تدمير تعزيزات «حوثية» في حجة.. وإفشال هجمات للميليشيات في الضالع والحديدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
تدمير تعزيزات «حوثية» في حجة.. وإفشال هجمات للميليشيات في الضالع والحديدة نقلاً عن موقع الامارات اليوم، بتاريخ اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 .

القوات المشتركة تواصل التصدي للتصعيد الحوثي في الحديدة. أرشيفية

قصفت مدفعية الجيش اليمني مواقع لميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، في محافظة حجة شمالي غرب البلاد، ودمرت آليات قتالية تابعة لها، كما قصفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية تعزيزات تابعة لميليشيات الحوثي، في المنطقة ذاتها، وكبدتها خسائر في الأرواح والعتاد، وتمكنت القوات المشتركة من صد هجمات للميليشيات في الضالع والحديدة.

وتفصيلاً، كشفت مصادر مطلعة لـ«الإمارات اليوم»، عن قيام ميليشيات الحوثي الانقلابية بالتحضير والتحشيد لهجوم كبير وواسع على مواقع القوات المشتركة، في الساحل الغربي لليمن، مشيرة إلى أن الهجوم، الذي تخطط له الميليشيات، هدفه استباق أي خطوات لتحرير ميناء الحديدة والموانئ الأخرى في الساحل الغربي، وأكدت المصادر أن الميليشيات استشعرت خطراً، بعد تبنيها الهجمات على المملكة العربية السعودية، وبدأت عملية حشد واسعة، إلى جانب إعلان النفير والطوارئ في أوساط عناصرها بجميع المناطق الخاضعة لسيطرتها، من أجل التوجه نحو الحديدة لبدء عملية عسكرية واسعة ضد مواقع القوات المشتركة.

وأشارت المصادر إلى قيام الميليشيات بتحشيد مقاتلين من عمران وذمار وصنعاء والمحويت وصعدة، بهدف التحضير للهجوم، كما تخطط، أيضاً، لإعلان فشل اتفاق السويد، الخاص بإعادة الانتشار في الحديدة.

وواصلت الميليشيات الحوثية إرسال تعزيزات مسلحة إلى الحديدة، ونفذت عملية انتشار واسعة لعناصرها وآلياتها داخل المناطق السكنية، والمناطق المحيطة بالمطار والكيلو 16، وذلك وفقاً لشهود عيان أكدوا أن عناصر الحوثي قاموا بالانتشار والتمركز أعلى أسطح العمارات والمباني المرتفعة، بمناطق خطوط التماس داخل الحديدة، وحولت الميليشيات قاعدة الأمير الواقعة في حارة الشام إلى ثكنة عسكرية، ومنطقة انطلاق وتوزيع لعناصرها باتجاه المناطق الساخنة.

ونشرت الميليشيات آليات عسكرية ثقيلة بينها دبابات في شارع جيزان، ونصبت مدافع في حوش دار العجزة «مستشفى السلام» بشارع جمال، إلى جانب نشر مجاميع مسلحة في عدد من المناطق الأخرى.

وتمكنت القوات المشتركة، أمس، من كسر هجوم واسع للميليشيات على مواقعها في مديرية حيس جنوب الحديدة، وذكرت مصادر عسكرية أن الميليشيات استخدمت مختلف أنواع الأسلحة والقذائف في هجومها، وتمكنت القوات المشتركة من التصدي للهجوم وإفشاله، وكبدت الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

واستمراراً لخروقاتها وانتهاكاتها اليومية للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة، قصفت الميليشيات مواقع متفرقة تابعة للقوات المشتركة شرق مدينة الحديدة غرب اليمن، وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن الميليشيات قصفت مواقع القوات المشتركة المتمركزة في شارع 7 يوليو شرق المدينة، باستخدام مدفعية الهاون الثقيل من عيار 120، والأسلحة الثقيلة من عيار 23، وبالأسلحة المتوسطة من عيار 14.5، وسلاح 12.7، وبسلاح البيكا.

وتعرضت مواقع القوات المشتركة في مديرية الدريهمي جنوبي الحديدة، أمس، لقصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، حيث أقدمت ميليشيات الحوثي الإرهابية على قصف واستهداف مواقع القوات المشتركة بالمدفعية الثقيلة وبشكل عنيف.

وفي الضالع وسط اليمن، سقط عدد كبير من عناصر الحوثي بين قتيل وجريح على يد القوات المشتركة والمقاومة في جبهتي حجر وباب غلق، بعد محاولة الحوثيين، فجر أمس، التسلل باتجاه تلك المناطق، وتصدت القوات المشتركة للهجوم، وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وتمكنت من أسر عدد من عناصر الحوثي.

وأوضحت المصادر أن عناصر الميليشيات تركوا جثثهم قتلاهم في منطقتي المشاريح وحبيل «مضفج»، الواقعتين بين منطقتي بتار والمشاريح، واللتين دارت فيهما المواجهات، وفرت عناصر الحوثي منهما فور صد الهجوم.

وتواصلت المواجهات في الجبهات المتقدمة بمناطق باب غلق وشخب وحجر والريبي وباجة، وفي الجبهة الأخيرة أكد القائد الميداني، علي ناجي المقرع، تمكن القوات المشتركة من أسر اثنين من عناصر الحوثي، مساء أول من أمس، بعد معارك بين القوات المشتركة والمقاومة من جهة، والميليشيات من جهة أخرى، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

ووصلت إلى ذمار جثث ستة قتلى من القيادات الحوثية الميدانية، سقطوا في جبهات صعدة وحجة والضالع، هم: (أمين علي عبده السلامي، ومحمد أحمد حاتم، وغمدان صالح عبده السلامي، وحميد يحيى محمد الملاحي، وسليم محمد البحش، وحسان محسن الغاثي».

وفي ذمار، أقدم أحد عناصر ميليشيات الحوثي على قتل والده، واعتقل أفراد أسرته بتهمة «الولاء للحكومة»، وذكرت المصادر أن المدعو «جميل يحيى حبشي»، البالغ من العمر 21 عاماً، أطلق الرصاص على والده المسن (64 عاماً) في قرية حبشي بمديرية مغرب عنس، فأرداه قتيلاً، ولم يكتفِ بذلك، بل استدعى أيضاً المشرف الحوثي للمنطقة المدعو «أبوعلي» لاعتقال أفراد أسرته بتهمة ولائهم للحكومة، وتم نقلهم إلى سجن ضبة.

وقصفت مدفعية الجيش اليمني مواقع لميليشيات الحوثي في محافظة حجة شمالي غرب البلاد، شرقي مديرية حيران، وأسفر القصف عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، وتدمير آليات قتالية تابعة لها، كما قصفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية تعزيزات تابعة لميليشيات الحوثي، في المنطقة ذاتها، وكبدتها خسائر في الأرواح والعتاد.


- ميليشيات الحوثي

تنفذ عملية انتشار

واسعة في الحديدة،

وتتمركز أعلى أسطح

العمارات بمناطق

التماس.

- تواصل المواجهات في الضالع.. والقوات المشتركة تكبد الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( تدمير تعزيزات «حوثية» في حجة.. وإفشال هجمات للميليشيات في الضالع والحديدة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الامارات اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق