المغرب اليوم/ وزارة التربية الوطنية تتعثر في تنزيل المشاريع التي التزمت بها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
وزارة التربية الوطنية تتعثر في تنزيل المشاريع التي التزمت بهامحمد جمال بن عياد نشر في كواليس اليوم يوم 02 - 09 - 2019أفادت المصادر أن الدخول المدرسي على الأبواب، والانطلاق الفعلي للدراسة حددته الوزارة المعنية بتاريخ 05 شتنبر الجاري، ومشاريع ضمن برنامج العمل الملتزم به أمام عاهل البلاد تعرف تعثرا.وأشارت المصادر، أنه سبق ل" أمزازي" وزير القطاع أن ترأس بتاريخ 21 فبراير 2019 بالرباط، لقاءا يندرج في سياق تتبع المشاريع والتدابير موضوع برنامج العمل الملتزم به أمام الملك وذلك من أجل الرفع من فعالية ونجاعة تنزيل مختلف التدابير المتعلقة بهذا البرنامج، والذي حضره الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية والمفتشان العامان للوزارة و ومديرو الإدارة المركزية و ومديرو الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ومديرو المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين وبعض رؤساء وأطر مصالح الوزارة. وأكدت المصادر، أنه على الرغم من الميزانية المرصودة لهذه المشاري، إلا أن الواقع يكشف من جانب آخر عن تعثر جملة منها، والتي ستظهر لا محالة في عدد من الأكاديميات والمديريات الإقليمية التابعة لها آثارا سلبية على تمدرس المتعلمين، مما جعل مجموعة من آباء وأولياء وأمهات التلاميذ يشعرون بحالة من الخوف والقلق على مصير تربية وتكوين أبناءهم. وتقول المصادر، أن مديرو الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين خلال اللقاء السابق ذكره تقاسموا البرامج والمشاريع التي التزموا ببلورة آليات تفعيلها، ومنها على سبيل الذكر: مجال الدعم الاجتماعي خاصة في الشق المتعلق بتنزيل القيمة الجديدة للمنح الدراسية الخاصة بالمطاعم المدرسية والداخليات. و تحدثت المصادر، عن البلاغ الوزاري بخصوص انطلاق الموسم الدراسي المقبل الذي جاء فيه، "قامت الوزارة باتخاذ جميع التدابير والإجراءات الكفيلة بتهييء ظروف استقبال التلميذات والتلاميذ وإنهاء كل العمليات المرتبطة بتأهيل مرافق المؤسسات التعليمية والأقسام الداخلية وتوفير التجهيزات، فضلا عن ضمان انطلاق الإطعام المدرسي وفتح الداخليات"، وفي المقابل على سبيل المثال تجد مديريات إقليمية تعلن عن طلبات عروض مفتوحة بخصوص موضوع تفويض خدمات الطبخ بداخليات مؤسسات تعليمية ثانوية بتاريخ 25 شتنبر الجاري، ناهيك عن طلبات عروض مفتوحة تخص بنايات حجرات التعليم الأولي تمت في شهر غشت 2019 وتبليغي المصادقة و الأمر ببداية الأشغال بها يكونان بعد أربعين (40) يوما. وتتساءل المصادر، عن عدم الوفاء بالالتزام بتنفيذ البرامج والمشاريع التي سبق لها أن قدمت لملك البلاد، والمسؤولية التقصيرية وأثرها في جبر الضرر الذي لحق بالانطلاقة الفعلية للدراسة في الوقت المحدد لها؟ حيث أن الالتزامات، هي متطلبات يجب الوفاء بها، وهذه الالتزامات هي عموما التزامات قانونية يجب أن تفرض عقوبات في حالة عدم الوفاء بها. من جهة ثانية، ما ذا عن تقارير شبكات التتبع الدورية والتقارير الجهوية السنوية الموجهة للكتابة العامة للوزارة كما تنص عليها المذكرة الوزارية 19/020 بتاريخ 12 فبراير 2019؟ وأكدت المصادر، أن الحال في هذه المرحلة يتطلب بجدية، النظر لأساس أطراف هذا التعثر وعدم الوفاء بالالتزام ( المصالح المركزية، الأكاديميات الجهوية، المديريات الإقليمية)، من خلال مساءلة ومحاسبة المسؤولين عن البرامج والمشاريع غير المنفذة، و إسناد المناصب إلى من هو أهل لها، ودعم الأكاديميات والمديريات بالأطر الإدارية والمالية المؤهلة لإعداد ومتابعة تنفيذ المشاريع، وكذلك حسن اختيار من يشرف على التنفيذ بكفاءة ومهنية عالية وذلك لتحقيق الجودة وكسب رهان الإصلاح التربوي المنشود. شاهد الفيديو واشترك في القناةانقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( المغرب اليوم/ وزارة التربية الوطنية تتعثر في تنزيل المشاريع التي التزمت بها ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : مغرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق