الجزائر اليوم/ وزارة السكن تفشل في الوفاء بوعد غلق ملف «عدل 1»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
وزارة السكن تفشل في الوفاء بوعد غلق ملف «عدل 1»أكدت بأن ذلك سيتم خلال شهر سبتمبر وليد ه نشر في آخر ساعة يوم 30 - 09 - 2019وعد كمال بلجود وزير السكن والعمران والمدينة أواخر شهر جويلية من السنة الجارية بأن ملف «عدل 1» سيطوى بشكل نهائي خلال شهر سبتمبر الذي انقضى دون أن يجسد هذا الوعد على أرض الواقع كغيره من الوعود الذي سبق وأن أطلقها هو وغيره من الوزراء الذين تداولوا على حقيبة وزارة السكن خلال السنوات الماضية.وليد هري تفوقت وزارة السكن خلال العشرتين الأخيرتين على باقي الوزارات في إطلاق الوعود الكاذبة بامتياز وذلك بالنظر إلى ارتباط نسبة كبيرة من الجزائريين بالبرامج السكنية التي تشرف عليها الوزارة انطلاقا من السكنات العمومية الإيجارية مرورا بالسكن الترقوي العمومية ووصولا إلى سكنات البيع بالإيجار التي تشرف على إنجازها وكالة تحسين السكن وتطويره «عدل»، فمن بين آخر الوعود التي صدرت عن وزارة السكن ذلك الوعد الذي أطلقه الوزير بلجود أواخر شهر جويلية الماضي والذي أكد من خلاله بأن ملف «عدل 1» (خاص بالمكتتبين الأوائل في البرنامج سنتي 2001 و2002) سيطوى بشكل نهائي شهر سبتمبر المنقضي (باستثناء ولاية بجاية) وذلك حتى تتفرغ الوكالة بالكامل لبرنامج «عدل 2» الذي تم الاكتتاب فيه سنة 2013 ومع اقتراب الموعد شيء فشيئا أدركت وزير السكن بأن الوعد الذي أطلقه لا يتماشى مع الواقع فبدأ باختلاق الحجج من خلال القول بأن سوء الأحوال الجوية قد يؤثر على إتمام كافة البرنامج السكنية الخاصة ببرنامج «عدل 1» الذي انقضى شهر سبتمبر دون أن تنتهي قصته الذي يبدو بأنها ستطول لأشهر طويلة أخرى، لأن الواقع يقول بأنه حتى لو كانت الأحوال جيدة للغاية فإن هذا الملف من المستحيل أن يطوى خلال شهر سبتمبر، فيكفي فقط أن نعطي مثالا بولاية عنابة الذي لم تنتهي الأشغال فيها بموقع «جمعة حسين» ببلدية البوني الذي يتضمن حوالي 500 وحدة سكنية مخصصة أغلبها لمكتتبي «عدل 1» الذين وعدتهم المديرية الجهوية لوكالة تحسين السكن وتطويره بتسليم الموقع شهر فيفري من سنة 2020، هذا دون الحديث عن العديد من المشاريع المتأخرة في ولايات أخرى وهو ما يؤكد أن تصريح وزير السكن لم يكن سوى لأغراض سياسية وامتصاص غضب شريحة من الجزائريين على غرار ما كان يقوم به عبد المجيد تبون وزير السكن السابق الذي تفنن في إعطاء الوعود الكاذبة حتى يعطي المصداقية لبرنامج الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، فيكفي أن نذكر أنه وعد خلال زيارة عمل قادته إلى ولاية عنابة شهر أفريل من سنة 2017 بغلق ملف «عدل 2» بالولاية نهاية شهر ديسمبر من 2018 غير أن الواقع كان يقول وقتها بأن نسبة كبيرة من سكنات هذا البرنامج لم تنطلق وها نحن في 2019 وحتى ملف «عدل 1» لم يغلق فما بالك ب «عدل 2». بعد فتحه لسحب أمر دفع الشطر الثالث مشكل في الموقع الإلكتروني ل «عدل» يخلط حسابات المكتتبين فتحت وكالة تحسين السكن وتطويره «عدل» قبل أيام موقعها الإلكتروني لفئة من المكتتبين في عدد من الولايات من أجل سحب أوامر دفع الشطر الثالث، غير أن بعض المشاكل التقنية أخلطت الأمور على المكتتبين دون أن تصدر الوكالة أي توضيحات بخصوص هذا الأمر.لم يتمكن العديد من المكتتبين بولاية عنابة من سحب أمر دفع الشطر الثالث في الوقت الذي سحب آخرون أمر لدفع الشطر الثاني رغم أنهم دفعوه قبل عدة أشهر وهو الوضع الذي تسبب في حالة من البلبلة والحيرة وسط المكتتبين الذين لم يجدوا أين يولوا وجوههم باعتبار أن وكالة «عدل» لم تصدر أي بيان توضيحي حيال هذا الأمر الذي يبدو أنه يعود لخلل تقني على مستوى الموقع الإلكتروني، حيث لم يتمكن من سحب الشطر الثالث سوى المكتتبين الذين تحصلوا مؤخرا على شهادة ما قبل التخصيص والبالغ عددهم 1701 مكتتب، أما باقي المكتتبين فهم غير معنيين بسحب الشطر الثالث وهو ما أكده مصدر عليم ل «آخر ساعة» الذي أكد بأن وكالة «عدل» ستركز خلال الفترة القادمة على هذه الحصة السكنية المذكورة على أمل تسليمها للمستفيدين السنة القادمة وذلك في حال استمر سير الأشغال بالوتيرة العالية الحالية، في الوقت الذي سيكون على باقي المكتتبين الانتظار إلى غاية وصول الأشغال في المواقع السكنية التي اختاروها نسبة 70 بالمائة من أجل استخراج على شهادة ما قبل التخصيص والحديث هنا بالخصوص على موقع 5000 مسكن الذي تشرف على أشغال إنجاز الوحدات السكنية فيه مؤسسة تركية.انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( الجزائر اليوم/ وزارة السكن تفشل في الوفاء بوعد غلق ملف «عدل 1» ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : جزايرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق