المدينة ومجتمعي، وخط دبي، والألعاب الحكومية، وبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، والشبكة العامة للاتصال الحكومي " .

وقال "هدفنا من خلال هذه المبادرات هو الوصول إلى شريحة واسعة من فئات المجتمع، والشباب كونهم الفئة الأكبر في المجتمع، وذلك للاستفادة من طاقاتهم الكامنة وقدراتهم وأفكارهم الإبداعية للمساهمة في تحقيق أهدافنا المتمثلة في تعزيز مكانة دبـــي فــــي شتى المجالات، وذلك من خلال العمل ضمن محاور عدة تتمثل في تعزيز جودة الحياة، وتحقيق سعادة الأفراد، بما يسهم في دعم تنافسية دبي، ويدعم بناء أفضل جهاز حكومي.

- أحمد جمال - ريم الهاجري - عمر السعيدي / عبدالناصر منعم

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( الامارات: وزراء ومسؤولون : شباب الوطن ساعده الباني وركيزته لتحقيق التنمية المستدامة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : وكالة أنباء الأمارات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق