الأقباط يبدأون الصوم الكبير غدًا.. والكنائس تقيم قداسات وصلوات 55 يومًا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الأقباط يبدأون الصوم الكبير غدًا.. والكنائس تقيم قداسات وصلوات 55 يومًا من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الأحد 3 مارس 2019 .

الأقباط يبدأون الصوم الكبير غدًا.. والكنائس تقيم قداسات وصلوات 55 يومًا
رجب رمضان تريزا كمال نشر في المصري اليوم يوم 03 - 03 - 2019

قال القمص رويس مرقص، راعى كنيسة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مارجرجس الرومانى بغبريال والوكيل البابوى السابق، إن كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس وجميع الكناس القبطية الأرثوذكسية تقيم قداسات إلهية يومية طيلة 55 يوماً متزامنة مع الصوم الكبير والذي يبدأ الاثنين ويستمر 55 يوماً ينتهى بليلة السبت المعروف ب«سبت النور» أو ليلة عيد القيامة المجيد.
وأوضح «مرقص» - في تصريحات ل«المصرى اليوم»- أن فترة الصوم الكبير هي فترة الالتقاء بالله أكثر وهى فترة الربيع الروحي للنفس البشرية وتعد خزين الروحانيات طوال العام - بحسب تعبيره - مشيرا إلى أن البعض يطلق على هذه الفترة موسم التوبة ولكن التوبة في كل وقت، لكنها فترة متضمنة أسبوع الآلام وهي فترة تحتاج لاستعداد ذهني وقلبي وجسدي كبير جداً.
ودعا «مرقص» جموع الأقباط إلى أن يجتهدوا في الالتقاء بالله في هذه الأيام الروحانية وأن يمنعوا أنفسهم عن الخطيئة والذنوب مثلما يمتنعون عن الأكل وشهوات النفس موجهاً حديثه للآباء الكهنة: «اجتهد أن تكون فترة الصوم مغايرة تماماً، ويكون جلوسك وانشغالك بالله والسماء والحياة الروحية سينعكس على حياتك وحياة أسرتك».
وقال إنه يحظر في الصوم الكبير تناول جميع المنتجات الحيوانية ومشتقات الألبان أو الأسماك، على عكس صوم الميلاد، ويتكون الصوم الكبير من ثمانية آحاد لكل منها اسم من بينها أحد اليعاذر وأحد السعف ووفقا للطقس القبطى، فإن أيام الصوم الكبير هي أقدس أيام السنة، ويمكن أن يسمى صوم سيدى، لأن المسيح قد صامه بنفسه، وهو صوم من الدرجة الأولى، أن قسم صيام الكنيسة إلى درجات، مشيرا إلى أن الهدف التقليدى من الصوم الكبير هو إعداد المؤمن من خلال الصلاة، والتوبة من الذنوب، والصدقة وممارسة أعمال الرحمة.
وهنأ راعى الكنيسة جموع الأقباط والآباء الكهنة بالصوم الكبير، مطالبا الجميع بأن يواظبوا على حضور القداسات والصلوات اليومية التي تقام بجميع الكنائس طيلة فترة الصوم.
من جانبه، يقول القس تكلا نجيب، أستاذ التاريخ الكنسي بالكلية الاكليريكية بالمنيا، إن الكثيرين يفهمون معنى الرفاع قبل الصوم خطأ، ويظن البعض أن الرفاع هو أن تأكل كل المأكولات التي تفضلها وتأكل كمية كبيرة من اللحوم، وذلك قبل الصوم وتشبع نفسك بكل أكل فطارى قبل البدء في الصوم، ولكن في الحقيقة ليس هذا هو معني رفاع الصوم، ولكن المقصود «بالرفاع» وهو اليوم السابق على بدء الصوم، هو رفع كل طعام حيواني عن مائدتنا، ورفع أدوات المطبخ الفطارى ونزول أدوات المطبخ الصيامى لأن قديما كان يوجد حلل وأدوات خاصة للصوم وذلك استعداداً لبدء الصوم.
ويشمل المعني رفع القلب إلى الرب «بالتوبة» والاستعداد «للتدريب» على ترك خطية محبوبة أو عادة شريرة، والتدريب على اكتساب فضيلة جميلة خلال فترة الصوم.
وتقيم الكنائس الطقوس والصلوات داخل الكنائس في الأسبوع الأول في شكل قداس يومى، أما بداية من الأسبوع الثانى- بداية فترة الأربعين يوما- فتصلى الكنائس قداسين يوميًا.
وأكد أستاذ التاريخ الكنسي، أن كل أسبوع من أسابيع هذا الصوم لها أسماء عرفت منذ العهود الأولى للكنيسة، قسمت فيها الكنيسة الصوم الكبير إلى سبعة أسابيع، يبدأ كل منها يوم الاثنين وينتهى يوم الأحد، وجعلت لأيام كل أسبوع قراءات خاصة ترتبط ببعضها البعض ويتألف منها موضوع عام واحد هو موضوع الأسبوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( الأقباط يبدأون الصوم الكبير غدًا.. والكنائس تقيم قداسات وصلوات 55 يومًا ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق