إيران: استمرار الغضب.. والأمن يلجأ للاعتقالات والرصاص المطاطي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
إيران: استمرار الغضب.. والأمن يلجأ للاعتقالات والرصاص المطاطي نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الثلاثاء 14 يناير 2020 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

واصل مئات الإيرانيين احتجاجاتهم، الاثنين، في أعقاب إقرار الحرس الثورى بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية عن طريق الخطأ بعدما ظل لأيام ينفى مسؤوليته. واحتدم الاشتباك بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب التي اعتقلت بعضهم وأظهرت مقاطع فيديو استخدام القوات العصى والرصاص المطاطى لتفرقة المتظاهرين. يأتى هذا فيما يصل 8 مسؤولين كنديين اليوم إلى طهران لمتابعة التحقيقات في الحادث.

واعتقلت قوات الأمن الإيرانية عددًا من المتظاهرين، مساء أمس الأول، إثر مواجهات عنيفة وسط العاصمة طهران، وأفادت تقارير محلية باستخدام قوات الأمن الرصاص المطاطى لتفريق المحتجين، وبإطلاق الأمن النار على متظاهرين. وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعى، مساء أمس الأول، إطلاق أعيرة نارية في محيط الاحتجاجات في ميدان أزادى بطهران وبركا من الدماء على الأرض وصورا لمصابين يحملهم آخرون، فيما أظهرت منشورات أخرى الشرطة في زى مكافحة الشغب تضرب المحتجين بالعصى في الشارع.

بدروه، هدد الحرس الثورى المحتجين، ردا على الموجة الجديدة من الاحتجاجات. ووصف على شيرازى، ممثل المرشد الإيرانى، على خامنئى، في فيلق القدس التابع للحرس الثورى، المحتجين «بالتبعية لأمريكا وإسرائيل». وقال قائد شرطة طهران، حسين رحيمى، في بيان نشرته هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية على موقعها الالكترونى، أمس، إن الشرطة في العاصمة الإيرانية طهران لم تطلق النار على المحتجين وإن الضباط تلقوا أوامر بضبط النفس.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، على ربيعى، رفض، أمس، تغريدات للرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، يؤيد فيها الاحتجاجات قائلا إن الشعب الإيرانى سيظل يتذكر أن ترامب قتل سليمانى وأنه سبب معاناة الكثيرين من مصاعب اقتصادية. وتعقيبا على استدعاء السفير البريطانى في طهران، أمس الأول، قال «ربيعى» إنه تصرف بطريقة «غير مهنية وغير مقبولة بالمرة»، فيما قال متحدث باسم رئيس وزراء بريطانيا، أمس: «استدعينا السفير الإيرانى إلى مقر وزارة الخارجية اليوم لإبداء اعتراضاتنا».

على صعيد متصل، اعترف وزير الدفاع الأمريكى، مارك إسبر، مساء أمس الأول، بعدم وجود أدلة محددة من مسؤولى المخابرات على أن إيران كانت تخطط لمهاجمة 4 سفارات، الأمر الذي أكده ترامب لتبرير قتل «سليمانى». وقال «إسبر» لمحطة «سى.بى.إس»، مساء أمس الأول، إن تصريحات ترامب لم تكن تستند إلى أدلة محددة بشأن الهجوم على 4 سفارات. وفى مقابلة أخرى مع شبكة «سى.إن.إن» قال إسبر إن الإدارة الأمريكية تلقت «معلومات مخابراتية دقيقة» ترجح وقوع هجوم واسع النطاق على عدد من السفارات وإن هذه المعلومات لا يمكن أن يطلع عليها سوى «مجموعة الثمانية» وهى مجموعة من كبار قادة الكونجرس الذين يتم إطلاعهم على المعلومات الحساسة التي لا يمكن لباقى أعضاء الكونجرس الحصول عليها، وهو ما نفاه آدم شيف، رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب، عضو بمجموعة الثمانية، أمس الأول، إذ قال إن المجموعة لم تتلق أي معلومات بشأن هجمات محتملة على 4 سفارات. وأضاف شيف: «لم تناقش مجموعة الثمانية في أي إفادة استهداف أربع سفارات تحديدا».

في السياق نفسه، أعلن حزب الله اللبنانى، مساء أمس الأول، أن الوقت حان كى يبدأ حلفاء إيران في الرد على مقتل سليمانى. ونفى حسن نصر الله الأمين العام للحزب أن الجنرال الإيرانى كان يخطط لتفجير سفارات أمريكية. وأضاف: «أعتقد أنه على محور المقاومة أن يبدأ العمل». معتبراً أن الهدف الكبير هو إخراج القوات الأمريكية من المنطقة. وتابع قائلا: إن الرد سيتم في الأيام والأسابيع والشهور المقبلة، مضيفا أن ذلك «مسار طويل».

نشكركم متابعين وزوار بوابة ميدان الأخبار على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( إيران: استمرار الغضب.. والأمن يلجأ للاعتقالات والرصاص المطاطي ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق