نشوب معارك في هونج كونج في اليوم الوطني للصين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
نشوب معارك في هونج كونج في اليوم الوطني للصين من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 .

أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في العديد من المناطق في هونغ كونغ وسط تجمعات متعددة تتحدى الحزب الشيوعي الصيني حيث يحتفل بمرور 70 عامًا على حكمه.

شكل العشرات من ضباط الشرطة طوقًا أمنيًا، مدعومًا بشاحنة خراطيم المياه، لمنع المتظاهرين من التقدم إلى مكتب الاتصال في بكين في المدينة.

وقعت معارك بين مئات من المتظاهرين يرتدون ملابس سوداء والشرطة في مواقع متعددة، وتحولت الشوارع إلى ساحات القتال. أطلقت الشرطة عدة جولات من الغاز المسيل للدموع على مناطق وونغ تاي سين وشا تن وتوين وان وتوين مون بينما ألقى المحتجون قنابل الغاز والطوب وغيرها من الأشياء في اتجاههم.

وقالت الشرطة إن المحتجين استخدموا السوائل المسببة للتآكل في بلدة تون مون، مما أدى إلى إصابة الضباط وبعض المراسلين.

كانت المدينة بالفعل تحت إجراءات أمنية مشددة، وتم إغلاق المزيد من محطات المترو مع انتشار العنف.

يمهد المتظاهرون الشوارع وسط هونغ كونغ بأوراق بنكية مزيفة يستخدمونها عادة في الجنازات، حيث يرمونها في الهواء أثناء سيرهم باللون الأسود.

كانت الاوراق تعبيرًا واضحًا عما يقول الكثير من المحتجين أنه يوم حداد بالنسبة إليهم، بينما يحتفل القادة الشيوعيون في بكين بـ70 عامًا في السلطة.

خرجت تجمعات متعددة في هونج كونج في تحد لحظر الشرطة، حيث اعرب مؤيدون للديمقراطية عن غضبهم من الحكومة المركزية في الصين، والتي يقولون إنها تقوض الحريات في الأراضي الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

وقالت كينج تشان، ربة منزل تبلغ من العمر 57 عامًا خرجت للاحتجاج مع زوجها، "إنهم يخنقون رقابنا حتى لا نتنفس هواء الحرية".

و خرجت عدة مسيرات أصغر في مناطق أخرى. في ثلاث مناطق على الأقل، طاردت شرطة مكافحة الشغب مئات المحتجين، لكن أعاد المتظاهرين تجميع صفوفهم لاحقًا.
حظرت الشرطة المظاهرات اليوم الثلاثاء وسط خوف من الفوضى في اليوم الوطني للصين.
قال الناشط لي تشوك يان "اليوم خرجنا لنقول للحزب الشيوعي أن أهالي هونج كونج ليس لديهم ما يحتفلون به.. نحن نحزن أنه خلال 70 عامًا من حكم الحزب الشيوعي، يتم حرمان الناس في هونغ كونغ والصين من الحقوق الديمقراطية. سنواصل القتال".
تم إغلاق العديد من مراكز التسوق في جميع أنحاء هونغ كونغ وسط مخاوف من الفوضى. دعت الملصقات في المدينة إلى الاحتفال بذكرى 1 أكتوبر ك "يوم الحزن".

وقال بوب وونج، البالغ من العمر 40 عامًا، وهو يرتدي قميصًا أسود وجينزًا داكنًا، إن ملابسه تعبر عن "الحداد" على "وفاة مستقبل هونغ كونغ".

و اعربت بلاك إيفون نغ، 67 عامًا، عن غضبها من اعتقال العديد من الشباب في الاحتجاجات التي استمرت عدة أشهر، قائلة "نحن لا نحتفل باليوم الوطني".

في صباح اليوم الثلاثاء، استخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق مشاجرة قصيرة بين مؤيدي بكين ومجموعة صغيرة من المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في الوقت الذي احتفلت فيه حكومة المدينة بالذكرى السنوية في احتفال رسمي. تم إلغاء عرض سنوي للألعاب النارية قبل أسبوعين.

واصطف رجال الشرطة لفصل المتظاهرين والمحتجين المضادين، لكن تبع ذلك بعض المشاجرات البسيطة. تم اعتقال اثنين من المتظاهرين المؤيدين لبكين.

أخبر رئيس وزراء هونغ كونغ ماثيو تشيونغ مئات الضيوف في حفل استقبال أن المدينة فقدت هويتها بسبب أعمال عنف قام بها المتظاهرون. كان تشيونغ يمثل الرئيسة التنفيذية، كاري لام، التي قادت وفدًا إلى بكين للانضمام إلى احتفالات العيد الوطني هناك.

وقال تشونج إن بكين تؤيد إطار "دولة واحدة ونظامان" الذي يمنح هونج كونج الحريات والحقوق التي لا تتمتع بها في البر الرئيسي تأييدا كاملا. تم تنفيذ النظام عندما عادت المستعمرة البريطانية السابقة إلى الحكم الصيني في عام 1997. بدأت الاحتجاجات في أوائل يونيو على مشروع قانون لتسليم المجرمين وصفه الناشطون إنه مثال على تلاشي هذه الوعود.

حذرت الشرطة الاثنين من أن المتظاهرين المتشددين قد يشاركون في أعمال متطرفة "أقرب إلى الإرهاب"، مثل قتل ضباط الشرطة، والتنكر في زي مسؤولي الشرطة لقتل المدنيين والحرق العمد، بما في ذلك في محطات الوقود. سخر الناشطون من التأكيد باعتباره تكتيكًا مخيفًا.

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( نشوب معارك في هونج كونج في اليوم الوطني للصين ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : الفجر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق