بريطانيا : هاموند يتحدث عن قدرة بلاده التأقلم مع (انفصال) دون اتفاق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دعت (الأوروبي) لتقديم تنازلات
لندن ـ وكالات: قال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند امس الاثنين إن لدى بريطانيا القدرة المالية للتأقلم مع انفصال عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق لكنه يعتقد أن الاتجاه السائد في بروكسل هو نحو إبرام اتفاق. وصرح لسكاي نيوز قائلا “أنا واثق من أنه سيكون لدينا القدرة المالية لدعم الاقتصاد البريطاني إذا وجدنا أنفسنا بكل أسف في وضع اللا اتفاق”.لكنه أضاف أن حالة عدم التيقن إزاء المستقبل أضرت بالاقتصاد وأن الأسابيع القليلة المقبلة ستكون حرجة للتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي. وقال هاموند لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية “المزاج السائد هو بلا ريب هو أن الناس تريد اتفاقا مع المملكة المتحدة. يريدون خفض الاضطراب الذي سيسببه الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي إلى الحد الأدنى. يريدون أن تستمر العلاقة معنا وشراكة تجارية سلسة في المستقبل”. وتابع “من الواضح ان الاقتصاد تضرر بسبب حالة الضبابية التي سببها الخروج من الاتحاد الأوروبي. العديد من الشركات لا يتحرك ويترقب نتيجة المفاوضات قبل أن يؤكد خططه للاستثمار”. بدوره دعا دومينيك راب الوزير البريطاني لشؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي زعماء الاتحاد للبدء في تقديم تنازلات في محادثات خروج بريطانيا من التكتل نظرا لضيق الوقت.وقال راب في مؤتمر حزب المحافظين في برمنجهام اليوم الاثنين “إذا كان الاتحاد الأوروبي يريد التوصل لاتفاق فإنه يحتاج للتعامل بجدية. ولأن يفعل ذلك الآن”.وقال إن نهج الاتحاد الأوروبي في التعامل مع المحادثات حتى الآن “كان أحادي الجانب بدرجة كبيرة تجاه المفاوضات” مما “لا يترك مساحة لتقديم تنازلات جادة”.وحذر راب الاتحاد من محاولة ممارسة التنمر على بريطانيا لدفعها للتوقيع على اتفاق خروج يقوض وحدة البلاد. وقال “إذا كان العرض الوحيد من الاتحاد الأوروبي يهدد تكامل وحدتنا فلن يكون لنا خيار سوى الخروج دون اتفاق”.وأضاف “الأمر غير الوارد، سواء بالنسبة لهذه الحكومة أو لأي حكومة بريطانية، هو أن تتعرض للتنمر بالتهديد بنوع من الحصار الاقتصادي لتجبر على توقيع اتفاق أحادي الجانب يتعارض مع مصالح البلاد”.ومضى يقول “أجد من الصعب تصديق أن يسعوا إلى معاقبة بريطانيا بهذا الشكل الصارم والذي له أثر عكسي من أجل غايات سياسية محدودة”.في مؤتمر المحافظين البريطانيين، نادرون هم الناشطون الذين يدعمون خطط رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي. لكن قبل ستة أشهر من المهلة المحددة لذلك، يفضل هؤلاء تجنب تغيير في القيادة ويأسفون لوجود خلافات بين أركانها تضعف حزبهم.وكان مارتن وليامز وبرندا تشارلز عضوا المجلس البلدي في ويستن سوبر مار (جنوب غرب انكلترا) بين عدد من المميزين في الحزب الذي تمكنوا من لقاء رئيسة الحكومة. وقد عرضت أمامهم ماي بالتفصيل خطتها للخروج من الاتحاد التي تحمل اسم “خطة شيكرز” وتنص على علاقة تجارية وثيقة مع التكتل بعد بريكست، عبر الإبقاء على القواعد المشتركة. وقال مارتن وليامز (32 عاما) “لست من المعجبين كثيرا” بهذه الخطة “لكن بعدما استمعت إليها أصبحت مستعدا لإعطائها فرصة”. وأوضحت برندا تشارلز “وأنا كذلك. لدي ثقة فيها. إنها متفائلة في إمكانية الحصول على أفضل اتفاق ممكن. لو كان آخرون في مكانها لكانوا استسلموا بسرعة”. ويأسف وليامز وتشارلز للخلافات بين أركان قيادة حزبهما والتي تمنعه من معالجة مشاكل أخرى غير بريكست. وقال مارتن وليامز “يجب وقف التصرفات الصبيانية”. وأضاف “نريد خطة للمستقبل. الشباب يحتاجون إلى تفاؤل بدلا من صم آذانهم بقضية بريكست”. وفي مكان أبعد، في ممرات مؤتمر برمنغهام لا تواجه “خطة شيكرز” سوى انتقادات. وقالت ايميلدا ديكسون (71 عاما) التي جاءت من ديربي لحضور مؤتمر حزبها “لا أريد هذه الخطة التي ستبقينا في السوق الواحدة. أريد انفصالا قاطعا”. ولا يخفي زوجها آلان (72 عاما) تحفظه حيال رئيسة الوزراء. وقال “إنها لا تصغي إلى الناس. الأمر نفسه حدث خلال الانتخابات التشريعية” التي جرت في 2017 وخسرت خلالها تيريزا ماي أغلبيتها المطلقة في البرلمان.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( بريطانيا : هاموند يتحدث عن قدرة بلاده التأقلم مع (انفصال) دون اتفاق ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الوطن (عمان)

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق