انتصارات التحالف هيأت مناخ السلام الشامل في اليمن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
انتصارات التحالف هيأت مناخ السلام الشامل في اليمن نقلاً عن موقع البيان، بتاريخ اليوم الخميس 1 أغسطس 2019 .

لم ينس اليمنيون انقلاب الحوثي على شرعيتهم واجتياحه عاصمتهم صنعاء في سبتمبر 2014، وتهديد الميليشيا لأشقائهم في دول الخليج بإقامة مناورات عسكرية بأسلحة إيرانية على حدود المملكة العربية السعودية، ومن ثمّ التوسع وصولاً إلى باب المندب وسواحل عدن وشبوة.

توهّمت الميليشيا تمكنها من البلاد والعباد، فبدأت تجهّز لمرحلة أكثر خطراً بالتعاون مع إيران، وهي الاعتداء على المياه الدولية في باب المندب وتهديد أمن دول الخليج ومصر. أدخل الحوثيون اليمن في نفق مظلم، وأرادوا زعزعة أمن المنطقة، بفتح خطوط الطيران من وإلى إيران لدخول الأسلحة، رافضين كل أصوات الجنوح للسلام، بل داست ميليشياتهم اتفاق مخرجات الحوار اليمني وأعلنوا انتهائه بالانقلاب على شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.

لم يكن هناك خيار أمام الدول العربية، وهي ترى اقتراب الخطر الحوثي، سوى الإعلان عن تشكيل التحالف العربي أواخر مارس 2015، وانطلاق عاصفة الحزم عبر قوة جديدة في المنطقة العربية تردع الأعداء وتحافظ على أمن المنطقة.

وشكّل التدخّل المبكر للتحالف العربي، عنصر حسم في وضع حد لأطماع إيران في المنطقة، وعبث الدول التي ظلت تدعم الإرهاب في جنوب اليمن لسنوات طويلة، بل وأنقذ المنطقة من كارثة حقيقية كادت تقع حال تمكّن إيران من الممر الدولي باب المندب. وقد حقّق التحالف العربي في اليمن، انتصارات استراتيجية كبرى منذ انطلاقه، أسهمت وبشكل كبير في توفير مناخات إيجابية لاتفاق سلام شامل.

وكان لدولة الإمارات العربية المتحدة دور كبير في هذه الانتصارات التي أسهمت في إضعاف ميليشيا الحوثي، وجعلت من الحلول السلمية أقرب إلى أرض الواقع أكثر من أي وقت مضى، بعد تحطّم أحلام إيران في السيطرة على السواحل الجنوبية ومنطقة باب المندب، والوصول إلى قرب ميناء الحديدة، بل وإجبار ميليشيا الحوثي على قبول اتفاق السويد.

إسهامات

ويرى مراقبون يمنيون، أنّ إسهامات دولة الإمارات في تحرير المحافظات الجنوبية والساحل الغربي لليمن، ودورها في مكافحة الإرهاب وتطهير المحافظات الجنوبية، يعد من أبرز الانتصارات التي تحققت ليس فقط لليمن، ولكن للمنطقة برمتها، معتبرين أنّ خيارات ميليشيا الحوثي باتت محدودة، وأحلامها التوسعية انتهت إلى الأبد، بفضل تضحيات أبناء الإمارات وأبناء الجنوب الذين حرروا محافظاتهم خلال وقت قصير.

انتصار استراتيجي

ويقول الباحث السياسي أنيس الشرفي لـ «البيان»، إنّ الواقع الذي أوجده التحالف العربي بفضل تضحيات كبرى، أجبر ميليشيا الحوثي على الإذعان، والحد من مشروعها التوسعي لخدمة المؤامرات الخارجية.

وأضاف أنّ الميليشيا ظلت في حالة هجوم وتهديد ووعيد، لاسيما بعد سيطرتها على باب المندب وعدن، وهو ما شكّل خطراً كبيراً على الأمن القومي العربي، مشيراً إلى أنّ تدخّل التحالف العربي وضع حداً لهذه الميليشيا وأجبرها على الانحسار في أقل من 20 في المئة من مساحة اليمن، وحرمها من استخدام الموانئ والسواحل والمدن الرئيسية، الأمر الذي يعد انتصاراً استراتيجياً، سيجبر ميليشيا الحوثي على تقديم تنازلات كبرى، أو يؤدي لنهاية الميليشيا في آخر المطاف.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( انتصارات التحالف هيأت مناخ السلام الشامل في اليمن ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : البيان

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق